مواطنون: قطاع الإسكان ركيزة رئيسة في مستهدفات الدولة

القيادة حريصة على استقرار وسعادة المواطن

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعرب مواطنون عن فخرهم واعتزازهم بجهود القيادة لتوفير الاستقرار الأسري وبناء مجتمع سعيد، من خلال وضع خطط وبرامج للإسكان، مشيرين إلى أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله» باستكمال جميع طلبات المنح الإسكانية للسنوات السابقة ضمن «برنامج الشيخ زايد للإسكان» بمبلغ 2.3 مليار درهم تأتي في إطار حرص سموه على تحقيق الرفاهية للمواطن وللمجتمع، وأكدوا أن قطاع الإسكان يمثل ركيزة رئيسة في مستهدفات الدولة وخطط عملها المستقبلية واستراتيجيتها الوطنية.


منح


أكد عبدالله الشحي حرص القيادة الرشيدة، بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وسعيه الدائم لتلبية احتياجات المواطنين، وتوفير السبل كافة التي تساعدهم على تحقيق الاستقرار الأسري لهم، من خلال برنامج المنح الإسكانية. وذكر أن اهتمام القيادة بالمواطن تجلى من خلال هذا الدعم وغيره من المواقف المشهودة والتي تعزز التلاحم بين القائد وشعبه، لتحقيق المنجزات الوطنية، والازدهار والتنمية والنماء والتطور التي يشهدها الوطن الغالي في جميع قطاعاته استكمالاً لمسيرة الآباء المؤسسين الذين يمثل المواطن من أولويات اهتمامهم، بالحرص على كل ما يعزز استقراره وسعادته. وأضاف: نحن محظوظون بالقيادة الرشيدة التي تحرص على كل ما يعزز رفاه وتنمية واستقرار المواطن، والعمل على تحقيق تطلعاته التي تقوده إلى تعزيز دوره في عملية البناء والتنمية، ونتمنى المزيد من الاستقرار والازدهار للوطن، والوفاء لقيادته الرشيدة.


 رفعة الوطن


 وقالت مريم العبدولي: إن مبادرات القيادة الرشيدة لا بد من أن يقابلها أبناء الوطن بالشكر وبذل المزيد من العمل لرد الجميل للوطن والقيادة التي لا تبخل على مواطنيها بأي شيء، ولا سيما أنها تبذل الغالي والنفيس من أجل رفعة اسم دولة الإمارات، لافتة إلى أن قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، باستكمال جميع طلبات المنح الإسكانية للسنوات السابقة ضمن برنامج الشيخ زايد للإسكان من خلال مبادرات رئيس الدولة، من شأنه تعزيز الاستقرار الأسري للمواطنين وتوفير الحياة الكريمة لهم.


وأكدت اهتمام وحرص القيادة الرشيدة على تبني المبادرات الاجتماعية لتوفير الحياة الكريمة للمواطنين وتسهيل أمور حياتهم، وهذا يمثل امتداداً للعطاء المتجدد، وتوفير العيش الكريم للمواطنين، وتحقيق التلاحم المجتمعي، وتوفير الاستقرار الأسري، وكل التقدير والوفاء والإخلاص لهذه القيادة الفذة بحرصها على كل ما يسعدنا ويحقق تطلعاتنا.


وقال المواطن أيمن محمد إسماعيل الخواص: إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، قريب من أبناء شعبه وحريص على توفير الإمكانات والأدوات كافة اللازمة التي تؤدي إلى مزيد من الاستقرار وتماسك النسيج الأسري الإماراتي، وتوفير حياة مستقرة تعزز من جودة الحياة والمعيشة الكريمة لهم، استكمالاً لجهود القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه. وأضاف «إن قرار صاحب السمو حفظه الله باستكمال جميع طلبات المنح الإسكانية للسنوات السابقة ضمن برنامج الشيخ زايد للإسكان، ليس مستغرباً ويعكس توجهات وحرص سموه على توفير المساكن الملائمة لأبناء شعبه بما يليق بمكانة دولة الإمارات، ويحقق الرخاء ورفاهية العيش وصولاً إلى تحقيق أهدف وطموحات الدولة بإسعاد الشعب الإماراتي، من دون أن ننسى أن مكارم قيادتنا الرشيدة التي ندين لها بالولاء والانتماء وعطاياها الإنسانية وصلت إلى مختلف أنحاء العالم، وهي المبادرة إلى مد يد العون للمحتاجين من الشعوب الأخرى».


  إشادة


قال أحمد بن عجلان: «نشيد بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، باستكمال جميع طلبات المنح الإسكانية للسنوات السابقة ضمن برنامج الشيخ زايد للإسكان، ما يؤكد حرص القيادة الرشيدة في الدولة على توفير احتياجات المواطنين من المساكن بما يحقق الاستقرار السكني والأمان المعيشي، إلى جانب توفير الحياة الكريمة والاستقرار والرفاهية الاجتماعية».


دعائم


فيما أوضح علي العامري أن توفير المسكن المناسب يسهم وبفعالية في ترسيخ دعائم استقرار الأسر الإماراتية، وسيقضي حتماً على جميع المعضلات الإسكانية، وسيوفر أيضاً الحياة الكريمة والهانئة للمواطنين والمواطنات. مؤكداً أن القيادة الرشيدة جعلت المواطن أهم عناصر التقدم من خلال قرارات وقوانين ومبادرات أسهمت في رفعته، بل هو دليل على قيمة المواطن والرؤية الثاقبة لمستقبل أبناء الوطن.


 أكد عبد الواحد جمعة أن مبادرات سموه وعطاءه المستمر لأبنائه ومواطنيه، نهر متدفق لا ينضب من العطاء الذي يضمن لأبناء الوطن يسر العيش والحياة الكريمة والاستقرار لكل أسرة مواطنة.


وأضاف جمعة إن مكرمة ومبادرات القيادة الحكيمة في الدولة تصب جميعها في تحقيق الرفاهية والحياة الكريمة والآمنة للمواطنين، وإن المبادرة الأخيرة جاءت لتساند جهود بناء أسر تنعم بالاستقرار والرفاهية لأبنائها، بعيداً عن ضغوط الحياة اليومية.


ولفت إلى أن الإمارات تأتي في مصاف الدول التي تقدم الدعم لمواطنيها في نواحي الحياة كافة، وخاصة في ما يتعلق بالتعليم والصحة وتوفير المسكن، إضافة إلى منح الزواج وإيجاد فرص العمل.


مبادرة
ومن ناحيتها، أعربت نهى الكسواني عن سعادتها بالمبادرات التي تقدمها القيادة لأبنائها من مواطني الدولة والتي تتوالى واحدة تلو أخرى مشيرة إلى أن مبادرة صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، جاءت ترجمة لنتائج الجولة التي قام بها سموه، وشملت العديد من المناطق، ولقاء سموه الأهالي والاستماع لهم وتلبية احتياجاتهم من المسكن المناسب لهم ولأسرهم من أجل توفير الحياة الكريمة للمواطن، وتطوير الخدمات كافة في الدولة، للارتقاء بالمستوى المعيشي للمواطنين، وثمنت الكسواني حرص صاحب السمو رئيس الدولة على توفير كل سبل العيش الكريم للمواطنين ولا سيما في المسكن والمعيشة.


 صدارة


أكد المواطن عيسى عبيد الغربي أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «حفظه الله» باستكمال جميع طلبات المنح الإسكانية للسنوات السابقة مكرمة جليلة من سموه للمواطنين وبمقام تأكيد على حرص سموه على تعزيز الاستقرار الأسري للمواطنين وتوفير الحياة الكريمة ورفع مستوى جودة الحياة لهم وتحقيق سعادتهم.


وقال الغربي إن المواطن يأتي على قمة اهتمامات القيادة الرشيدة وإن مشاريع الإسكان في صدارة أولويات الدولة منذ تأسيسها على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».


استقرار


وقال قاسم محمد إن المبادرة تسهم في تحقيق الاستقرار الاجتماعي لهم ولعائلاتهم، وإن قضية المسكن وتوفير فرص العمل وتوفير كل الخدمات أصبحت منهاجاً لقيادتنا الرشيدة وإن صاحب السمو «حفظه الله» يعيش نبض المواطنين وتحقيق الرفاهية ورفع مستوى المعيشة، مبيناً أن تلك المكرمة توفر الحياة الكريمة لأبناء الإمارات.


وأضاف حريز المنهالي إن المبادرة الكريمة لصاحب السمو رئيس الدولة تلبي احتياجاتهم بتوفير المسكن الملائم والحصري ولضمان الاستقرار الأسري والاجتماعي، الأمر الذي من شأنه أن يرفع عن كاهل المواطنين الكثير من الأعباء المادية، مشيراً إلى أن برنامج الشيخ زايد للإسكان أسهم في استقرار المجتمع وتكوين أسر جديدة، وتعزيز الولاء والانتماء للقيادة الرشيدة وللوطن.


أولوية


 أكد محمد عبدالله عبدالكريم رجل الأعمال من إمارة رأس الخيمة أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، حفظه الله، يولي اهتماماً كبيراً لتوفير المساكن الملائمة لمواطني الدول في إماراتها كافة، من خلال قطاع الإسكان الحكومي الذي بدوره يسهم في توفير مقومات الحياة الكريمة والسعادة وجودة الحياة لهم، ويمثل ركيزة رئيسة في مستهدفات الدولة وخطط عملها المستقبلية واستراتيجيتها الوطنية، مؤكداً أن توفير المسكن الملائم للمواطنين أولوية رئيسة في أجندة التنمية الشاملة التي شهدتها الإمارات خلال 50 عاماً منذ تأسيسها على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».


 منظومة


وتقول عارفة صالح الفلاحي المديرة الإقليمية لبنك المشرق عضو مجلس إدارة نادي الإمارات الثقافي الرياضي، لقد نجحت دولة الإمارات بالفعل بتوجيهات قيادتها على مدى السنوات الماضية وحتى اليوم في بناء منظومة متكاملة من الجهات الاتحادية والمحلية التي تتولى إدارة ملف الإسكان هذا الملف الاستراتيجي عبر طرائق وأشكال متعددة، مشيرة إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد رئيس الدولة «حفظه الله»، كانت توجيهاته دوماً وحتى الساعة أن توفير إسكان حكومي متطور، يمثل أولويّة في جدول أعمالنا، وقد انعكس ذلك من خلال المشاريع والمبادرات لإنشاء المجمعات السكنية في مختلف المناطق بإمارات الدولة كافة، حتى تسهم في توفير مقومات الحياة الكريمة والسعادة وصوغ مستقبل مشرق لأبناء وبنات الإمارات.


حرص


وتقول الدكتورة عائشة القطامي استشارية الأمراض الجلدية والليزر والبشرة مؤسسة مركز النخبة الطبي، تحرص قيادة الدولة على توفير الأراضي والمساكن الملائمة مجاناً، وتقديم قروض للإسكان، وتلبية الخدمات المتعلقة بالمرافق السكنية والصيانة للمستحقين، ومن هذا المنطلق كانت توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «حفظه الله»، بالحرص على أن تعمل مؤسسات الدولة المعنية بملف الإسكان من خلال استراتيجية متكاملة على تطوير قطاع الإسكان في مناطق الدولة كافة بما يخدم المواطنين والحفاظ على ديمومة الاستقرار والرفاهية التي يعيشونها، انطلاقاً من كون المواطن حجر الأساس والمحور الأهم في تقدم الوطن واستقراره في شتى مجالات الحياة.
   

طباعة Email