تربويون: قيادتنا الرشيدة تولي قطاع التعليم رعاية كبيرة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي
أشاد تربويون وتربويات بالقرار الذي اعتمده المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، برفع نسبة الراتب الخاضع للتقاعد للمواطنين العاملين في المدارس الحكومية في إمارة أبوظبي إلى 80 % من الراتب الإجمالي، مؤكدين أن القرار يأتي حرصاً من سموه على تعزيز المستوى المعيشي والاستقرار المالي والأسري للعائلات المواطنة.
 
وقالوا إن قيادتنا الرشيدة تولي قطاع التَعليم رعاية كبيرة نظراً لأهميته وتقديراً لدور المُعلم وكافة العاملين في المَنظومة التَعليمية.
 
إسعاد المواطن
وقالت مريم الشامسي، مديرة مدرسة متقاعدة: «إن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، حول رفع نسبة الراتب الخاضع للتقاعد للمواطنين العاملين في المدارس الحكومية في إمارة أبوظبي إلى 80% من الراتب الإجمالي، من شأنها أن تسهم في توفير فرص عمل جديدة أمام الكوادر والكفاءات الإماراتية الشابة والطموحة، وتشجيع دخولها للقطاع التعليمي والمساهمة في ارتقائه وتطويره، إلى جانب تشجيع الموظفين الحاليين والمستوفين لشروط التقاعد للتقدّم بطلب الانتقال لنظام المعاش التقاعدي.
 
وأضافت: إن قيادتنا الرشيدة تحرص كل الحرص على إسعاد مواطنيها، كما أننا تعودنا منها على إطلاق المكرمات والمبادرات التي تعزز جودة الحياة والرفاه الاجتماعي للمواطنين، مشيرة إلى أن هذه التوجيهات السامية تهدف إلى إدخال السعادة على أبناء الإمارات المتقاعدين من القطاع التربوي.
 
أولوية
 
وأوضحت هدى الشحي، تربوية، أن راحة وسعادة المواطن، إلى جانب تحقيق الرفاهية له ولأسرته، وتلبّية متطلبات الحياة الكريمة التي تليق بمواطني الدولة عموماً تعتبر من أولويات القيادة الرشيدة، وهذا مجسد في كل قرار وتوجيه تتخذه القيادة.
 
وقالت: أن تعزيز المستوى المعيشي للمواطن، وتوفير مستلزمات معيشته وتوفير كل الإمكانيات له، هو النهج الذي أرسى قواعده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والمغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراهما، ويسير على هذا النهج صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.
 
ولفتت إلى أن هذا القرار الذي يستهدف المواطنين المتقاعدين في القطاع التعليمي من شأنه أن يسعدهم، ويسهم في تحسين مستواهم المعيشي، مشيرة إلى أن توفير الحياة الكريمة للمواطن وللأجيال القادمة يمثل أولوية قصوى في توجه الدولة حالياً ومستقبلاً.
 
اهتمام بالغ
 
وقال الدكتور عادل العبيدلي، مدير مدرسة أم غافة للتعليم الثانوي: إن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تحمل دلالات كبيرة على ما يحظى به المواطنون لاسيما فئة المتقاعدين من القطاع التربوي من اهتمام بالغ من سموه، إلى جانب تعزيز مستواهم المعيشي، مشيراً إلى أن وضع احتياجات المواطنين على رأس أولويات القيادة أثمر فعلياً في توفير الحياة الكريمة لأبناء الوطن".
 
وأشار إلى أن القيادة الرشيدة لا تدخر جهداً في تحسين حياة المواطنين باستحداث القرارات والمبادرات التي من شأنها دعم المواطنين وتوفير سبل الراحة والحياة الكريمة لهم عند التقاعد.
 
وأضاف: نأمل من الكفاءات الإماراتية الشابة التي اختارت التدريس في الميدان التربوي كمهنة ذات رسالة من خوض غمار هذا القطاع المهم في الدولة بروح مخلصة ومتفانية، والمساهمة في إعداد جيل متمكن، قادر على الدخول في شتى الميادين.
 
حياة كريمة
 
ثمنت موزة عبد الله سعيد النيادي، مديرة مدرسة متقاعدة، توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، حول رفع نسبة الراتب الخاضع للتقاعد للمواطنين العاملين في المدارس الحكومية بأبوظبي، الأمر الذي يعزز المستوى المعيشي للمواطنين ويضمن لهم الحياة الكريمة.
 
وأضافت: إن جميع توجيهات ومبادرات سموه، دليل على تلاحم قيادة الإمارات مع شعبها، وحرصها على توفير وسائل العيش الكريم لأبناء الوطن». وأشارت ليلى طه السعيدي، معلمة متقاعدة، إلى أن توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، من شأنها أن تشجع المواطنين والمواطنات على الإقبال على مهنة التدريس. وأكدت أن لسموه رؤية ثاقبة وأهدافاً وطنية سامية ترنو دائماً إلى تحقيق تلاحم قيادة الإمارات مع شعبها.
 
طباعة Email