«كهرباء دبي» تعتمد أحدث الأنظمة الذكية لتقليل الفاقد في شبكة المياه

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تستثمر هيئة كهرباء ومياه دبي شبكتها الذكية المتقدمة وأحدث تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لتعزيز ريادتها وتميزها العالمي في مجال خفض الفاقد في شبكات المياه، حيث تفوقت الهيئة على نظيراتها على مستوى العالم، وحققت إحدى أدنى النسب المسجلة على مستوى العالم في مجال نسبة الفاقد في شبكات المياه، وسجلت عام 2021 نسبة 5.3% مقارنة مع 15% في أمريكا الشمالية، مما يؤكد مكانتها بوصفها واحدة من أبرز المؤسسات الخدماتية حول العالم وأكثرها تميزاً في جميع المجالات.

وتتبنى الهيئة أنظمة إدارة الضغط، وأنظمة DMA لتحديد المناطق التي يوجد فيها تسربات، ومشاريع الأتمتة والتحول الرقمي، التقنيات السمعية (مسجلات الصوت، مكبرات الصوت الأرضية، أجهزة تحديد نقطة التسريب، السماعات البحرية) وتقنية غاز الهليوم المستخدمة في أنابيب التوزيع لرصد التسريبات غير المرئية في شبكة المياه. من عام 2013 وحتى عام 2021، تم رصد 7008 تسريب، مما أسهم في توفير 4069.93 مليون جالون، بما يعادل وفورات بقيمة 162.8 مليون درهم.

وأكد معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، أن الهيئة تطبق أفضل الممارسات العالمية في جميع مشروعاتها لرفع الكفاءة الإنتاجية والتشغيلية. وقد حققت الهيئة إنجازات ملموسة في تطوير شبكة المياه لتعزيز كفاءتها واعتماديتها ورفع كميات التدفق المائي لتلبية احتياجات التنمية الشاملة والوفاء بحجم الطلب المتزايد، وتوفير خدماتها لأكثر من مليون متعامل في دبي وفق أعلى معايير الجودة والتوافرية والاعتمادية والكفاءة. وتبلغ القدرة الإنتاجية المركبة للهيئة 13,417 ميجاوات من الكهرباء، و490 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً.

وأضاف معاليه: "نعمل في الهيئة في إطار رؤية وتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لترسيخ القدرات التنافسية لإمارة دبي وتعزيز مكانتها العالمية على جميع الأصعدة. ونلتزم بالاستعداد للمستقبل بالتخطيط العلمي والابتكار والاعتماد على أحدث التقنيات في مجالات الإنتاج والنقل والتوزيع والتحكم بشبكات المياه، ونواصل تطوير تجارب مبتكرة لرفع كفاءة واعتمادية شبكات الكهرباء والمياه لتلبية النمو المتسارع في دبي بما يسهم في النمو والازدهار الاجتماعي والاقتصادي للإمارة."

 (SDMS)

يسهم نظام إدارة التوزيع الذكي للمياه (SDMS) في رصد التسريبات في الوقت الحقيقي وتحديد موقعها بدقة وإدارة الأعطال في البنية التحتية لشبكة توزيع المياه التي يصل طولها إلى 4600 كيلومتر.

 (سكادا)

في إطار جهودها لتحقيق التحول الذكي واستخدام أحدث التقنيات في مجال التكنولوجيا التشغيلية، بدأت الهيئة عام 2014 بتشغيل المرحلة الأولى من نظام الإشراف والتحكم وجمع البيانات للمياه (سكادا) في مبنى الهيئة المستدام في القوز بما يمكّنها من مراقبة شبكة نقل المياه في دبي والتحكم بها عن بعد وعلى مدار الساعة، وهذا يشمل شبكة أنابيب نقل المياه، محطات الضخ والخزانات التي تمتد على أكثر من 2300 كم من خلال تركيب ما يزيد على 8500 جهاز ذكي في الميدان. وتقوم الهيئة حالياً بتنفيذ المرحلة الثانية من النظام ليشمل شبكة أنابيب توزيع المياه إضافة إلى مواصلة توسيع شبكة خطوط النقل بشكل مستمر.

هيدرونت

 يسهم مشروع هيدرونت المعتمد على الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق الذي طورته الهيئة في توفير 5.3 مليون درهم سنوياً من خلال مراقبة شبكة المياه في إمارة دبي والتحكم بها عن بعد. ويمتاز المشروع بإمكانية دمجه مع أحدث أنظمة (سكادا)، وقدرته على توفير بيانات لحظية عن حالة الشبكة، إضافة إلى إصلاح التسريبات في غضون ثوانٍ دون أي تدخل بشري، بما يعزز كفاءة شبكة المياه وعزل أنابيب المياه في إمارة دبي، إلى جانب توفير الجهد والوقت. وقد فاز المشروع بالجائزة الفضية عن فئة «فكرة العام للفريق» ضمن جوائز "قمة الأفكار الأمريكية 2020".

نظام توزيع المياه الذكي

يعمل "نظام إدارة توزيع المياه الذكي" على تعزيز مراقبة وإدارة شبكة توزيع المياه التابعة لها، وتحسين أتمتة وكفاءة العمليات واعتمادية إمدادات المياه، وترسيخ تميز الهيئة على مستوى العالم في نسبة الفاقد في شبكات المياه. ويعتمد "نظام إدارة توزيع المياه الذكي" على نظام مركزي للمراقبة والتحكم عن بعد على مدار الساعة، ومعدات وأنظمة ذكية مبتكرة، ووحدات تحكم طرفية يتم تركيبها على نقاط اتصال أنابيب النقل مع التوزيع، ومن ثم ربطها مع أنظمة الإشراف والتحكم عن بعد للمياه (اسكادا) ونظام إدارة هيدروليكي متطور، مما يحسّن دقة تحديد مواقع الأعطال وعزلها، علاوة على خفض النفقات.
تقنية الكرة الذكية

 كذلك تطبق الهيئة تقنية الكرة الذكية لرصد تسريبات المياه غير المرئية في أنابيب نقل المياه التي يصعب عادةً اكتشافها أو الوصول إلى مواقعها. وحققت التقنية منذ بدء تطبيقها في إبريل 2021 وفورات بمقدار 68.45 مليون جالون و 2.74 مليون درهم.

الشبكة الذكية

يبلغ مجموع استثمارات برنامج الشبكة الذكية التابع للهيئة 7 مليارات درهم. وتوفر الشبكة الذكية خصائص متقدمة تشمل إمكانية التشغيل التبادلية بين مختلف أنحاء شبكة الكهرباء والمياه. وتشكل الشبكة الذكية مكوناً أساسياً في استراتيجية الهيئة لتطوير بنية تحتية متقدمة لإدارة المرافق والخدمات عبر أنظمة ذكية ومترابطة تعتمد على التقنيات الإحلالية وأحدث تقنيات الثورة الصناعية الرابعة. وتعتبر الشبكة الذكية أحد أهم عوامل نجاح المدن الذكية، حيث أنها تضمن استمرارية وتوافرية الخدمات المتكاملة والمتصلة على مدار الساعة.

وتتضمن استراتيجية الشبكة الذكية للهيئة 2021-2035 ستة محاور وهي محور الممكنات التأسيسية، ومحور التشغيل الآلي للشبكة الذكية، ومحور حلول الطاقة الذكية والتنقل الأخضر، ومحور شبكة المياه الذكية، ومحور الذكاء الاصطناعي، ومحور الخدمات المبتكرة ذات القيمة المضافة. وفي إطار تحقيق الأهداف قصيرة المدى لاستراتيجية الهيئة للشبكة الذكية 2014-2035، استكملت الهيئة بين عامي 2015 و2020، استبدال جميع عدادات الكهرباء والمياه بعدادات ذكية، حيث تم تركيب أكثر من مليوني عداد تتم قراءتها تلقائياً وتوفر للمتعاملين معلومات حول أنماط استهلاكهم لتمكينهم من إدارة استهلاكهم للكهرباء والمياه، بشكل فعال. كما بدأت الهيئة بتشغيل مركز التحليل والتشخيص الخاص بالعدادات الذكية، وتتم مراقبة وقراءة 879 ألف عداد ذكي عن بُعد كل 15 دقيقة، مما يمكّن الهيئة من تحسين توفر قراءات العدادات لتصل إلى 99.9٪. وقد أتاح التحكم عن بُعد في العدادات الذكية تحديد ومعالجة 457,233 ألف حالة تسرب للمياه، و16,103 خلل، و7,974 حالة في زيادة الأحمال خلال السنوات الثلاث الأخيرة. وبنهاية عام 2021، بلغ عدد حسابات المياه لدى الهيئة 960,032 حساباً بنهاية عام 2021 مقارنة بـ 666,006 حسابات بنهاية 2016، بزيادة قدرها 44%. وقد بلغ إجمالي عدد حسابات الكهرباء والمياه 2,021,508 حسابات بنهاية 2021.

 

 

طباعة Email