مركز حماية يساعد امرأة على إنقاذ زوجها من الإدمان

ت + ت - الحجم الطبيعي

تواصلت سيدة مع مركز حماية الدولي بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، للاستفسار عن استخدامات حُقن وعقاقير طبية لاحظت أن زوجها يخفيها بخزانته الخاصة.

وبعد اطمئنانها لسرية الإجراءات وخصوصية بيانات المُبلِغ والمُبلَغ عنه، تمت دراسة الحالة واتضح أن زوجها مدمن عقاقير طبية ويخطط للبدء بتعاطي المخدرات، ولكن التحدي كان يكمن في رغبة الزوجة بمعالجة الأمر كاملاً عن بُعد، أي دون عِلم زوجها ومعرفته أو حضوره إلى المركز.

حيث طلبت دعماً نفسياً وتوجيهاً مباشراً لها من قبل الاستشاريين الاجتماعيين في المركز، بما يمكنها من مساعدة زوجها على اتخاذ قرار العلاج. وقال العقيد عبدالله الخياط، مدير مركز حماية الدولي: قامت سيدة بالتواصل هاتفياً مع المركز عبر إحدى قنوات شرطة دبي المخصصة للتواصل مع الجمهور واستقبال البلاغات، وأرفقت برسالتها صورة لحُقن وعقاقير طبية ترغب بمعرفة استخداماتها، وبعد التواصل مع قسم استشارات الإدمان والرعاية اللاحقة أكدت لنا أن خوفها على زوجها ومصلحته ومستقبله هو ما دفعها لطلب المساعدة من المركز.

وأضاف: بمتابعتنا المستمرة لتطورات الحالة، نجحت الزوجة في إقناع زوجها بخطورة تناول أدوية اكتئاب لمجرد المرور في أوقات عصيبة، والانقياد خلف أصدقاء السوء، ثم شجعته على اتخاذ قرار اللجوء إلى أحد المراكز العلاجية المتخصصة في الدولة، لبدء مشوار التعافي تحت إشراف الخبراء والمتخصصين، وتراجعت عن قرار الانفصال بشكل كلي، خاصة بعد تحسن زوجها وعودة الحياة إلى مجراها الطبيعي في المنزل.

مفاجأة

أوضحت الزوجة أنها لاحظت عبث طفلها الصغير في خزانة مخصصة لأغراض والده ومقتنياته الشخصية، فذهبت لنقله إلى مكان آخر للعب، وهنا كانت المفاجأة، حيث وقع نظرها على بعض العقاقير الطبية والحقن داخل الخزانة، وقامت بتصويرها بهاتفها، ثم سألت زوجها عنها، فأخبرها بأنها لصديقه وأن بإمكانها التخلص منها.

طباعة Email