حصة بوحميد: سندرس مع الجهات المعنية حلولاً لمرض "السيلياك"

ت + ت - الحجم الطبيعي

قلت معالي حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، إن "الوزارة ستعكف بالتنسيق مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع والهيئة الاتحادية للتعليم المبكر والجهات المعنية، على دراسة ارتفاع أعداد الأطفال المصابين بمرض "السيلياك"، وذلك بهدف إيجاد الحلول المناسبة".  

وأكدت معالي حصة بوحميد، في رد كتابي على سؤال خلال جلسة المجلس الوطني الاتحادي اليوم الثلاثاء، حول ارتفاع عدد المصابين بالمرض، حرص الوزارة على ضمان حقوق الطفل وتمتعه بكامل أوجه العناية والحماية، موضحة أن "السيلياك" هو اختلال مناعي يقوم بإفراز أجسام مضادة لبروتين الجلوتين الموجود في القمح والشعير والشوفان والحنطة.

وقالت: إن "قانون حقوق الطفل "وديمة" نص في الفصل الرابع من الحقوق الصحية في المادة 19 على أن تعمل الدولة على تطوير قدراتها في مجال الرعاية الصحية والوقائية والعلاجية والنفسية والإرشاد الصحي المتعلق بصحة الطفل وتغذية وحمايته"، كما نصت المادة 20 من البند 2 على قيام الجهات المختصة المعنية بدور بناء وفعال بالتوعية في مجال الوقاية والإرشاد الصحي وخاصة فيما يتعلق بمجالات صحة الطفل وتغذيته ومزايا الرضاعة الطبيعية".

الجدير بالذكر أن مرض "السيلياك" هو عبارة عن اختلال مناعي يقوم بإفراز أجسام مضادة لبروتين الجلوتين الموجود في القمح والشعير والشوفان والحنطة، وعندما يتناول المريض الأطعمة المحتوية على الجلوتين فإنها تؤدي إلى تلف الشعيرات في الأمعاء الدقيقة لدى الشخص المصاب مما يضطر أهالي الأطفال إلى شراء منتجات خالية من الجلوتين والتي تعتبر مكلفة مادياً في سوق الدولة من أجل الحفاظ على صحة أبنائهم من أعراض هذا المرض المناعي.

 

طباعة Email