«الاتحادية للرقابة النووية» تصدر 9 تراخيص لمحطات «براكة» خلال 13 عاماً

ت + ت - الحجم الطبيعي

بلغ إجمالي التراخيص التي أصدرتها الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، لصالح محطات براكة للطاقة النووية السلمية خلال 13 عاماً، 9 تراخيص، أولها في مارس 2010، إذ أصدرت الهيئة رخصة اختيار موقع إنشاء المحطات النووية، وأعقبتها رخصة إعداد موقع إنشاء المحطات النووية، وذلك في يوليو من عام 2010، بحسب تقرير أصدرته الهيئة، أمس، تحت عنوان: «حقائق وأرقام» وذلك على هامش الإعلان عن إصدار رخصة تشغيل الوحدة الثالثة من مفاعل براكة.

وأوضح التقرير أن يوليو من عام 2012، شهد إصدار الهيئة الاتحادية للرقابة النووية رخصة بناء الوحدتين الأولى والثانية من محطة براكة النووية، فيما تم إصدار رخصة بناء الوحدتين الثالثة والرابعة من محطة براكة والأنشطة الرقابية ذات الصلة في يوليو من عام 2014.

كما شهد شهر يناير من عام 2017، إصدار الهيئة رخصة التعامل مع الوقود النووي وتخزينه، بينما سجل شهر فبراير من عام 2020 إصدار رخصة تشغيل الوحدة الأولى من محطة براكة للطاقة النووية لمدة تصل إلى 60 عاماً.

وفي مارس من عام 2021، أصدرت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية رخصة تشغيل الوحدة الثانية من محطة براكة للطاقة النووية لمدة تصل إلى 60 عاماً، واليوم السابع عشر من يونيو 2022، تم الإعلان عن إصدار رخصة تشغيل الوحدة الثالثة من محطة براكة للطاقة النووية لمدة تصل إلى 60 عاماً، كما أعلنت الهيئة عن إصدارها رخصة إيقاف تشغيل المفاعل وتفكيك المنشأة النووية في عام 2080.

واستعرضت الهيئة في تقريرها، تفاصيل طلب رخصة تشغيل الوحدة الثالثة من محطة براكة للطاقة النووية السلمية، مشيرة إلى قيام مؤسسة الإمارات للطاقة النووية في عام 2017 بتقديم طلب رخصة تشغيل الوحدتين الثالثة والرابعة من محطة براكة إلى الهيئة، حيث أجرت الهيئة عمليات التقييم لطلب رخصة للوحدة الثالثة في أعقاب إصدار رخصتي التشغيل للوحدتين الأولى والثانية.

وأظهر تقرير «حقائق وأرقام»، أن الهيئة أجرت أكثر من 120 عملية تفتيش وطلب معلومات إضافية للوحدة الثالثة في إطار مراجعتها للطلب المكون من 14 ألف صفحة (الوحدتان الثالثة والرابعة)، فيما قام بعملية تقييم طلب الرخصة فريق يتألف من 70 % من الخبراء الإماراتيين المتخصصين في الطاقة النووية.

كما قامت الهيئة بمراجعة رخصة التشغيل التي تضمنت المكونات التالية: مخطط تصميم المحطة، موقع المحطة (الخصائص الجغرافية والديمغرافية)، تصميم المفاعل (الوقود وأنظمة التحكم والتبريد)، أنظمة السلامة، إدارة النفايات المشعة، الحماية المادية، حظر الانتشار النووي، الاستعداد لحالات الطوارئ ونظام الاستجابة، الاستعداد التنظيمي، خطة إيقاف التشغيل وتفكيك المحطة، بناء القدرات.

13 اتفاقية

وأفاد التقرير أن الإمارات وقعت على أكثر من 13 اتفاقية ومعاهدة دولية، منها: اتفاقية الضمانات الشاملة التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية، البروتوكول الإضافي لاتفاقية الضمانات الشاملة التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية، معاهدة الأمان النووي، معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية.

طباعة Email