مسؤولون: «شركاء الريادة» تعزز تنافسية دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مسؤولون في دبي، أن مبادرة «شركاء الريادة»، التي أطلقها برنامج دبي للتميز الحكومي، تعزز تنافسية دبي وريادتها، حيث تسهم المبادرة في الارتقاء بمستوى الأداء في الجهات الحكومية، من خلال تبادل المعارف والخبرات والتجارب، وأفضل الممارسات الإدارية.

«شرطة دبي»

وأكد معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، جاهزيتهم لتقديم الدعم الكامل، وكافة الممكنات والمعارف، ومشاركة التجارب المتراكمة مع المؤسسات الحكومية الأخرى، لتحقيق أهداف المبادرة في نشر وترسيخ ثقافة التميز، عبر ممارسات مستدامة، تضمن استمرارية النهج في تقديم خدمات ذكية ومرنة، تلبي تطلعات المتعاملين، وتحقق رؤية الحكومة في إسعاد المجتمع.

وقال معالي القائد العام لشرطة دبي: «نستلهم فكرنا المؤسسي واستشرافنا المستقبلي لتطوير عملياتنا الداخلية والخارجية، من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، لترسيخ ثقافة التميز المؤسسي.

وتطوير مستوى أداء الخدمات في كافة الجهات الحكومية، إيماناً بأهمية تكاملية منظومة العمل الحكومي على مستوى الإمارة، للوصول إلى مدينة رائدة عالمياً في جودة الحياة وإسعاد الناس، عبر خدمات ذكية مرنة، تفوق أرقى المعايير والممارسات في العالم».

«هيئة الطرق»

وأعرب معالي مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، عن سروره لاختيار الهيئة، لتكون من الجهات المشاركة في مبادرة (شركاء الريادة)، مؤكداً دعم الهيئة لجهود برنامج دبي للتميز الحكومي في التطوير والتحسين المستمر، لاستدامة تميز النتائج في هيئات ودوائر حكومة دبي، وتضع الهيئة جميع خبراتها وتجاربها في خدمة برنامج دبي للتميز الحكومي.

وذلك انطلاقاً من القناعة الراسخة للهيئة في تعزيز التكامل الحكومي بين مختلف الجهات، لجعل دبي المدينة الأفضل للحياة، وكذلك التزام الهيئة بنقل المعرفة، وصنع النجاح التشاركي مع الجهات، في إطار منظومة البرنامج، بهدف تحقيق الريادة لدبي.

وقال الطاير: تسهم هذه المبادرة في الارتقاء بمستوى الأداء في الجهات الحكومية، من خلال تبادل المعارف والخبرات والتجارب، وأفضل الممارسات الإدارية، ونشر ثقافة التميز والريادة المؤسسية.

مشيراً إلى أن المتغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم، والتحديات على اختلاف أنواعها، تفرض على الهيئات والمؤسسات، اعتماد مناهج إدارية جديدة، تمكنها من مواكبة هذه المتغيرات، لضمان تحقيق مستهدفات الأداء، واستمرارية أعمالها.

«كهرباء دبي»

وقال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «في هيئة كهرباء ومياه دبي، نهتدي برؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه لله، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي.

والتي جعلت من حكومة دبي، نموذجاً يحتذى في التميز الحكومي، تتصدر مؤشرات التنافسية العالمية في العديد من القطاعات.

وقد حققت الهيئة أفضل النتائج وأعلى مؤشرات التنافسية العالمية، وأصبحت مرجعاً عالمياً في تطوير وتطبيق أعلى معايير وممارسات التميز في جميع أنشطتها وعملياتها التشغيلية، حيث نتخذ من التميز ركيزة أساسية، لتحقيق رؤية الهيئة، كمؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة.

وقد حصدت الهيئة خلال السنوات الماضية، العديد من جوائز التميز المحلية والعالمية، بما في ذلك عضويتها ضمن فئة النخبة في برنامج دبي للتميز الحكومي، حيث نجحنا في مأسسة ثقافة التميز، في إطار نموذج الجودة الشاملة، ومعايير التميز المستدام».

«صحة دبي»

وقال عوض صغير الكتبي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، إن مدينة دبي دائماً سباقة بأفكارها المبتكرة، ونماذجها العالمية الأكثر تطوراً، وخاصة على صعيد التميز الحكومي، الذي يرقى بوتيرة متسارعة لافتة للنظر، تعكس أبعاد وعمق الأهداف الاستراتيجية، التي ترمي إلى أن تكون دبي في طليعة المدن الأكثر تقدماً.

كما أراد لها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وكما يؤكد عليه دائماً سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي.

وأشار إلى أن مبادرة «شركاء الريادة»، التي تتبنى حكومة دبي تنفيذها، تُعد ترجمة حقيقية لمناخ التنافس الإيجابي بين المؤسسات، فضلاً عن كونها أحد أهم الأساليب الحديثة للتميز الحكومي، وأحد أشكال التعاون المثمر والتكامل المميز بين الدوائر والمؤسسات، سواء في أدوارها أو خدماتها، وكل ما تقدمه من أجل تحقيق المزيد من رضا المجتمع وإسعاد أفراده.

«بلدية دبي»

وأكد داوود الهاجري المدير العام لبلدية دبي أن حكومة دبي، تسعى بكل طاقاتها وجهودها، لتحقيق مراكز تنافسية وريادية في شتى المجالات، بهدف تقديم أرقى الخدمات الحكومية على المستوى العالمي، وبرؤية واضحة، ونحن نستنير ونسترشد بها في بلدية دبي، لتسخير القدرات، وتحقيق النتائج بطرق مبتكرة وتشاركية.

حيث تأتي هذه المبادرة الطيبة من برنامج دبي للتميز الحكومي، لتوحيد الجهود بين الدوائر الحكومية، والإشراف على استكمال مسيرة التميز، بالتعاون مع الدوائر والمؤسسات الحكومية، إيماناً منها بأن راية التميز هي مسؤولية الجميع في حكومة دبي. وأضاف: يسعدنا في بلدية دبي، أن نكون جزءاً من هذه المبادرة المتميزة (شركاء الريادة).

والتي تهدف إلى تعزيز التعاون، ونقل الخبرات والمعارف بين الدوائر الحكومية المتميزة والسباقة في مضمار التميز، إلى غيرها من الدوائر النشطة، للمشاركة في هذا السباق، لتحقيق مستويات أعلى من الريادة والتنافسية في تقديم الخدمات، آملين أن يستفيد الطرفان من هذه الاتفاقية، والعمل بتعاون، وبروح تواقة للريادة والتميز، لتحقيق طموح ورؤية الحكومة الرشيدة.

«إقامة دبي»

الصورة :

قال الفريق محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، انطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وعملاً بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، للحفاظ على المستوى الريادي للجهات الحكومية، الذي ارتقى بالعمل الحكومي بأطر غير مسبوقة في دبي، فإنه يشرفنا أن نكون جزءاً لا يتجزأ من مبادرة «شركاء الريادة»، التي أطلقها برنامج دبي للتميز الحكومي.

حيث يتم بموجبها تطوير الأداء للجهات الحكومية، حسب متطلبات ومعايير منظومة التميز الحكومي، من أجل الارتقاء والتميز بأداء الجهات الحكومية، وذلك عبر شراكات متينة مع الجهات الحكومية، التي تجاوزت المستوى النخبوي إلى أعلى درجات التميز.

وأشار إلى أن إقامة دبي، تتبنى سياسة التغيير والتطوير بجميع إداراتها وخدماتها، بهدف ترسيخ مبدأ الريادة والتنافسية، لتحقيق أعلى معايير التميز والجودة في الأداء الحكومي، موضحاً أن التميز والابتكار والريادة، باتت أبرز ميزات (الإدارة).

«الشؤون القانونية»

من جهته، أشاد الدكتور لؤي محمد بالهول مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي، بهذه المبادرة، قائلاً: إن هذه المبادرة ترسِّخ ممارسات التميز والريادة لدى الجهات الحكومية بإمارة دبي، من خلال تفعيل قيم الشراكة والتكامل والتعاون المؤسسي، وتبادل ونقل الخبرات، ومشاركة أفضل الممارسات المتبعة والداعمة لأهداف الريادة في العمل الحكومي، وذلك من خلال إطلاق المبادرات، وتنفيذ المشاريع، وتطبيق البرامج التدريبية، التي من شأنها تحقيق متطلبات منظومة التميز الحكومي في مختلف القطاعات، وفق طبيعة مهام كل جهة واختصاصاتها.

«تنمية المجتمع»

وأكّد أحمد جلفار مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي، على أهمية إطلاق مبادرة «شركاء الريادة»، ضمن برنامج «دبي للتميّز الحكومي»، باعتبارها مسهماً رئيساً في الجهود المتواصلة والرامية إلى الارتقاء بأداء الجهات الحكومية، وتطوير المفاهيم والممارسات والآليات المتبعة في القطاع الحكومي بدبي.

وتكمن أهمية المبادرة الجديدة، في تعزيز التعاون والتنسيق بين مختلف الجهات الحكومية، ونشر ثقافة التميّز والريادة بين موظفيها، كونهم الأساس للمضي قدماً نحو الريادة في بناء مستقبل ومجتمع مزدهر بإمارة دبي.

وأضاف: «ستعمل الهيئة بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي، على تشكيل فرق عمل، لتحديد مجالات الشراكة وتبادل المعرفة والخبرات، وذلك بهدف تطوير مهارات الموظفين وإمكاناتهم، لمواكبة التغيّرات المتجددة في عالم الإدارة والجودة والتميّز، وكذلك الاستجابة بكفاءة لمتطلبات القطاع الحكومي بدبي».

«مؤسسة الأوقاف»

من جانبه، ثمّن علي المطوع الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، دور برنامج دبي للتميز الحكومي، وذلك لدعمه المتواصل في تحسين مستويات الكفاءة، وتعزيز ثقافة الابتكار لدى العاملين الحكوميين في دبي، على اختلاف مستوياتهم الوظيفية، بهدف تحقيق الارتقاء بأوجه الأداء الحكومي.

وأشار المطوع إلى أهمية البرنامج في تحسين الأداء الوظيفي، وتحقيق تكامل الخدمات الحكومية، عبر اعتماد معياري التميز والابتكار، كمنظومة عمل دائمة لدى العاملين في الجهات الحكومية، وأضاف، نحن بدورنا في «أوقاف دبي» حريصون على تحقيق الريادة، ورفع مستويات التنافسية والابتكار بين موظفينا، والعمل على التنسيق مع الجهات الحكومية المختلفة، لضمان سعادة ورضا المتعاملين مع المؤسسة.

«الموارد البشرية»

وبدوره، أكد عبد الله علي بن زايد الفلاسي مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، حرص الدائرة على الارتقاء بأداء المورد البشري في دبي، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية لتطوير القطاع الحكومي في دبي.

وإحداث تغيير جذري في الأداء والمفاهيم والممارسات والأساليب الإدارية المطبقة في القطاع الحكومي، وتحفيز وتطوير أداء المنظومة الحكومية في دبي، لترسيخ مكانتها مركزاً عالمياً للابتكار الحكومي، ونموذجاً يُحتذى لسعادة المتعاملين.

وقال إن دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، تتعاون مع الأمانة العامة للمجلس التنفيذي بدبي، ودوائر حكومة دبي، للارتقاء بأداء موظفيها، وتطوير نقاط التحسين في مجال التميز الحكومي، والاستفادة من التجارب والخبرات لدى الجهات الحكومية ذات الأداء العالي والمتميز، لغايات تطوير الأنظمة والخطط المؤسسية، وتأهيل مهارات موظفيها، ونشر ثقافة التميز والريادة لديها، من خلال الشراكة، ونقل الخبرات والمعرفة.

«دبي للثقافة»

وأكدت هالة بدري مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، على أن هذه الاتفاقية، تدعم التزام الهيئة الدائم في الارتقاء بأدائها، من خلال علاقات التعاون والشراكة، وتبادل الخبرات مع المؤسسات الحكومية، من أجل تطبيق أفضل الممارسات ونشر المعرفة.

وأضافت: «نعمل على نشر ثقافة التميّز، وتهيئة جميع السبل المتاحة التي تمكّننا من إنجاز مسؤولياتنا، وفق أعلى مستويات الأداء، التي تتماشى مع تطلعات الإمارة، وقيادتها الرشيدة، في الريادة والتميّز الحكومي.

ويسعدنا التعاون مع المؤسسات الرائدة ذات الأداء المتميز في القطاع العام، من خلال مبادرة «شركاء الريادة»، التي أطلقها برنامج دبي للتميز الحكومي، والتي من شأنها المساهمة في الارتقاء بأداء موظفينا عبر التدريب والتطوير المهني المشترك، ما ينعكس بشكل مباشر على أداء «دبي للثقافة»، ويدعم خططها الاستراتيجية الرامية إلى تحقيق مراكز ريادية في أدائها».

«دبي الرياضي»

وقال مجلس دبي الرياضي: تمثل مبادرة «شركاء الريادة»، التي أطلقها برنامج دبي للتميز الحكومي، نموذجاً رائداً في تكامل العمل بين المؤسسات الحكومية، وفرصة لتبادل الخبرات، وتطوير الكوادر العاملة في المؤسسات إلى المستوى الذي يتناسب مع اسم ومكانة دبي، وريادتها في جميع المجالات، ويرتقي بجودة العمل، والخدمات التي يتم تقديمها لأفراد المجتمع.

وأضاف: إن برنامج دبي للتميز الحكومي، لم يقف عند حدود نشر ثقافة التميز في العمل، وتطوير الكوادر البشرية عبر الندوات والملتقيات، ثم تكريم وتقدير المتميزين في مختلف جوانب العمل، بل يسعى البرنامج دائماً عبر المبادرات المتنوعة، للارتقاء بمستوى وجودة العمل في جميع المؤسسات، لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة، والأهداف الكبيرة لحكومة دبي، وتمثل مبادرة «شركاء الريادة»، إضافة كبيرة ومهمة لهذه الجهود، من أجل توحيد وتكامل الجهود، وتبادل الخبرات، وتنسيق التعاون بين الجهات الحكومية.

«جمارك دبي»

وأعرب أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، عن حرص الدائرة على المشاركة الفاعلة في إنجاح مبادرة «شركاء الريادة»، التي أطلقها برنامج دبي للتميز الحكومي، بهدف الارتقاء بأداء الجهات الحكومية، من خلال الشراكة ونقل الخبرات والمعرفة في مجال التميز الحكومي.

ونحن سعداء بالتعاون مع دائرة الشؤون القانونية في رحلة شركاء الريادة، ونتمنى أن تحقق أهدافها بالارتقاء بالعمل إلى أفضل المستويات العالمية، وأكد سعادته أن جهود برنامج دبي للتميز الحكومي، تعزز قدرة الجهات الحكومية على التقدم باستمرار، لتحقيق أفضل النتائج في التميز والريادة.

وأوضح أن جمارك دبي تعمل على تحقيق الريادة والتميز في كافة جوانب العمل الجمركي، من خلال تطوير قدراتها ومواردها البشرية والتقنية، لتنفيذ مهامها الاستراتيجية في مجال تيسير التجارة، وحركة المسافرين، وحماية الاقتصاد والمجتمع، وكذلك من خلال ما لديها من خبرة وتجربة تراكمية ريادية، تم بناؤها على مدار عدة عقود من الزمن، لترسيخ مكانة دبي كعاصمة للاقتصاد.

وواحة للطمأنينة، وتكريس موقعها العالمي كمركز إقليمي ودولي للتجارة والاستثمار، تنفيذاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بالارتقاء الدائم في مستوى الريادة والتميز الحكومي، لتحقيق الصدارة العالمية.

«محمد بن راشد الإسكان»

وأشاد عمر حمد بوشهاب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، بتوقيع هذه الاتفاقية الحيوية، مع شريك استراتيجي للمؤسسة، مثل هيئة الطرق والمواصلات بدبي، التي تلعب دوراً مهماً وحيوياً في التقدّم الحاصل في الإمارة، ومساهمتها الفاعلة في صياغة واستشراف مستقبل الإمارة، بما تقدّمه من خدمات مبتكرة للمجتمع.

وقال، نحن مسرورون جداً لتوقيع هذه الاتفاقية، التي ستسهم في إعداد وتأهيل موظفي المؤسسة، من خلال بناء مهارات وظيفية مكتسبة، من الخبرات التفاعلية، والتطبيق في رأس العمل، مع الجهات المشاركة في مبادرة (شركاء الريادة)، بالإضافة إلى ترسيخ ثقافة السعادة وجودة الحياة في حكومة دبي، وتحقيق سعادة المجتمع.

طباعة Email