نورة الكعبي: الابتكار في التعليم هدف استراتيجي لتمكين الطلبة أكاديمياً

نورة الكعبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت جامعة زايد، المؤسسة الأكاديمية الوطنية والإقليمية الرائدة في مجال الابتكار التعليمي، عن استقبالها مجموعة من الطلبة في البرامج التعليمية الجديدة لفصل الخريف 2023-2022 بالشكل الذي يلبي تطلعات الأجندة الوطنية لدولة الإمارات في الخمسين عاماً المقبلة.

وسيتمكن الطلبة من اختيار من بين أربعة برامج «متداخلة التخصصات» للحصول على درجات علمية جديدة تشمل: بكالوريوس العلوم في تحوّل الأعمال، وبكالوريوس العلوم في الابتكار الاجتماعي، وبكالوريوس العلوم في نظم الحوسبة، وبكالوريوس العلوم في الاستدامة، بالإضافة إلى برامج الفنون والصناعات بداعية المتوفرة حالياً بالجامعة.

وتهدف البرامج التي صممها أعضاء هيئة التدريس بجامعة زايد، إلى منح الطلبة نطاقًا أوسع من العلوم النظرية والتطبيقية لاستيعاب تخصصاتهم المختارة بالشكل الذي يضمن لهم المهارات اللازمة للالتحاق بسوق العمل والارتقاء بحياتهم المهنية بعد التخرج.

وأكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، رئيسة جامعة زايد، «أن الابتكار في مجال التعليم يعد هدفاً استراتيجياً وضعته الحكومة الرشيدة ضمن أولوياتها، لدعم الطلبة وتمكينهم أكاديمياً وتعزيز مهاراتهم العملية لتكون أكثر عصرية ومطابقة لتوجهات الدولة في تخريج أجيال مبتكرة ومبدعة وإعدادهم ليكونوا قادة المستقبل. ندرك أن متطلبات سوق العمل تتطور بوتيرة متسارعة وبشكل مستمر ويجب أن تتطور معها مخرجات التعليم».

وأفادت بأن هذه البرامج المبتكرة، والتي تعتبر الأولى من نوعها في دولة الإمارات، ستعمل بشكل هادف على تطوير المهارات الشخصية التي يحتاجها الطلبة للنجاح في العمل. ويشمل ذلك التفكير النقدي والإبداعي والتواصل الفعال والتحليل المقارن. كما سيقوم الطلبة ومن خلال رحلتهم الأكاديمية في جامعة زايد بالاطلاع على بعض التحديات المطروحة في بعض الشركات المحلية والدولية.

شراكات

وأبرمت الجامعة خلال الفترة الماضية عقد شراكات استراتيجية مع عدد من الشركات المحلية والدولية للمشاركة في البرامج الأكاديمية المطروحة خلال الفصل المقبل، من بينها «شركة إنجازات» إحدى الشركات الرائدة في توفير خدمات التكنولوجيا والتحوّل الرقمي بالمنطقة، و«مصرف الإمارات للتنمية» المؤسسة الرائدة في دفع النمو المستدام في اقتصاد دولة الإمارات وخلق القدرة التنافسية عبر القطاعات الرئيسية، بالإضافة إلى شركة «جي 42» المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية.

طباعة Email