تحت رعایة محمد بن راشد

انطلاق القمة العالمية للاقتصاد الأخضر في دبي 28 سبتمبر

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعایة كریمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تنظم ھیئة كھرباء ومیاه دبي والمنظمة العالمیة للاقتصاد الأخضر، الدورة الثامنة من القمة العالمیة للاقتصاد الأخضر یومي 28 و 29 سبتمبر 2022 في مركز دبي التجاري العالمي.

وتقام القمة بالتزامن مع الدورة الرابعة والعشرین من معرض تكنولوجیا المیاه والطاقة والبیئة «ویتیكس» ودبي للطاقة الشمسیة الذي تنظمه ھیئة كھرباء ومیاه دبي في الفترة من 27 إلى 29 سبتمبر 2022.

وتستقطب القمة سنویاً عدداً من كبار الشخصیات المحلیة والعالمیة بما في ذلك رؤساء دول ورؤساء حكومات، إضافة إلى عدد كبیر من المتحدثین العالمیین والمسؤولین وممثلي المؤسسات الحكومیة وممثلي الوسائل الإعلامیة والخبراء والأكادیمیین.

جهود

وقال معالي سعيد محمد الطاير نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي والعضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي ورئيس القمة العالمية للاقتصاد الأخضر: إن القمة العالمية للاقتصاد الأخضر تمثل جهود دولة الإمارات وإمارة دبي نحو تعزيز التعاون الإقليمي والدولي لتحقيق الحياد المناخي وتسريع وتيرة التحول نحو الاقتصاد الأخضر بما يضمن انتعاش الاقتصاد الأخضر واستدامة الموارد الطبيعية والبيئية.

وأوضح أن القمة تهدف إلى إحداث تغيير فعّال وإيجاد السُبل التي تُسهِم في تنفيذ الالتزامات المتعلقة بتغير المناخ وذلك في ضوء المخرجات التي أسفرت عنها الدورة السادسة والعشرون من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ 26COP فضلاً عن تمهيد الطريق نحو الدورة السابعة والعشرين من مؤتمر الأطراف التي ستنظم في جمهورية مصر العربية في العام 2022 .

والدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (28COP ) التي تستضيفها دولة الإمارات في مدينة إكسبو دبي عام 2023 الأمر الذي يعكس دور الإمارات الفاعل والمؤثر عالمياً للوصول إلى النمو الاقتصادي المستدام منخفض الانبعاثات وضمان مستقبل أفضل للبشرية.

شراكات

وأضاف معاليه تعد القمة منصة عالمية ھامة تھدف إلى تعزيز الشراكات وتبادل الخبرات بين أبرز صناع القرار ودعم التعاون بين المؤسسات والمنظمات الإقليمية والعالمية من القطاعين العام والخاص .

كما توفر فرصة للخبراء والأكاديميين والمتخصصين لتقديم أحدث الخطط والسياسات وتسليط الضوء على ما تم تحقيقه في مبادرات الحياد المناخي وتعزيز الحوار حول خطط تنفيذ المساهمات المحددة وطنياً للعمل المناخي وزيادة التعاون مع مؤسسات القطاعين العام والخاص الأخرى لتحقيق مؤشرات الأداء الرئيسية المهمة.

وتعتبر القمة إحدى أھم المبادرات في دولة الإمارات عامة وإمارة دبي خاصة لتقديم الدعم للمجتمع الدولي في مجال النمو الأخضر المستدام الذي يلبي الاحتياجات الحالية والمستقبلية.

جلسات

يذكر أن الدورة السابعة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر تم عقدھا في موقع إكسبو 2020 دبي تحت شعار «حشد الجھود لمستقبل مستدام».

وقد شھدت القمة جلسات حوارية رفيعة المستوى ونقاشات وندوات حول سُبلُ تطوير حلول مستدامة مبتكرة وتحفيز الابتكار لدعم التنمية المستدامة ضمن محاورھا الأربعة الرئيسية وھي «الشباب» «الابتكار والتكنولوجيا الذكية»و«سياسات الاقتصاد الأخضر» و«التمويل الأخضر. وأكد»إعلان دبي 2021 أن أزمة المناخ تشكل تھديداً عالمياً ملحاً تتجاوز آثاره الأجندة البيئية لتشمل التحديات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

 

طباعة Email