«البيان» ترصد تطبيق حظر الأكياس البلاستيكية بأبوظبي

خلال جولة تفقدية لهيئة البيئة بأبوظبي | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

طبقت هيئة البيئة بأبوظبي، أمس، المرحلة الأولى من قرار حظر استخدام الأكياس البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، والذي تم الإعلان عنه في شهر أبريل الماضي، ويأتي في إطار تنفيذ السياسة المتكاملة للمواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، التي أطلقتها هيئة البيئة – أبوظبي عام 2020.

وأجرت «البيان» جولة، رصدت خلالها أصداء الإقبال على استخدام بدائل الأكياس البلاستيكية في عدد من منافذ بيع التجزئة في الإمارة، وقد أظهرت اتجاه متسوقين إلى استخدام الأكياس البلاستيكية القابلة لإعادة الاستخدام، وسعرها 2.5 درهم، كما وفرت منافذ بيع أكياس بلاستيكية فئة الدرهم، ويمكن استخدامها مرتين أو ثلاث، بالإضافة إلى أكياس بلاستيكية إضافية، وسعرها 50 فلساً، كما وفرت أكياساً من النوع الفاخر بسعر 7.30 دراهم، ويمكن استخدامها مرات عديدة، وتتميز بالمتانة والصلابة، وبذلك، وفرت منافذ البيع خيارات متعددة أمام المتسوقين، بحسب إمكاناتهم المادية، وأيضاً توجهاتهم في ما يخص الاستخدام المتعدد للأكياس.

وأكد متسوقون أن قرار حظر بيع الأكياس البلاستيكية لمرة واحدة إيجابي، حيث إنه يحافظ على البيئة، مع وفرة البدائل متعددة الاستخدام في منافذ البيع، وأشاروا إلى أنهم يحضرون أكياس ذات مواصفات عالية، وهي صديقة للبيئة من منازلهم، وهي متعددة الاستخدامات، وبالتالي، ليسوا في حاجة إلى شراء أكياس من منافذ البيع.

بيئة مستدامة

إلى ذلك، قامت هيئة البيئة بجولات على عدد من منافذ بيع التجزئة الرئيسة في الإمارة، ممثلة في الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة - أبوظبي، ومحمد منيف المنصوري مدير تنفيذي مركز أبوظبي للأعمال، وأحمد طارش القبيسي مدير إدارة الرقابة والتفتيش من دائرة التنمية الاقتصادية، والدكتورة مريم حارب السويدي نائب المدير العام للشؤون التشغيلية بالإنابة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وذلك للتحقق من الامتثال لقرار حظر استخدام الأكياس البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة.

4 منافذ

وقد شملت الجولة أربعة منافذ للبيع بالتجزئة، وهي اللولو فرع المشرف مول، وسبينيس فرع شارع المرور، وكارفور فرع شارع المطار، وجمعية أبوظبي التعاونية فرع شارع المرور، وعرضت منافذ البيع بالتجزئة أكياساً قابلة لإعادة الاستخدام، مقابل رسم رمزي، لإعطاء العملاء الفرصة لإعادة استخدامها عند الحاجة، وتشجيعهم على اتباع سلوك إيجابي نحو البيئة، من خلال تجنب استخدام الأكياس البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة.

وقالت الدكتورة شيخة الظاهري، خلال جولة هيئة البيئة في أبوظبي، إنه يوم مهم في تاريخ الإمارة، حيث نطبق حظر استخدام الأكياس البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، ويسعدنا أن نرى اليوم المنافذ الرئيسة للبيع بالتجزئة في العاصمة أبوظبي، ملتزمة بتنفيذ الحظر من خلال توفير بدائل للأكياس البلاستيكية التي تستخدم مرة واحدة، وهي صديقة للبيئة، وستسمح لنا هذه التغييرات الإيجابية والاستباقية من قبل منافذ البيع بالتجزئة، بتحقيق هدفنا المتمثل في تعزيز الحياة المستدامة لجميع المقيمين في إمارة أبوظبي.

وأضافت: «إن هدف الحكومة من سياسة المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، هو توفير أسلوب حياة أكثر استدامة للمواطنين والمقيمين الزوار في إمارة أبوظبي، ونحن ندرك أن التغيير يستغرق وقتاً، ونعتقد أن المجتمع يمكنه اتخاذ خطوات إيجابية نحو استخدام الأكياس القابلة لإعادة الاستخدام، كخطوة تسهم في توفير بيئة صحية للجميع في إمارة أبوظبي».

وقال محمد منيف المنصوري «نفخر بالمشاركة في هذه المبادرة المهمة مع هيئة البيئة – أبوظبي، كونها تعكس رؤية أبوظبي للاستدامة، وتلتزم «اقتصادية أبوظبي»، بضمان توفير الظروف الملائمة لممارسة الأعمال وحماية المستهلكين، خاصةً ما يتعلق بسلامتهم وحماية البيئة، ويعكس النهج الاستباقي لشركات منافذ البيع بالتجزئة الرئيسة لدعم تنفيذ سياسة المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة في إمارة أبوظبي، ارتفاع وعي هذه المؤسسات بقضايا البيئة، ورغبتها في إحداث تغييرات إيجابية بالتوافق مع الأهداف الاستراتيجية لأبوظبي».

بدائل صديقة

وأشارت الدكتورة مريم حارب السويدي، إلى الاعتزاز بالمشاركة في هذه المبادرة، وإحلال الأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل، والعمل بالتعاون مع هيئة البيئة على تعريف المجتمع بمخاطر الأكياس البلاستيكية غير القابلة للتحلل، وبدائلها الصديقة للبيئة، وتنمية الوعي المجتمعي بالاستهلاك الرشيد والمستدام لمواردنا الطبيعية، من خلال الحد من التأثيرات السلبية للأكياس البلاستيكية غير القابلة للتحلل في صحة الإنسان والكائنات الحية الأخرى والبيئة.

وتابعت: «نشجع أصحاب المتاجر ومحلات البيع بالتجزئة، على الالتزام بحظر استخدام الأكياس البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، وندعوهم لتشجيع المستهلكين على التفاعل الإيجابي، مع بدائل الأكياس البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، مشيرة إلى أن الأكياس البلاستيكية مصنوعة من مصادر غير متجددة، وتسهم بشكل كبير في تغير المناخ، تلوث التربة والمياه».

 

 

هيئة البيئة تجيب عن استفسارات الجمهور

أجابت هيئة البيئة بأبوظبي، عن أسئلة «البيان» والجمهور، بشأن سياسة استخدام الأكياس البلاستيكية لمرة واحدة، وقالت إن المرحلة الأولى من حظر استخدام الأكياس البلاستيكية لمرة واحدة، يشمل منافذ بيع التجزئة، التي وقّعت على الاتفاقية بداية من أمس، أما الكيانات الصغيرة، مثل المطاعم والبقالات، فتأتي في المرحلة الثانية، وحالياً يقوم مفتشو الهيئة بجولات توعوية، وحتى الالتزام بالقرار.

وأضافت: «يستثني الحظر الأكياس المخصصة للأدوية في الصيدليات، ولفائف أكياس الخضراوات واللحوم والأسماك والدجاج والحبوب والخبز (أكياس الربط بالعقدة)، وأكياس التسوق الكبيرة المصممة للأزياء، أو الأدوات الإلكترونية والألعاب، وأكياس النفايات بقياساتها وأنواعها المختلفة، والأكياس المخصصة لحفظ الرسائل والطرود البريدية أو المجلات والجرائد، والأكياس المخصصة لنقل النباتات، والزهور والأكياس المخصصة لتنظيف الألبسة في المصابغ».

خطة

وحول حظر المزيد من المواد المستخدمة لمرة واحدة مستقبلاً، قالت الهيئة إنها تتجه نحو التخلص التدريجي من أكواب وأطباق وحاويات الطعام المصنوعة من مادة الستايروفوم ذات الاستخدام الواحد، بحيث سيبدأ الحظر بتاريخ 1 يونيو 2024، كما تعمل الهيئة على وضع إجراءات لتقليل الطلب، ورفع كفاءة استهلاك حوالي 16 منتجاً بلاستيكياً يستخدم لمرة واحدة، بما في ذلك الأكواب وأغطيتها، وعيدان التحريك، وأدوات الطعام، على سبيل المثال لا الحصر. وعن بدائل الأكياس المحظورة، أكدت أن الأكياس البديلة هي القابلة لإعادة الاستخدام، وهي ذات تأثير أقل في البيئة، بغض النظر عن المواد المصنوعة منها، ويمكن استخدام الأكياس البلاستيكية البديلة ما بين 4 إلى 10 مرات دون صعوبة، وسيكون لها قدرة تحمل تصل إلى 15 لتراً.

وحول مواصفات ونوعية الأكياس التي يشملها قرار فرض تعرفة على الأكياس ذات الاستخدام الواحد، قالت الهيئة إن القرار يشمل أكياس التسوق البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، والتي تقل سماكتها عن 50 ميكروناً.

وأكدت الهيئة أن منافذ البيع الرئيسة ستوفر الأكياس البلاستيكية البديلة، في مقابل رسم 50 فلساً كحد أدنى، يجري تحصيلها لصالح تنفيذ نشاطات بيئية هادفة، وتهدف هذه الرسوم إلى التخفيف من عدد الأكياس المستخدمة في التسوق، حيث أمكن إعادة استخدام هذه الأكياس، حيث تكون ضرورية. ويمكن للمستهلكين تجنب هذه التكلفة، عبر الحد من استخدام الأكياس، وجلب الأكياس من البيت لتجنب دفع هذه الرسوم.

طباعة Email