سلطان النيادي.. من «أم غافة» إلى الفضاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعد سلطان النيادي أول رائد فضاء عربي يخوض مهمة تمتد لــ6 أشهر في محطة الفضاء الدولية.

سلطان النيادي رائد فضاء إماراتي، كان احتياطياً لهزاع المنصوري في أول مهمة علمية مأهولة إلى الفضاء لدولة الإمارات العرية المتحدة، على متن محطة الفضاء الدولية في 25 سبتمبر 2019 تحت شعار «طموح زايد».

تدريبات

تحضيراً للمهمة، خضع سلطان النيادي لمجموعة من التدريبات صممت خصيصاً لتتناسب مع متطلبات المهمة ومدتها، حيث بدأ تدريباته في 3 سبتمبر بمركز «يوري غاغارين» لتدريب رواد الفضاء بمدينة النجوم في موسكو، بناء على اتفاقية مع وكالة الفضاء الروسية روسكوزموس، كما تلقى تدريبات في هيوستن بولاية تكساس الأمريكية، وكولن في ألمانيا، ضمن اتفاقيات شراكة مع كبرى الوكالات الفضائية، وهي ناسا، والوكالة الأوروبية «إيسا» واليابانية «جاكسا».

شمل البرنامج التدريبي جميع أقسام ووحدات محطة الفضاء الدولية، وكيفية استخدام الأجهزة والمعدات الموجودة داخلها، كما تلقى النيادي تدريبات على الحالات الطارئة، التي قد تحدث على متن المحطة الدولية منها الحريق، وانخفاض مستوى الضغط.

وتسرب غاز الأمونيا، كما خضع لتدريبات النجاة في حال الهبوط الاضطراري للكبسولة في غابة شديدة البرودة، وتدرب على بدلة الفضاء التي يصل وزنها إلى 10 كيلوغرامات وعلى كيفية ارتدائها في بيئة منعدمة الجاذبية.

وتدرب النيادي أيضاً على القيام بمهام يومية مثل تحضير الطعام، وكيفية استخدام الكاميرا لتوثيق الأحداث والتقاط صور للأرض، والتواصل مع المحطات الأرضية، وغيرها من الأمور اليومية. وبلغ عدد مجموعة الدورات التدريبية أكثر من 90 دورة، ووصل عدد ساعاتها إلى أكثر من 1.400 ساعة.

في عام 2021، أتم رائد الفضاء سلطان النيادي بنجاح السنة الأولى من التدريبات في مركز جونسون للفضاء التابع لوكالة ناسا، وهو جاهز حالياً للعمل بصفة مشغل على متن محطة الفضاء الدولية.

شارة رواد الفضاء

كما أنهى سلطان النيادي التدريبات في مختبر الطفو المحايد، وتقييماً حول استخدام بدلة السير في الفضاء EMU وصيانة محطة الفضاء الدولية، وإنقاذ رواد الفضاء في حالات الطوارئ ICR وأكمل حصصاً نظرية وتدريبات عملية على طائرة 38- T.

وحصل النيادي على شارة رواد الفضاء من مركز جونسون للفضاء التابع لوكالة ناسا بعد إتمام التدريبات التي استمرت نحو 20 شهراً.

وسلطان النيادي هو أحد رائدي الدفعة الأولى لبرنامج الإمارات لرواد الفضاء الذي تم إطلاقه في العام 2017 لتدريب وإعداد فريق من رواد الفضاء الإماراتيين، وإرسالهم إلى الفضاء لتنفيذ مهام علمية مختلفة.

تم اختيار النيادي من ضمن أكثر من 4000 متقدم للبرنامج بعد سلسلة اختبارات ذهنية وبدنية في دولة الإمارات وخارجها، وساعد تحصيله العلمي وهو دكتوراه في تكنولوجيا المعلومات «منع تسريب المعلومات» وحبه وشغفه بالرياضة بشكل عام ورياضة الجوجيتسو بشكل خاص أن يكون في مقدمة المرشحين ويجتاز اختبارات برنامج الإمارات لرواد الفضاء بتفوق، إذ استطاع أن يجمع ما بين القدرات الذهنية العالية واللياقة البدنية المطلوبة.

وفي إطار اتفاقية مركز محمد بن راشد للفضاء، ووكالة الفضاء الروسية روسكوزموس في الجمهورية الروسية الاتحادية لتدريب رواد الفضاء الإماراتيين، توجه النيادي في سبتمبر 2018 إلى روسيا بهدف تلقي التدريبات اللازمة لمهمة 25 سبتمبر 2019.

الحياة المهنية والشخصية

ولد سلطان النيادي في عام 1981 في منطقة أم غافة في العين، حيث تلقى تعليمه الابتدائي والثانوي، فيما تميز في تعليمه وتفوق بين زملائه ليلتحق بالقوات المسلحة التي ابتعثته لدراسة هندسة الاتصالات، وبدأ مشواره العلمي العالي في المملكة المتحدة، تحديداً في جامعة برايتون وحصل على شهادة البكالوريوس في هندسة الاتصالات وتقنية المعلومات.

كما حاز شهادة الماجيستير عام 2008 في تخصص أمن المعلومات من جامعة غريفيث الأسترالية. كما حصل على درجة الدكتوراه في تخصص منع تسريب المعلومات ونشر خلالها 6 أبحاث في مواقع عالمية متخصصة.

 
طباعة Email