بهجة تعم أرجاء الوطن.. مواطنون: جولة رئيس الدولة تجسيد لرعايته المباشرة لأحوال الجميع

ت + ت - الحجم الطبيعي

توافدت أعداد غفيرة من المواطنين والمواطنات للقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، حيث التقى سموه المواطنين من مختلف مناطق الدولة، في تجسيد حي للتلاحم بين القيادة والشعب، فبادلوه الحب والوفاء.

«البيان» التقت عدداً من المواطنين الذين وفدوا للقاء سموه في مجلسه بقصر الذيد، فأكدوا أن تلك اللقاءات المباشرة لسموه مع أبنائه المواطنين تأتي تأكيداً على حرص سموه على إعلاء شأن الوطن والمواطن بالدرجة الأولى، ورغبته الحثيثة في أن يكون هناك تواصل دائم بين الحكومة والمواطنين لتذليل ما يواجههم من عقبات، وإيجاد حلول لمشكلاتهم الحياتية، وتحقيق أفضل سبل العيش للمواطنين في كل أنحاء الدولة، بما ينسجم ونهج أصحاب السمو حكام الإمارات في تعزيز المسيرة التنموية.

تطور

وأكد علي حسن الرضوان الحارثي أن التطور والتقدم والخير الذي نحن فيه هو بفضل الله عز وجل، ثم بفضل حكامنا الذين عملوا بإخلاص من أجل أن ننعم بالخير، مبيناً أن تلك الزيارة من سموه ما هي إلا مواصلة لنهج أسسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه المؤسسون، ويسير على نهجهم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، في زيارة المواطنين والالتقاء بهم في مناطقهم وأماكنهم، والتعرف إلى أوضاعهم وأحوالهم، وهي انعكاس حقيقي لمدى التلاحم بين القيادة والشعب.

نهج

ويقول سعيد مرزوق الظهوري إن القيادة الحكيمة تسير وفق النهج الذي وضعه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الوصول إلى المواطنين في مناطقهم وقراهم، والسؤال عنهم وعن أحوالهم، والمبادرة بحل قضاياهم والعمل على توفير متطلباتهم، لافتاً إلى أن ذلك النهج متواصل ومستمر، بإذن الله، إيماناً من القيادة الحكيمة بأهميته ودوره في تقوية وتمتين روابط التلاحم والانتماء الوطني.

أولوية

وفي السياق ذاته، تقول مريم مبارك إن زيارة صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، لتفقد المواطنين تأتي استمراراً لنهج زايد العطاء، طيب الله ثراه، في انتهاج طريق واضح، أولوياته المواطن وتوفير الحياة الكريمة والعيش الكريم، فسار على نهجه أبناؤه، وهذا ما نراه اليوم من خلال الزيارات التي يقوم بها صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وهي زيارة أثلجت صدور المواطنين، وعمّ الفرح في قلب الصغير قبل الكبير لرؤيته والسلام عليه، مثمنة حرص سموه واهتمامه بمتابعة أحوال أبنائه والاستماع إلى احتياجاتهم، يتابع عن كثب شؤون المواطن ويضعها على سلم أولوياته، فسموه القائد الإنسان القريب من أبناء شعبه صاحب الشخصية الإنسانية المتواضعة.

حرص

ويقول عبدالله علي الحارثي إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، دائماً ما يحرص على التفاعل مع قضايا المواطنين وهمومهم، ويتطلع دوماً إلى تمكين جميع المواطنين من الحصول على أفضل مستويات العيش الكريم وتأمين الحياة الأسرية المستقرة.

سعادة

وتقول عائشة البيرق إن صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، ينتهج أسلوب ونهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فسموه قريب من شعبه، مستمع ومؤازر لهم، متفقد أحوالهم، كما أن اختيار سموه مدينة الذيد لأنها تتوسط المناطق الشمالية، حتى يذلل كافة الصعاب التي تواجههم ويرسم في دواخلهم البهجة والسعادة، حتى يظل الشعب الإماراتي أسعد شعب.

تعزيز

وفي السياق ذاته، يقول حسن العبدولي إن زيارة صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، أثلجت صدور كافة المواطنين، كما أن القيادة الرشيدة للدولة لن تألو جهداً في تعزيز وتيرة التنمية الشاملة لكافة مناطق الدولة، بما يعود بالنفع والفائدة لصالح المواطن ورفعة الوطن وتقدمه، مشيراً إلى أن سموه يمتلك رؤية جوهرها استثمار الموارد لتنمية الإنسان الإماراتي والنهوض به لخدمة مجتمعه ورقي وطنه.

تنمية

وأكد سعيد بن راشد الطنيجي أن الإمارات تتميز بقيادة رشيدة، تستقبل أبناءها المواطنين، وتتبادل الأحاديث معهم في مختلف مناحي الحياة، إذ إن غاية التنمية في دولة الإمارات هي المواطن، كما أن تلك الزيارة تدلل على تلاحم قيادة الإمارات مع شعبها، وحرصها على انتهاج كل السبل لتوفير وسائل العيش الكريم لأبناء الوطن.

طباعة Email