الإمارات تحتفل باليوم العالمي لصون النظام البيئي لغابات المانغروف

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفت الإمارات بيومها الوطني الفخري الذي تزامن مع فعاليات الاحتفال العالمي بيوم صون النظام الإيكولوجي لغابات المانغروف «القرم»، والذي أطلقته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو» في 26 يوليو الجاري، وذلك ضمن مشاركتها في فعاليات الدورة الـ 7 من معرض «فلورياد إكسبو 2022» المقام في هولندا.

قيمة كبيرة

وركز جناح الدولة المشارك في الحدث خلال احتفاليته الرمزية على إبراز القيمة الكبيرة التي تحظى بها غابات أشجار المانغروف، حيث تعتبر إحدى أهم النباتات الملحية ضمن النظام البيئي في الدولة، والتي تمتلك أكبر غطاء من هذه الأشجار على مستوى المنطقة على مساحة تزيد على 150 كيلومتراً مربعاً، ولهذا تواصل جهود المحافظة على أشجار المانغروف، ودعم مختلف الجهود الرامية للتخفيف من حدة آثار تغير المناخ.

واستقبل جمال جامع المشرخ، سفير الدولة لدى المملكة الهولندية والمفوض العام لجناح الدولة المشارك في معرض فلورياد إكسبو 2022، عدداً من الشخصيات الرسمية والمهتمين والدارسين في مجال البيئة، وتبادل معهم قصص نجاح الدولة في المحافظة على النظام البيئي، وجهودها في صون شجرة المانغروف، إلى جانب ريادتها العالمية في مجال المبادرات التي تعنى بالتغير المناخي.

وقال: إن دولة الإمارات العربية المتحدة تولي أهمية كبيرة لأشجار المانغروف التي تلقب بـ«حراس الساحل» لما لها من قدرات هائلة على المحافظة على النظام البيئي وإسناد النباتات والحيوانات ومساعدتها على النمو والتطور، والحفاظ عليها مسؤولية كرسها في داخلنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي قاد بنفسه حملة تشجير كبيرة لزيادة أعدادها في الدولة، لتعقبها حملات واسعة بهدف زيادة زراعتها والوصول بها إلى 100 مليون شجرة بحلول العام 2030.

طباعة Email