أطلقها حمدان بن محمد فبراير الماضي

«دبي تبادر» تقلل استخدام مليون قارورة مياه بلاستيكية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت «دبي تبادر» للاستدامة، المبادرة التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، في فبراير الماضي، عن نجاح الجهود المشتركة للسكان والزوار وبمشاركة واضحة من مختلف قطاعات المجتمع على مستوى الأفراد أو المؤسسات، في تقليل استخدام أكثر من مليون قارورة بلاستيكية ذات الاستخدام الواحد بسعة 500 مل.

ونجحت المبادرة بعد 100 يوم على إطلاقها بالتعاون مع الشركاء والجهات المعنية، في تقليل استخدام ما يعادل 1,077,474 من القوارير البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، كما سجلت استهلاك سكان وزوّار دبي لنحو 539 ألف لتر مياه من أجهزة توزيع مياه الشرب المجانية التي تم نشرها في الأماكن العامة وضمن مناطق مختلفة من المدينة.

ويتزامن تحقيق هذا الإنجاز مع مناسبة «اليوم العالمي للمحيطات» الذي يصادف الثامن من يونيو من كل عام، وهو مخصص للاحتفاء بجهود وإنجازات الحكومات والشركات والمجتمعات العلمية والناشطين ممن تعهدوا بتحقيق الهدف الرابع عشر للتنمية المستدامة بحلول 2030، والمتمثل في الحفاظ على المحيطات والبحار والموارد البحرية واستخدامها بشكل أمثل لتحقيق التنمية المستدامة.

التزام

وتواصل المبادرة تحقيق أهدافها بتركيب 50 جهازاً لتوزيع مياه الشرب النقية في مختلف أنحاء الإمارة حتى نهاية ديسمبر 2022، إذ تمكنت حتى الآن من توزيع 40 جهازاً في أبرز الوجهات والمعالم ومناطق الجذب السياحي والمنتزهات والحدائق العامة.

وذلك في إطار التزام الإمارة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي حدّدتها الأمم المتحدة، وكذلك تأكيد مكانة دبي وجهةً مفضّلة للحياة والعمل والزيارة، إضافة إلى العمل على إتاحة فرصة إعادة تعبئة مياه الشرب للجميع مجاناً.

وأسهمت «دبي تبادر» للاستدامة في تشجيع المجتمعات على إجراء تغييرات بسيطة على عاداتهم اليومية، مثل استخدام عبوات المياه القابلة لإعادة التعبئة، والاستفادة من أجهزة شرب المياه المجانية في الأماكن العامة، وتركيب أجهزة تنقية المياه في المنازل والمكاتب والمدارس، حيث أثمرت جميع هذه الجهود في تقليل استعمال القوارير البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة.

خطوات فورية

وتعليقاً على هذا الإنجاز، قال يوسف لوتاه، المدير التنفيذي للتطوير والاستثمار في دائرة الاقتصاد والسياحة، نائب رئيس مبادرة «دبي للسياحة المستدامة»:

«يسلّط اليوم العالمي للمحيطات الضوء على تأثيرات سلوك البشر على المحيطات، ويشجع المجتمعات في جميع أنحاء العالم على العمل لحمايتها. وتعتبر المنتجات البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة من أكبر مسببات تلوث المحيطات؛ لذا، من الضروري اتخاذ خطوات فورية للحد من التلوث الناجم عن استخدامات البلاستيك».

وأضاف قائلاً: «نثّمن الجهود المشتركة للمواطنين والمقيمين والزوار والمجتمعات في دبي، والتي أثمرت في تقليل استخدام أكثر من مليون قارورة مياه بلاستيكية ذات الاستخدام لمرة واحدة. ولا شك أن نجاح (دبي تبادر) للاستدامة يسهم في تحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة الرامية إلى ترسيخ مكانة دبي كوجهة رائدة في مجال الاستدامة، وكذلك جعلها أفضل مدينة في العالم للحياة والعمل والزيارة».

وتابع لوتاه: «يُعدّ اليوم العالمي للمحيطات مناسبة مهمة نرصد معها أبرز الإنجازات التي حققها مجتمع دبي في مجال الحفاظ على البيئة المحيطة، مع تجديد التزامنا بأهداف دبي للاستدامة. كما نتطلع لتشجيع سكان وزوار دبي على خوض تجارب مميزة في المدينة، وكذلك المشاركة في المبادرة لتحقيق أهدافها».

يُشار إلى أن «اليوم العالمي للمحيطات» هو مناسبة هدفها التذكير بالدور الرئيسي للمحيطات في حياة البشر، حيث تعتبر المحيطات مصدراً رئيسياً للغذاء والدواء وجزءاً مهماً من محيطهم الحيوي.

طباعة Email