أعضاء في «الوطني»: محمد بن زايد رجل التسامح والإنسانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد أعضاء بالمجلس الوطني الاتحادي، أن انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله» رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة، يعد استمراراً لمسيرة زايد الخير والمغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان «طيب الله ثراه»، بنشر مبادئ السلام والحوار والتسامح وإعلاء شأن الإنسانية.

وأشار سهيل نخيرة العفاري إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وطوال السنوات الماضية، قدم لنا ولدول العالم، نموذجاً فريداً للعطاء والبذل، رفع خلالها سقف الطموحات فاستثمر في الإنسان وشيد صروح الحضارة الإنسانية الراقية، ويحق لنا في الإمارات أن نفخر بقائد استثنائي يحظى بمحبة شعبه وشعوب العالم جمعاء.

مسيرة

وقال خلفان راشد الشامسي: إن إمارات العطاء والجود والسلام والتسامح، تفخر بمسيرة القائد الملهم، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، خلال سنوات توليه منصب ولي عهد أبوظبي، والتي حفلت بالعديد من الإنجازات والنجاحات المتميزة، التي ساهمت في تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة على الساحتين المحلية والدولية.

وأفاد ناصر محمد اليماحي، عضو المجلس الوطني الاتحادي: إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، قائد أسهم في إنشاء الدولة وأثر تأثيراً إيجابياً فيمن حوله، حيث أرسى على مدى السنوات الماضية، قواعد كثيرة، أهمها الجودة والتميز والتجديد وحسن الإدارة ودعم الشباب وتمكين المرأة ونشر ثقافة التسامح.

وأضاف يوسف عبد الله البطران الشحي، إن انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة، يجسد مكانته الراسخة في قلوب شعب الاتحاد الكريم، الذي بايع سموه على السمع والطاعة والولاء والانتماء للوطن والقيادة، موضحاً في الوقت نفسه، بأن سموه يمثل امتداداً لمسيرة الخير والعطاء التي أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، فهنيئاً لنا في دولة الإمارات، ولشعوب العالم، هذا القائد الإنساني.

وهنأت ناعمة المنصوري صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، بمناسبة تولي سموه مقاليد الحكم في البلاد خلفاً للراحل الكبير المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان «طيب الله ثراه»، مضيفة بأن سموه يعد قائداً استثنائياً نشأ على حب وطنه وشعبه فأحبه الجميع، وحقق الإنجازات ورفع راية الوطن إلى عنان السماء، فهو قائد المسيرة الملهم الذي يحمل مسؤولية الوطن والمواطنين ليصل بهم إلى آفاق المجد والعلا.

مباركة

وقالت سارة فلكناز: نبارك انتخاب المجلس الأعلى للاتحاد، السبت، بالإجماع، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «حفظه الله»، رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة، خلفاً للمغفور له فقيد الوطن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان «طيب الله ثراه».

وقال مروان عبيد المهيري إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، هو امتداد أصيل لقيم أصيلة ومبادئ راسخة أرساها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، مضيفاً أن سموه يتمتع برؤى ثاقبة وخبرات عميقة وحكمة سياسية استثنائية ساهمت في تحول الدولة، وتطورها لتكون مركزاً رائداً للأعمال.

وقال حميد علي العبار الشامسي نبارك لشعب الإمارات والمقيمين على أرضها والعالم أجمع، ثقة المجلس الأعلى للاتحاد وانتخابه بالإجماع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان «حفظه الله»، رئيساً لدولة الإمارات، لاستكمال مسيرة النهضة التي أسسها القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وقال عدنان حمد الحمادي: إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، خير خلف لخير سلف، قائد عاصر أهم مرحلتين لقيام الإمارات وترسيخ الاتحاد، مرحلة التأسيس برفقة والده المؤسس، والتي استمد منها أهم القيم والمبادئ والإنسانية وعمل الخير والتجربة الوحدوية الفريدة».

طباعة Email