دعوة للالتزام بالتدابير الاحترازية وعدم المجازفة بعبور الأودية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد عدد من المختصين لـ «البيان» ضرورة الالتزام التام بتوجيهات الجهات المعنية في الدولة لاسيما في فترة سقوط الأمطار وجريان السيول داعين أفراد الجمهور إلى الالتزام بإرشادات السلامة والتحذيرات الصادرة من الجهات المتخصصة حفاظاً على سلامتهم وأرواحهم..

محذرين في الوقت ذاته من خطورة ترك الأطفال بمفردهم للعب في مناطق تجمعات المياه والسيول، وعدم المجازفة في دخول المناطق المنخفضة أو عبور الأودية أثناء جريان السيول، وتجنب الجلوس في مجاري الأودية والسدود خلال الأجواء الغائمة تجنباً لوقوع أية حوادث خطيرة.

وفي هذا الإطار، قال الدكتور محمد العبري المتحدث الرسمي عن المركز الوطني للأرصاد في حديثه لـ «البيان»: ينبغي على كل مواطن ومقيم تحقيق التكاتف مع جهود الجهات المعنية حول حالة الطوارئ التي تشهدها شتى إمارات الدولة، لاسيما المناطق الشرقية منها، إذ يتحتم اتخاذ الحيطة والحذر، والابتعاد عن مجاري الأودية والسيول، والإبلاغ الفوري عن أية حوادث، عبر أرقام الطوارئ، وغرف العمليات في الجهات الشرطية، وأجهزة الدفاع المدني التي تعمل على مدار الساعة، للاستجابة لأي طارئ.

وأضاف العبري: كما نناشد أيضاً ضرورة أخذ الحيطة أثناء قيادة المركبات خلال سقوط الأمطار، وكذلك مع انعدام مدى الرؤية الأفقية، بسبب سقوط الأمطار والرياح المثيرة للغبار والأتربة، كما ننصح بالابتعاد عن أماكن تجمع المياه وجريان الأودية».

وأردف العبري: وكانت وزارة الداخلية والقيادات العامة للشرطة، وجهت تحذيرات وإرشادات توعوية، بالتنسيق مع الجهات المعنية، لتخفيف الأضرار التي قد تنشأ عن تقلب الحالة الجوية، خاصة مع توقع اشتداد الأمطار والرياح«.

حيطة

كما شدد الدكتور إبراهيم علي محمد، رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة الإماراتية بأخذ الحيطة والحذر أثناء قيادة المركبات على الطرقات، وضرورة ترك مسافة الأمان والابتعاد عن مجاري الأودية ومناطق تجمع المياه.

وأضاف: وينبغي في الوقت ذاته على محبي رياضات المشي والجري والسباحة وتسلق الجبال باختيار الوقت المناسب لممارسة هواياتهم، مع الأخذ في الاعتبار الحالة الجوية التي تمر بالبلاد، وأخذ الاحتياطات اللازمة».

ولفت إلى خطورة الوقوف في مجرى السيل أو عبوره، وعدم الاقتراب من مجاري الأودية والسيول خشية انهيار حوافها، وعدم المجازفة بقيادة المركبة في مجرى السيل، والانتباه من أن تدفق مياه الأمطار قد تسبب في غمر الطرق والجسور.

مستغرباً في الوقت ذاته من بعض الأفراد غير العابئين بالتحذيرات التي توجه لهم من قبل الجهات الأمنية. مؤكداً على أهمية أخذ الحيطة والحذر والعمل على فتح المجال أمام فرق الإنقاذ، لتمكينها من أداء مهامها. مقترحاً تكثيف حملات التوعية لتعزيز الإجراءات الوقائية واشتراطات السلامة الضرورية للحد من الحوادث الخطيرة التي تؤدي إلى خسارة في الأرواح.

 
طباعة Email