المدير التنفيذي لمؤسسة الاتصالات المتخصصة «نداء» لـ « »:

خدمات وحلول اتصال متخصصة لانطلاقة «دستركت 2020»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

شكّل توفير أجهزة الاتصالات الرقمية المتطورة المسؤولة عن تمكين الجهات المسؤولة، وتأمين موقع «إكسبو 2020 دبي»، جزءاً أساسياً من معادلة النجاح اللافت لهذا الحدث العالمي، ومع استمرار عمل الموقع، بعد أن تحول لـ «دستركت 2020»، ازدادت الحاجة الماسة، لتوفير خدمات سهلة ومؤمنة وفعالة لمختلف الجهات الداعمة والشريكة، والشركات والعلامات التجارية العالمية، ومن بينها شرطة دبي، وفرق الدفاع المدني، وخدمات الإسعاف، وفرق إدارة الموقع والأمن الخاص به.

منظومة مُبتكرة

وستعتمد «دستركت 2020» منظومة ابتكار تدعم النمو ومرونة الأعمال في عدة قطاعات رئيسة، مثل اللوجستيات الذكية وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة، والتنقل الذكي والمدن الذكية، والتي تعمل بالاعتماد على التقنيات المتطورة، بما فيها شبكات اتصالات الجيل الخامس، والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، والطباعة ثلاثية الأبعاد وغيرها، حيث ستكون مدينة لكل جديد، وستسهم في تسريع تحول دبي إلى عاصمة عالمية للابتكار، وإطلاق فرص نمو جديدة، ستوفرها من خلال استقطابها لكبرى الشركات، والعلامات التجارية العالمية، والتي ستحصل على عدد من الفوائد التي تساعدها على التوسع والنمو.

وانطلاقاً من ذلك، أوضح منصـور جمعة بوعصيبة المدير التنفيذي لمؤسسة الاتصالات المتخصصة «نداء»، لـ «البيان»، أنهم نجحوا في الحصول على استمرارية لتقديم وتوفير خدماتهم وحلولهم الأمنية لـ «دستركت 2020»، مشيراً إلى أن هذا يعكس النجاح الكبير الذي وفرته خدماتهم خلال «إكسبو 2020 دبي»، الأمر الذي يؤكد قوة منظومتهم في مجال توفير حلول الاتصالات المتخصصة والآمنة، وفعالية أداء شبكتهم.

مواصفات عالمية

وأضاف أنهم ملتزمون بتوفير أرقى المعايير والمواصفات العالمية للأمن والسلامة العامة، وجاهزون لمواجهة جميع التحديات الجديدة، وتحديد الفرص الناشئة للحفاظ على حضورهم القوي، لافتاً إلى أنهم وفروا خلال «إكسبو 2020 دبي»، نحو 4000 جهاز لاسلكي محمول، وأجهزة «دابات» الهجينة، التي يتم تشغيلها باستخدام شبكتي «التيترا» والـ «إل-تي-إي»، لكي يستخدمها أفراد الأمن في الموقع، لتوفير أعلى مستوى من الأمن والأمان طوال فترة انعقاد هذا الحدث العالمي، وأنه كانت هناك 3 أبراج لتوفير تغطية شبكية قوية لـ 5 كيلومترات مربعة، مساحة الموقع الإجمالية.

وتطرق بوعصيبة إلى مميزات وخدمات شبكة الجيل الرابع، الذين يستخدمونها في خدماتهم المقدمة لكل شركائهم، ومن بينهم «دستركت 2020»، والتي تلبي احتياجات المتعاملين من البيانات، حيث تتميز الشبكة بتوافرها واستقرارها، وأولوية خدمات الاتصال ونقل البيانات بجودة وسرعة فائقة، مؤكداً أنهم حريصون على تعزيز أمن الشبكة من خلال عزلها عن كافة ما قد يهدد أمنها من عمليات الاختراق والثغرات الأمنية، بالإضافة إلى توفير أفضل المستويات من ناحية أمن المعلومات والاتصالات، حيث يتم تطبيق المعايير العالمية الخاصة بشبكات الاتصالات الحرجة.

خدمات كثيرة

وعن أبرز الخدمات التي يوفرونها من مختلف أنواع الحلول والتطبيقات، بيّن بوعصيبة أنها تشمل غرف العمليات ومراكز التحكم وأنظمة الاتصال والتحكم عن بُعد، وخدمة الاتصال الصوتي وعبر الفيديو، وصولاً إلى توفير تطبيقات تحليل الفيديو والصور والبيانات، والبث الحي لكاميرات الفيديو الثابتة والمتحركة، والاستعلام من قواعد البيانات، وتوفير أنظمة إدارة الأساطيل وتتبع المركبات، وتشغيل وربط أجهزة إنترنت الأشياء والحساسات، وغيرها من الحلول والتطبيقات التي من الممكن تصميمها بما يتلاءم ما احتياجات المستخدمين في مختلف القطاعات.

ولفت إلى أن شبكة الجيل الرابع، تتمتع بقدرة مواكبة الشبكات الجديدة والحديثة، من خلال بعض التعديلات الفنية البسيطة، وأن هناك مواكبة حثيثة ومستمرة لأي تطور حاصل في هذا الشأن، مبيناً أن هناك دراسات تتم بشكل مستمر، للوصول لأفضل تغطية، لمساعدة مختلف الشركاء والجهات الأمنية في أداء مهامها بدقة عالية، وأنهم يعملون على توظيف قدرات فريقهم المتخصص، للعمل على مدار الساعة في غرف العمليات والمراقبة، لضمان الاستجابة لحالات الطوارئ، ومراقبة الشبكة وتشغيلها، فيما أكد أنهم يواصلون بذل الجهود الحثيثة، وزيادة مبادراتهم الرامية إلى تعزيز مستويات الذكاء والسلامة والأمن في دبي، بهدف تزويد المجتمع المحلي بحلول الاتصالات الموثوقة والآمنة، ملتزمين في الوقت ذاته بسياسات حكومة دبي، لتكون المدينة الأكثر سعادة وسلامة على مستوى العالم.

مختبر الابتكار

وتابع أنه، وتوازياً مع خططهم الساعية لتطوير خدماتهم، فإنه تم افتتاح مختبر الابتكار التابع لـ «نداء» بداية العام الجاري، حيث يعد المختبر منصة تقنية مناسبة لتجربة واختبار الأنظمة والأجهزة والتطبيقات الجديدة أو المطورة، بالتعاون مع مختلف الجهات التعليمية، إضافة إلى الشركات الرائدة في مجال التكنولوجيا والاتصالات والأنظمة، أو الحلول الأخرى، وبيّن أن المختبر يرحب بالاختبارات الخاصة التي يتم إجراؤها مع متعاملي المؤسسة، حسب الاتفاقيات والاحتياجات التي يتم طرحها، والتي تسهم في صياغة مستقبل الاتصالات الآمنة والمستدامة على مستوى الدولة والعالم.

وأفاد بأن مختبر الابتكار، يستهدف تطوير العمل والخدمات، ومواجهة التحديات الميدانية، والمساهمة في رفع كفاءة العمل، والخدمات المقدمة، فضلاً عن تحسين الجودة، وتوسيع نطاق الخدمات المقدمة من المؤسسة، تماشياً مع احتياجات سوق العمل، وصولاً إلى توفير الوسيلة الأنسب للعصف الذهني والابتكار، ومناقشة الأفكار والتحاور، وطرح الحلول الفارقة، وتحفيز ثقافة الابتكار لدى الموظفين والمتعاملين والشركات، من خلال وضع منظومة متكاملة، بالإضافة إلى فتح جسور التواصل، وبناء شراكات مع مختلف الجامعات والجهات والشركات، لتبادل المعرفة، وتطبيق أفضل الممارسات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

تقنيات حديثة

وعن الإضافة والتأثير المهم الذي سيوفره المختبر، قال بوعصيبة: إنه سيضيف ويسلط الضوء على المبادرات والابتكارات والبحوث الجديدة، التي تتبانها المؤسسة، وتعمل عليها بالتعاون مع مختلف الشركات والجهات الرسمية داخل الدولة أو خارجها، كما سيفتح المختبر آفاقاً جديدة، ويطرح أفكاراً مبتكرة ومتجددة، من خلال تنظيم مختلف الدورات التدريبية وورش العمل المتخصصة، وعمليات النقل المعرفي، لتطوير مهارات الابتكار لدى الكوادر الوطنية، إضافة إلى توفير منظومة متكاملة من الأدوات، والمواد العلمية والمنهجيات، لتطوير التقنيات والخدمات المقدمة من جهتهم.

وأشار المدير التنفيذي لـ «نداء»، إلى التقنيات الحديثة المستخدمة في مختبر الابتكار، والتي تشمل العديد من التقنيات الأساسية، إلى جانب التقنيات الحديثة والمستقبلية الرائجة حالياً في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مثل تقنية التيترا والحلول التابعة لها، إضافة إلى تقنية الجيل الرابع والجيل الخامس، وما يرتبط بهما من أنظمة وحلول وتطبيقات من الممكن تشغيلها، مثل تقنيات إنترنت الأشياء والحساسات الذكية، والذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي والكاميرات، والأجهزة ذاتية القيادة، كالطائرات بدون طيار، وغيرها من التقنيات الجديدة، التي يتم طرحها ومناقشتها عالمياً.

فئات مستفيدة

وأوضح أن الفئات المستفيدة من خدمات مختبر الابتكار، تشمل مختلف الجهات والشركات الرائدة في مجال الاتصالات المتخصصة، إضافة إلى المتعاملين ومستخدمي الخدمات من القطاعات الحكومية وشبه الحكومية، فضلاً عن ذلك، فإنهم يرحبون بابتكارات الطلبة الذين يتم اختيارهم من الجامعات والكليات، فيما يتبنون ابتكارات الموظفين العاملين في المؤسسة، من خلال إيجاد منظومة متكاملة من أدوات وتقنيات متعددة للتفكير المبتكر، الهادفة إلى تمكين الموظفين من الابتكار في قطاع الاتصالات المتخصصة، مشيراً إلى أنهم يسعون أن يكونوا بمثابة بوابة حكومية للدول الأخرى، الراغبة في الاستفادة من تجارب الإمارات في مجال الاتصالات المتخصصة.

طباعة Email