مستشفى رأس الخيمة يستخدم التسلسل الجيني في فحص أصول سكان الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مستشفى رأس الخيمة عن توفير أحدث تقنيات الجيل التالي لتحديد التسلسل الجيني في اختبارات فحص الأصول لسكان الإمارات، انطلاقاً من سعيها لتزويدهم بأحدث التقنيات المتطورة، وتوفر التقنية الجديدة تحليلات معمّقة حول أصول الأفراد من خلال تحديد موطن أسلافهم ضمن القارات والدول، وصولاً إلى مناطق جغرافية محددة.

ويمكن أن تحدد هذه الاختبارات النَسب حتى 5 إلى 100 جيل وأكثر، من خلال تحليل اللعاب الذي يكشف عن مصدر الحمض النووي ومسارات هجرة الأسلاف، ويقدم نتائج غير مسبوقة تساعد على الوصول إلى معلومات موغلةٍ في القدم تعجز السجلات عن حفظها.

وقال الدكتور رضا صدّيقي، المدير التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة: «لطالما رغب البشر في معرفة أصولهم. ويوفر اختبار فحص الأصول معلوماتٍ حول الأماكن المحتملة التي عاش فيها أسلافنا وكيفية هجرتهم من أفريقيا إلى مختلف أرجاء الأرض منذ عشرات وآلاف السنين، مما يتيح لنا رسم خريطة شاملة للمراحل الأولى من تاريخ البشرية من خلال المقارنة الدقيقة بين الأحماض النووية لسكان العالم».

وقال الدكتور حافظ أحمد رئيس قسم الطب الجزيئي في مستشفى رأس الخيمة: «تُعد تقنية الجيل التالي أكثر تقنيات فحص الأصول موثوقية ودقة في العالم، حيث توفر أفضل التقديرات حول توافق الحمض النووي.

ويمكن للراغبين إجراء الاختبار ببساطة من خلال الدفع عبر الإنترنت ليتم إرسال أدوات جمع عينات اللعاب إليهم، ثم حجز خدمة جمع العينات التي تتوفر في جميع أنحاء دولة الإمارات على مدار الساعة».

طباعة Email