رئيس المحكمة التجارية في دبي لـ«البيان »:

دائرة قضائية جديدة للخبرة ومجلس تشاور للدقة وتسريع الفصل

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي
كشف القاضي أيوب أهلي رئيس المحكمة التجارية في دبي لـ«البيان»، عن استحداث دائرة خاصة أسمتها «دائرة الخبرة التجارية» تختص بالنظر ومتابعة الدعاوى التي تحتاج إلى خبرة، وذلك في خطوة تهدف من خلالها إلى مواجهة التحديات التي تواجه المحكمة بشأن الدعاوى التي ينشط فيها العنصر الفني.
 
وقال: إن الدائرة القضائية المذكورة تحال إليها كل دعاوى الخبرة، وهذا الأمر أعطى لها القدرة على معرفة حجم تلك الدعاوى وطرق معالجتها ووضع آلية عدلية تحقق السرعة والدقة.
 
وأضاف: في الدعاوى التجارية التي يغلب عليها العنصر الفني، تندب الخبرة لتبيان المسألة الفنية خصوصاً وأنه ليس للقاضي القضاء بعلمه الشخصي، فنقع في مشكلات تأخير ورد التقرير. ولفت إلى إنشاء المحكمة مجلساً للمداولة لتحقيق الدقة الموضوعية، مستفيدة من برنامجها في الاطلاع على القوانين ومبادئ التمييز.

إنجازات
 
وتحدث القاضي أهلي عن أبرز إنجازات المحكمة التي أثرت في العمل القضائي خلال الربع الأول من العام الحالي، متضمنة تحقيق أفضل النتائج فيما يتصل بعدد الدعاوى المحكومة، ومدة الفصل من بداية التسجيل، ومثيلتها من أول الجلسة.
 
وقال: تقدير الذات، من أهم المسائل التي يجب على القائد وضعها في الحسبان، فقد رسخت المحكمة هذا الجانب وعززته لدى أسرتها، فالتقدير والاحترام والتعامل بطيبة النفس وحسن العشرة ولطيف الكلام ومراعاة الظروف والأحوال، كان له الأثر في تحقيق أفضل النتائج. فنجد خلال الربع الأول من عام 2022 أن المستهدف للفصل في الدعاوى الجزئية من تاريخ التسجيل إلى تاريخ الفصل كان 75 يوماً بينما حققت المحكمة معدل 69 يوماً، وفي الدعاوى الكلية كان المستهدف 100 يوم وحققت 96 يوماً.
 
ولفت إلى أن المحكمة بشقيها «الكلي والجزئي» فصلت خلال الربع الأول من العام الحالي في 2828 قضية، بدقة فصل وصلت إلى 91% من قبل محكمة الاستئناف.
 
وأكد رئيس المحكمة التجارية: أن هناك مبدأً ثابتاً لدى الدوائر القضائية حيث لا يتم إصدار الأحكام إلا بعد التأكد من صحة الإجراءات، تفادياً لرجوعها أو تعديلها في محكمة الاستئناف إذا ما تبين أن ثمة أخطاء إجرائية قانونية تسببت بصدور أحكام غير دقيقة أو موضوعية نتيجة عدم استيفاء الإجراءات اللازمة.
 
وقال: تشدد المحكمة التجارية على الإشراف المباشر والدقيق على ملف الدعوى في مهدها أمام مكتب إدارة الدعوى بحيث لا تحال أية دعوى إلى دكة القضاء إلا بعد استيفاء الإجراءات، فتحدد لها أقرب جلسة تصدر فيها حكم اليوم الواحد أو قرار مسبباً منهياً للخصومة.

توجهات مستقبلية
 
وتحدث القاضي أيوب أهلي عن التوجهات المستقبلية التي قد تؤثر على المؤسسة القضائية في القضايا التجارية.
 
وقال: أخذت المحكمة التجارية شعارها من قول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن ما يصلح للتجار يصلح لدبي.
وعليه اعتنقت تعزيز دور الذكاء الاصطناعي كمستقبل للخدمات الحكومية مؤكدة التجارة الآمنة الذكية، بتطبيقه على قوانين «المعاملات التجارية، البحري، الشركات والإفلاس».
 
وقال: حققنا نسبة لا تقل عن 91% في دقة الفصل في القضايا، وذلك لما لمسته المحكمة في البحث عن القانون الواجب تطبيقه والمبادئ القضائية والاطلاع للاستنارة والاقتباس على أحكام القضاة السابقين والحالين، مما كان له الدور الفعال في تطوير العمل القضائي.
 
طباعة Email