مسؤولون وفعاليات اقتصادية: الإمارات تبدأ فصلاً جديداً من قصة نجاحاتها

ت + ت - الحجم الطبيعي

أشاد مسؤولون وفعاليات اقتصادية ورجال أعمال بالجهود البارزة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في مسيرة النهضة التنموية التي تشهدها دولة الإمارات، ومبادرات سموه المستمرة في تطور الدولة.

مؤكدين أن الإمارات في أيدٍ أمينة، وطموحات أبنائها اليوم في عهدة قائد فذ قادر على المضي بها قدماً نحو كتابة فصل جديد من قصة نجاحاتها التي لا تعرف حدوداً، وأن انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد رئيساً للبلاد يمثل رسالة أمل موجهة إلى كل أبناء وبنات الإمارات، بأن مسيرة الوطن مستمرة بأيدي رجال تخرجوا من مدرسة القيادة التي أسسها الوالد، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

مسيرة الخير

وأعرب الشيخ أحمد بن حميد النعيمي، ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الإدارية والمالية، عن خالص تهانيه لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بمناسبة تولي سموه مقاليد الحكم في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأطيب تمنياته له بالتوفيق والسداد في قيادة مسيرة الخير والنماء لوطننا العزيز.

وقال إن وطننا كالبنيان المرصوص في ظل قادة دولة الإمارات منذ نشأتها وحتى الآن، فلا يأتي بعد خير السلف سوى خير الخلف.

معرباً عن ثقته بأن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد سيواصل مسيرة مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ خليفة بن زايد التاريخية العظيمة والملهمة.

والتي صنعت أجيالاً وأجيالاً ومازال سراج تأثيرهما يسافر عبر الزمن إلى مواطن الجمال والرفعة والحياة، والمتبصر يدرك أن الشيخ زايد والشيخ خليفة لم يكونا قائدين فحسب، بل كانا والدين لشعب الإمارات واستطاعا أن يشكلا مفهوماً حضارياً ومدنياً غنياً لهوية الإنسان في دولة الإمارات.

وختم بقوله: «كلنا يقين بأن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، حفظه الله، ورعاه سيقود وطننا إلى مزيد من الرفعة والتقدم لتصبح دولة الإمارات نموذجاً عالمياً تقتدي به الأمم ومركزاً رائداً في مختلف المجالات».

تنفيذ الرؤية

وقال يونس حاجي الخوري وكيل وزارة المالية: «نبارك لأنفسنا وأهلنا وإخواننا ولكل أبناء دولة الإمارات والمقيمين على أرضها الطيبة بمناسبة انتخاب سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة.

فبعدما فجعنا يوم أمس برحيل فقيد دولة الإمارات والأمتين العربية والإسلامية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه، نقف اليوم معاً متوحدين خلف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، ومقدمين لسموه عهود السمع والطاعة، وعازمين على بذل أقصى الجهود لتنفيذ رؤية سموه في أن تقدم دولة الإمارات للعالم نموذجاً اقتصادياً واجتماعياً وإنسانياً وحضارياً يُحتذى. نسأل المولى عز وجل أن يحفظ سموه ويرعاه ويسدد خطاه، وأن يحفظ هذه البلاد الطيبة آمنة مطمئنة دائماً وأبداً.

مواصلة المسيرة 

وقال هشام عبدالله القاسم الرئيس التنفيذي – مجموعة وصل لإدارة الأصول: انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئيساً لدولة الإمارات من قبل المجلس الأعلى للاتحاد، يمثل رسالة أمل موجهة إلى كل أبناء وبنات الإمارات، بأن مسيرة الوطن مستمرة بأيدي رجال تخرجوا من مدرسة القيادة التي أسسها الوالد، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وبعد أن ودعنا قائداً فذاً شهد الجميع بخصاله الطيبة وقيمه العالية، نقف اليوم جميعاً، لنجدد عهد الولاء لقائدنا ورئيس دولتنا صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله. وسيكون هذا اليوم بداية عصر جديد لنهضة متجددة ينعم فيها المواطن بالعزة والكرامة، وينتشر خيرها في كل بقاع العالم.

مواقف شجاعة

وبارك أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي (إمباور):

حيث قال إن انتخاب المجلس الأعلى للاتحاد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، رئيساً للدولة يجسد فرادة قيادة سموه وحنكته، فهو الأمين المؤتمن على وطننا وشعبنا والمشهود له عربياً ودولياً بمواقفه الشجاعة والحكيمة وعمق فكره ورؤيته وبصيرته في تحقيق المزيد من الإنجازات والأمن والرخاء والاستقرار والازدهار.

وقال بن شعفار نبارك لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وندعو الباري عز وجل أن يوفقه ويسدد خطاه، معاهدين سموه على التفاني والتضحية في مواصلة العمل المخلص من أجل دولة الإمارات العربية المتحدة في ظل قيادته.

نحن معكم

وقال محمد عبدالله أهلي مدير عام هيئة دبي للطيران المدني والمدير التنفيذي المنتدب لمؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية: نبارك انتخاب المجلس الأعلى لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله ورعاه، رئيساً لدولتنا الغالية الإمارات العربية المتحدة، ونحن معكم كشعب دولة الإمارات نعاهدكم على السمع والطاعة في خدمة الوطن.، كلنا ثقة على قيادتكم الحكيمة، ونعم الخلف لخير سلف.

تحولات لافتة

قال المهندس علي راشد الجروان الرئيس التنفيذي لشركة «دراجون أويل»، منصة التنقيب والإنتاج المملوكة بالكامل لحكومة دبي، إن انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة هو تأكيد على مواصلة مسيرة النهضة التي وضعها الوالد المؤسس الشيخ زايد وسار على خطاها المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراهما.

والتي تؤمن بدور دولة الإمارات الريادي كمنارة تقود شعبها نحو مستقبل مزدهر يسوده الأمن والاستقرار وتأمين مستقبل وحياة أفضل للأجيال المقبلة مع رفع مكانة الدولة لمنافسة أفضل دول العالم.

وأضاف الجروان، إن الاقتصاد الإماراتي سيشهد مراحل مفصلية وتحولات لافتة للانتقال إلى اقتصاد المستقبل تحت راية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، لتحقيق الريادة العالمية بحلول الذكرى المئوية لتأسيسها في عام 2071 من خلال «مئوية الإمارات 2071» المستمدة من المحاضرة التاريخية لسموه خلال القمة العالمية للحكومات في عام 2015 والتي ترسم الخطوط العريضة لبناء «إمارات المستقبل» من خلال نموذج اقتصادي وتنموي أكثر مرونة واستدامة قائم على الاستثمار في المعرفة والابتكار والإبداع.

دولة المستقبل

ومن جهتها قالت بدرية خلفان، الرئيس التنفيذي للموارد البشرية لشركة «دراجون أويل»، إنه مع تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئاسة دولة الإمارات، سيشهد الاقتصاد الوطني صياغة مسيرة استثنائية جديدة من التقدم والازدهار أساسها الإنسان باعتباره الثروة الحقيقية.

وذلك عبر بناء اقتصاد معرفي متنوع إلى جانب الاستثمار في البحث والتطوير في القطاعات الواعدة، والتركيز على القطاعات التي تعتمد على الابتكار والريادة والصناعات المتقدمة مع ضمان تجهيز أجيال المستقبل وتأهيلها لخدمة مجتمعها.

وأضافت خلفان، إن رؤية سموه تؤسس ركائز الانتقال إلى دولة المستقبل وتعزز من مكانة الإمارات كوجهة إقليمية وعالمية وترسم ملامح جديدة لاقتصاد الدولة عبر تطوير استراتيجيات اقتصادية وصناعية وطنية تستشرف قطاعات المستقبل، وتضع الدولة ضمن الاقتصادات الكبرى في العالم.

إسهامات متنوعة 

وقال جمال عبد الله لوتاه، الرئيس التنفيذي لمجموعة «إمداد»: لا شك أن الجميع في الداخل والخارج يرى ويعي أين أصبحت دولة الإمارات اليوم، وأين تريد أن ترتقي غداً، ويستبشر الناس اليوم بتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، قيادة البلاد، ليكون خير خلفٍ لخير سلف بعد أن بايعه شعبه على السمع والطاعة في المنشط والمكره.

لطالما كان الشيخ محمد بن زايد العضد الأيمن لأخيه الشيخ خليفة بن زايد، وتنوعت إسهاماته في تنمية الاقتصاد الإماراتي، والتعليم، والإسكان، والفنون وتمكين المرأة، والحفاظ على البيئة، وفي كل المجالات منجزاتٌ تشهد على حبه لهذا الوطن، وحرصه على تسخير كل الطاقات والإمكانات من أجل ازدهاره ورفعته.

الانطلاق للمستقبل

وقال وليد الزرعوني، رئيس مجلس إدارة شركة «دبليو كابيتال» للوساطة العقارية، إن الاقتصاد الإماراتي سيدخل مع تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئاسة دولة الإمارات، مرحلة «الانطلاق للمستقبل»، لاستكمال ما حققته الدولة في مرحلة التمكين في عهد المغفور له، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي تعد امتداداً لمرحلة التأسيس على يد الوالد والمؤسس الشيخ زايد، طيب الله ثراه.

وأضاف الزرعوني، إن الإمارات ستشهد تحت راية مؤسس مئويتها 2071 انطلاقة قوية نحو المستقبل برؤية استشرافية ثاقبة وخريطة طريق مُحددة لتحقيق إنجازات نوعية شاملة في شتى القطاعات الحيوية التي من شأنها تعزيز ازدهار الدولة بشكل مستدام وبما يضمن بناء غدٍ راسخ لأجيالها بعيداً عن الاعتماد على الموارد النفطية، بحيث تكون بحلول الذكرى المئوية لتأسيسها، من الدول الأفضل في العالم.

مكانة راقية 

وبارك محمد هلال الحزامي رئيس مجموعة محمد هلال التجارية تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مقاليد رئاسة الدولة بعد المبايعة الجماعية والتاريخية لسموه من قبل حكام وشعب الإمارات.

وأشار هلال إن اختيار سموه لهذه المهمة جاء تأكيداً على الاستمرار في نهج التميز والتطور الذي بدأه المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الاتحاد ومن خلفه المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

وذكر أن الانتقال السلس والسريع لمقاليد الحكم يؤكد متانة وصلابة روابط القيادة الرشيدة في الدولة وتماسك أهل الإمارات بقيادتها.

إن المبايعة التاريخية لأصحاب السمو شيوخ الإمارات أعضاء المجلس الأعلى الحاكم، والتكاتف الشعبي الوطني المؤيد لتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد مهمة استكمال مسيرة النجاح والتطور يجعلنا أكثر ثقة وتفاؤلاً بمستقبل دولة الإمارات.

خلاصة تجربة 

وأعرب مروان أحمد آل علي، مدير عام دائرة المالية بحكومة عجمان عن ثقته بأنه خير خلف لخير سلف في الحفاظ على إرث الوالد المؤسس والشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراهما، واستكمال مسيرتهما الجليلة وفاءً وحباً للإمارات.

وأشار إلى أن قيم الحكم التي عززها الشيخ زايد بن سلطان والشيخ خليفة بن زايد هي خلاصة تجربة فريدة فيها من البعد التاريخي والحضاري والعالمي، إلا أنهما قد أضافا بإبداع إلى تلك القيم جانباً كبيراً من صفات شخصيتهما القيادية والملهمة التي جمعت بين الأصالة والمعاصرة والنزعة الإنسانية العالمية وترسيخ قيم الاتحاد والتعاون والتضامن.

إضافة إلى تركيزهما على تعليم الإنسان وعمله والاهتمام بصحته واستقراره وبناء جسور السلام والمحبة مع المجتمعات والشعوب في وطن تتجلى فيه معاني الاعتدال والتسامح وإعلاء قيمة الإنسان وصون كرامته.

استراتيجيات طموحة

وقال المهندس علي السويدي، مدير عام منطقة عجمان الحرة «نهنئ أنفسنا وشعب دولة الإمارات، فهو قائد استثنائي وحكيم وخير خلف لخير سلف، ونسأل الله له العون والتوفيق والسداد في القيام بمسؤولياته الوطنية الجليلة، ونعاهده على البذل والإخلاص في خدمة مسيرة دولتنا التنموية». 

وأكد السويدي أن صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، يمتلك رؤية اقتصادية متفردة، واستراتيجيات طموحة لتعزيز قدرات الدولة وتطويرها في مختلف القطاعات، وذلك من أجل إحداث نقلة نوعية للبيئة الاقتصادية والبنية الاستثمارية والتجارية، واضعاً نصب عينيه تسخير جميع الموارد لمجتمع أكثر ازدهاراً وصناعة المستقبل. 

نسأل المولى عز وجل أن يسدد خطاه لمواصلة قيادة واستكمال مسيرة النماء والخير التي تشهدها دولة الإمارات، في سبيل بناء وتعزيز اقتصاد منفتح قادر على مواكبة المتغيرات العالمية المتسارعة، لتنتقل الدولة إلى مرحلة جديدة من التطوير والعمران والتنمية تحت قيادته خلال الخمسين عاماً المقبلة، وترسخ من مكانة الإمارات كمركز اقتصادي عالمي.

 حصن الوطن 

وأكد الدكتور خالد عمر المدفع، رئيس مدينة الشارقة للإعلام (شمس) إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، حصن الوطن المنيع وقائد مسيرة التقدم والازدهار لدولة الإمارات.

وقال إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يتمتع برؤية حكيمة، ويعمل منذ سنوات طويلة على تمكين مجتمع دولة الإمارات، وتطوير الاقتصاد الوطني من أجل تعزيز تنافسية الإمارات في كل المجالات.

وسيظل سموه امتداداً لمسيرة الخير التي بدأها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من أجل تحسين معيشة الناس وترسيخ مكانة دولة الإمارات الحضارية من خلال السير على خطى القيم والمبادئ التي قامت عليها دولة الإمارات.

وتابع: «سدد الله خطى قائدنا صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، ووفقه لما فيه صلاح شعبه ورعيته، ونحن جزء من شعب الإمارات وسنعمل خلف قائدنا وإخوانه حكام الإمارات بكل جد وإخلاص لاستشراف مستقبل الأجيال القادمة».

مزيد من الإنجازات

وقال الدكتور يوسف الملا نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة مدائن العقارية: إن انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة خطوة تاريخية ترسخ ثوابت مسيرة اتحاد دولة الإمارات.

فصاحب السمو قائد استثنائي وشخصية ملهمة استطاع بحنكته وحكمته واستشرافه للمستقبل تحقيق مكانة مرموقة للإمارات، فهو مدرسة في القيادة والإنجاز والابتكار، مشجعاً دوماً للشباب وأبناء الوطن من أجل النهوض ببلدهم والارتقاء بطموحاتهم وتنمية مواهبهم، ومنح شعبه عطاءً منقطع النظير ليكون شعباً مبدعاً وعلى قدر المسؤولية الملقاة على عاتق كل فرد.

مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة لدولة الإمارات في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وسياسته الحكيمة ونظرته الثاقبة وتخطيطه المبني على الدراسة المتأنية، ستجعل من الإمارات مهداً لمزيد من المشاريع العملاقة والإنجازات العظيمة وتدعيم الصرح الوحدوي المتكامل للدولة.

طباعة Email