موظفة في شرطة رأس الخيمة تبتكر جهازاً لكشف الأشخاص خلف الحواجز

ت + ت - الحجم الطبيعي

ابتكرت موظفة في شرطة رأس الخيمة جهازاً لكشف الأشخاص خلف الحواجز.

وأشاد العقيد ركن دكتور يوسف سالم بن يعقوب الزعابي، مدير إدارة المهام الخاصة بشرطة رأس الخيمة، بمشاركة الرقيب أول آمنة الهاجري، من مرتب إدارة المهام الخاصة بشرطة رأس الخيمة، ضمن معرض الابتكار الذي نظمته وزارة الداخلية، على هامش جلسة المجلس الوطني الاتحادي، حسبما أفادت القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة عبر حسابها الرسمي في «فيسبوك».

وقدمت الرقيب أول آمنة الهاجري، خلال المعرض، جهازاً ذكياً من ابتكارها قادراً على كشف وجود الأشخاص خلف العوازل والحواجز أو الأبواب، يسهم في دعم سرعة آلية تنفيذ المهمات، ويحد من الخسائر المادية والبشرية، حفاظاً على سلامة الأرواح والممتلكات، تطبيقاً لاستراتيجية وزارة الداخلية.

وأكد العقيد الزعابي حرص شرطة رأس الخيمة على مواجهة التحديات بطرق ريادية مبتكرة ضمن منظومة أمنية متكاملة تعتمد على أحدث التقنيات في تحقيق رؤيتها المستقبلية في التنمية المستدامة، تماشياً مع رؤية الحكومة الساعية لتبني الفرص العالمية في استشراف المستقبل.

من جانبها، قالت الرقيب أول آمنة الهاجري إنه تم استخدام الجهاز في 5 مهمات شرطية حتى الآن، إذ أثبت فعاليته ودقته وكفاءته بشكل كبير.

وأكدت أنه يوفر الوقت والجهد خلال العمليات والمهام الأمنية، مضيفةً أن الجهاز يحتوي على حساس ذكي يتم وضعه خلف الأبواب المغلقة أو الحواجز قبيل بدء تنفيذ المهمة، ليكشف عن وجود الأفراد خلفه حتى وإن كانوا في حالة عدم حركة.

وأوضحت أنه يعطي في الوقت ذاته مؤشرات واضحة تفيد بأن المكان خالٍ من الناس، وبذلك يساعد الجهاز المبتكر على إنجاز المهمات على الأرض، ويوفر معلومات استباقية تفيد العناصر الأمنية.

وأشادت بدعم القيادة الرشيدة المستمر للمرأة الإماراتية في المجالات كافة، لمواصلة العلم والعمل وتطوير الذات، وتعزيز دورها على المستويات كافة، ما أسهم في دفعها نحو الإبداع والابتكار لخدمة البلاد.

وشددت على أهمية تطويع الأفكار الخلاقة والعمل على تحويلها إلى ابتكارات ملهمة من واقع العمل والتجارب الطموحة، والخروج بحلول ناجحة تسهم في رفع جودة العمل وخدمة الوطن والمجتمع.

طباعة Email