إطلاق 71 صقراً فوق براري كازاخستان

ت + ت - الحجم الطبيعي

واصل برنامج الشيخ زايد لإطلاق الصقور هذا العام تعزيز مساهمته في المحافظة على الطبيعة بإطلاق 71 صقراً في كازاخستان، وذلك مع تباشير المطر واعتدال درجات الحرارة في براري كازاخستان التي توفر موائل لبقاء أنواع الصقور المختلفة وتغذيتها وتكاثرها وارتباطها بمسارات الهجرة العالمية.

وبتلك الخطوة يتأكد نجاح البرنامج في تعزيز مكانته بوصفه أحد أكبر برامج الحفاظ على أنواع الحياة البرية في العالم، وكونه واحداً من روافد الإرث البيئي للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في المحافظة على التوازن الطبيعي بأفضل الممارسات العالمية تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبمتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس مجلس إدارة هيئة البيئة في أبوظبي، التي تشرف على تنفيذ البرنامج بالاشتراك مع الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى ومستشفى أبوظبي للصقور.

وخلال إطلاقات منتظمة ومستمرة سنوياً دون انقطاع، تمكن البرنامج منذ تأسيسه في عام 1995 من إعادة 2159 صقراً إلى الطبيعة.

وأشارت الدراسات الميدانية وبيانات التتبع للأجهزة المتصلة بالأقمار الصناعية إلى أن هذه الصقور تحقق مستويات عالية من التأقلم والعودة إلى الهجرة لمسافات تنقّل بلغت نحو 43 ألف كيلو متر في بعض الأحيان والتكاثر الطبيعي الذي يسهم في زيادة أعدادها في البرية.

وقال معالي محمد بن أحمد البواردي وزير الدولة لشؤون الدفاع نائب رئيس مجلس إدارة هيئة البيئة في أبوظبي: بناءً على توجيهات قيادة الدولة تواصل أبوظبي ريادتها العالمية في المحافظة على الطبيعة وحماية أنواع الحياة الفطرية، ومن ذلك جهودنا الاستثنائية للحفاظ على الصقور والحبارى، وغيرها من أنواع الحياة البرية ذات الأهمية البيئية والثقافية والتاريخية التي نجحنا في زيادة الفرص المتاحة لها للتغلب على المخاطر التي تهدد بقاءها وازدهارها في الطبيعة.

طباعة Email