إجراء عمليات لزراعة شرايين القلب عبر فتحة لا تتجاوز 6 سنتمترات

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف الدكتور فوزي الصفدي استشاري جراحة القلب ومبتكر تقنية «دبي لترميم الصمام التاجي بالمنظار»، والحاصل على العديد من الجوائز المحلية والعالمية، عن إجراء 10 عمليات لزراعة شرايين القلب بشكل كامل، عن طريق إجراء فتحة جانبية صغيرة بين الأضلع، لا تتجاوز 6 سنتمترات، دون الحاجة إلى شق الصدر ونشر العظم وبنسبة نجاح تجاوزت الـ 95%.

وقال الدكتور الصفدي لـ«البيان»: إن الطريقة الجديدة المبتكرة تعد من أحدث عمليات زراعة شرايين القلب، وتتم عن طريق فتحة جانبية صغيرة، لا تتجاوز الـ 6 سنتمترات. لافتاً إلى أن العملية تعتبر أسهل وأسرع، وتوفر على المريض تجنّب المكوث في المستشفى لفترة طويلة، كما أنها غير مؤلمة، وخاصة أن الجرح سيكون صغيراً، مقارنة بالطرق التقليدية السابقة.

وتميز تقنية الفتحات الجانبية الصغيرة بين الأضلع في عمليات القلب بكفاءة وفاعلية عاليتين، ولا تستدعي اللجوء إلى إجراء شق كبير في منطقة الصدر ونشر العظام.

فمن خلال فتحة لا تتعدى الـ 6 سنتمتر بين الأضلع يمكن أن يتم زراعة 4 شرايين، وذلك باستعمال شريان داخلي من الصدر وشريان من الساعد ووريد من الفخذ وكلها عن طريق المنظار.

ومن أهم فوائد هذه التقنية أنها تقلل من التوتر والخوف لدى المريض قبل العملية، وتخفف بشكل كبير من نسبة الالتهابات والمضاعفات التي تلي العملية وتساعد على التعافي السريع، كما أن الفتحات الصغيرة تراعي الناحية الجمالية لدى النساء.

شفاء

وبيّن الدكتور الصفدي أنه يمكن تطبيق هذه التقنية المبتكرة على 95% من المرضى الذين يعانون من أمراض تصلب الشرايين، ولا تتعدى فترة الشفاء أكثر من بضعة أيام، ويستطيع المريض العودة إلى حياته الطبيعية خلال أسبوعين على أبعد احتمال.

وبين الدكتور فوزي الصفدي أنه تلقى تدريباً مكثفاً على هذه التقنية في العاصمة الأوكرانية كييف، من فريق أوكراني متميز، يقصده أطباء القلب من جميع أنحاء العالم للتدريب.

وذلك بالتعاون مع شركة MEDTRONIC الأمريكية، لافتاً إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة الوحيدة في المنطقة التي يجرى فيها هذا النوع من العمليات، ومتوقعاً أن تشهد الدولة إقبالاً من المرضى من كافة دول العالم خاصة مع انحسار جائحة «كوفيد 19»، وعدم استقرار الأوضاع في أوكرانيا.

ترميم الصمام التاجي

ويشار إلى أن الدكتور فوزي الصفدي استشاري جراحة القلب، ابتكر «تقنية دبي لترميم الصمام التاجي»، والتي حصلت على جائزة أفضل تقنية لعام 2018، في المؤتمر العالمي لجراحة القلب بالمناظير، في مدينة فانكوفر الكندية، بعد منافسة من الولايات المتحدة الأمريكية وسويسرا، الأمر الذي يعد إنجازاً تاريخياً لدولة الإمارات العربية المتحدة.

نقلة نوعية

أحدثت «تقنية دبي لترميم الصمام التاجي» تحولاً استثنائياً في أساليب جراحات القلب بشكل عام، وعلاج الصمام التاجي بشكل خاص، حيث كان للابتكار، الذي غيّر كثيراً من المفاهيم العلمية صداه على الساحة الطبية الدولية، وله انعكاسه على مستوى التطوير النوعي، الذي يشهده القطاع الصحي في إمارة دبي.

طباعة Email