«الإمارات للرعاية اللاحقة» تنظم الملتقى الاجتماعي الأول

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت جمعية الإمارات للرعاية اللاحقة الملتقى الاجتماعي الأول تحت شعار «أصحاب الإرادة مسؤولية مجتمع وفرصة نحو صناعة الأمل»، بالتزامن مع اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، وأقيم الملتقى تحت رعاية الرئيس الفخري للجمعية فاطمة إبراهيم سليمان أرملة المرحوم عبيد الحلو، بحضور الشيخ عبد العزيز بن علي النعيمي «الشيخ الأخضر» الرئيس التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية.

والدكتور محمد عبدالله المر رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للرعاية اللاحقة، كما شارك في الملتقى نحو 100 شخصية يمثلون أجهزة الشرطة والجهات الحكومية بالدولة، إضافة إلى مختصين من مراكز التأهيل في الإمارات ومن دول مجلس التعاون الخليجي المتخصصة في إعادة الأشخاص المفرج عنهم من المؤسسات العقابية للمجتمع، حيث أقيمت فعاليات الملتقى في فندق جراند ميركور القرهود.

وأشارت فاطمة إبراهيم سليمان في كلمة لها إلى أهمية تبني مثل هذه الفعاليات التي لها تأثير واضح على الفئات المستهدفة في المجتمع، كما أنها دعوة للجميع بأخذ مسؤولية التعاون في إعادة تأهيل الأشخاص المفرج عنهم والسعي إلى دمجهم في المجتمع.

تدريب

وقالت جميلة الزعابي عضو مجلس الجمعية ومسؤولة وحدة التدريب والتأهيل: يأتي هذا الملتقى في إطار سعي جمعية الإمارات للرعاية اللاحقة لنشر التوعية حول أهمية الوقوف إلى جانب الأشخاص المخطئين وعدم تركهم بمفردهم، خصوصاً بعد خروجهم من المؤسسات العقابية بعد انقضاء مدة محكوميتهم.

وناقش الحضور العديد من الموضوعات التي تسهم بشكل كبير في الاهتمام بالأشخاص المفرج عنهم، والمضي قدماً نحو إعادتهم إلى الطريق الصحيح مع تزويدهم بالعديد من الإرشادات والنصائح لعدم الوقوع في الخطأ مرة أخرى، كما هدف الملتقى إلى مشاركة كل فئات المجتمع في هذا الحدث للتعريف بأهداف جمعية الإمارات للرعاية اللاحقة.

طباعة Email