أحمد الفلاسي: الإمارات رسّخت مكانتها في قائمة صناع المستقبل

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي وزير التربية والتعليم، أن دولة الإمارات رسخت مكانتها كونها أحد صناع المستقبل واستشراف تحدياته، إثر نجاحها في حجز مقعد لها على قائمة كبار صناع قطاع الفضاء العالمي خلال زمن قياسي لا يتجاوز 8 سنوات منذ إنشاء وكالة الإمارات للفضاء في عام 2014، لتعزيز السياسة الوطنية في بناء قطاع فضائي إماراتي قوي ومستدام، يدعم ويحمي المصالح الوطنية والقطاعات الحيوية.

حلم المؤسس

وقال معاليه: «إن اختيار سلطان النيادي أول رائد فضاء عربي يمضي 6 أشهر في محطة الفضاء الدولية ضمن مهمة الوكالة الأمريكية «ناسا»، التي تنطلق ربيع 2023، يعزز مكانة الدولة العالمية، ويرسخ قدراتها، وتفوق أبنائها في صياغة المستقبل، وترسيخ ثقافة الابتكار، بما يتماشى مع رؤيتها في صناعة جيل من رواد الفضاء، والطواقم الإدارية والفنية القادرة على مواصلة النجاح في هذا القطاع الحيوي والاستراتيجي، وبناء القدرات الوطنية».

وأوضح معالي الفلاسي أن سلطان النيادي يجسد بهذه الخطوة حلم الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ورؤية القيادة الرشيدة للدولة، لتكون الإمارات شريكاً فاعلاً في صياغة المستقبل، كما أنه يمثل نموذجاً يحتذى لشباب دولة الإمارات بالثقة العالية في قدراتهم والإيمان الراسخ في إمكاناتهم، للانطلاق نحو فضاءات التميز والإبداع والتميز.

طموح اللا مستحيل

وأضاف معاليه: «دولة الإمارات تخطو خطوات واثقة نحو تعزيز دورها في تحقيق الريادة العالمية، بالرؤية الفذة لقيادتها الرشيدة، والطموح الذي لا يعرف المستحيل، والإرادة التي ترنو إلى المجد والفخر، لتحقيق التوجهات الوطنية، والاستثمار في صناعة الفضاء، بما يسهم في تحقيق مئوية الإمارات 2071، بتنويع واستدامة اقتصادها القائم على المعرفة والتقنيات المتقدمة، وتحفيز البحث والتطوير والابتكار».

طباعة Email