قادة العالم ينعون خليفة: قائد عزز الاستقرار ورسخ السلام

ت + ت - الحجم الطبيعي

نعى قادة العالم، المغفور له بإذن الله، الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه، الذي وافته المنية، أمس، بكلمات دلت على المكانة الكبيرة التي شغلها في العالم.

ووجّه الرئيس الأمريكي جو بايدن، تحية لذكرى المغفور له بإذن الله، الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه، وقال إنه كان شريكاً وصديقاً حقيقياً للولايات المتحدة.

وقال الرئيس بايدن، في بيان، أمس: «سنكرم ذكراه، بمواصلة تعزيز العلاقات بين حكومتي وشعبي الولايات المتحدة، ودولة الإمارات العربية المتحدة».

من جهتها، أعربت نائبة رئيس الولايات المتحدة، كامالا هاريس، عن تعازيها لدولة الإمارات، بوفاة المغفور له بإذن الله، الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه.

وقالت نائبة الرئيس الأمريكي، في بيان: «أتقدم أنا وزوجي، بتعازينا في وفاة المغفور له بإذن الله، الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه، معبرين عن تعاطفنا مع عائلته، والشعب الإماراتي، خلال حدادهم».

وأضافت: «تحت قيادته، تعزز الأمن والازدهار للشعبين الأمريكي والإماراتي»، معربة عن امتنان الإدارة الأمريكية لعمل البلدين معاً، عبر إدارتيهما المختلفة والمتعددة.

وأكدت هاريس، عزم الإدارة الأمريكية، مواصلة تعزيز الشراكة بين البلدين، لافتة إلى إمكانية رؤية إرث هذه الشراكة في الروابط العميقة التي تربط البلدين.

كما أعرب وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، عن تعازي الولايات المتحدة لدولة الإمارات، حكومة وشعباً، بوفاة المغفور له بإذن الله، الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه. وقال في بيان رسمي، أصدره مكتبه: «نشعر بحزن بالغ لسماعنا خبر الوفاة، ونتقدم بأحر التعازي لأسرته، وللشعب الإماراتي». وأضاف البيان: «لقد كان المغفور له بإذن الله، الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه، صديقاً حقيقياً للولايات المتحدة».

كما عبّر الوزير بلينكن، عن تقدير بلاده القوي للدعم الذي قدمه المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في بناء الشراكة الاستثنائية بين البلدين اليوم. وقال: «نحن نأسف لرحيله، ونكرم إرثه، ونبقى ملتزمين بصداقتنا الراسخة، وتعاوننا مع دولة الإمارات».

كما تقدم وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، بخالص عزائه لدولة الإمارات، قيادة وشعباً، لوفاة المغفور له بإذن الله، الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه.

وقال أوستن في بيان: «أحزنني خبر رحيل رئيس دولة الإمارات، وأتقدّم، باسم وزارة الدفاع، وجميع الأفراد الأمريكيين الذين عملوا في دولة الإمارات، بأحرّ التعازي لأسرة الرئيس، ولشعب الإمارات».

وأضاف: «سيحزن العالم على فقدان المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الذي كان قائداً ذا رؤية، ليس لبلده فحسب، بل للمنطقة بأسرها، كما كان صديقاً مقرّباً للولايات المتحدة».

وعبّر عن الامتنان للمغفور له الشيخ خليفة بن زايد لالتزامه الراسخ بالاستقرار والأمن الإقليميين، وقال «سوف نكرّم إرثه، من خلال شراكتنا الدفاعية القوية مع دولة الإمارات».

سيبقى في الأذهان

وفي المملكة المتحدة، عبّرت ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، عن حزنها العميق على سماع نبأ وفاة المغفور له بإذن الله، الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه، وقالت: «يحزنني سماع نبأ وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.. كرس شقيقكم الموقر حياته لخدمة شعب الإمارات، وعلاقته بحلفائها وأصدقائها.. سيبقى في الأذهان طويلاً، من قبل جميع الذين يعملون من أجل الاستقرار الإقليمي، والتفاهم بين الأمم وبين الأديان».

كما قال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، عن وفاة المغفور له بإذن الله، الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه: «كان قائداً حكيماً ومحترماً، وسيُفتقد بشدة، ساهم شخصياً بتحقيق الاستقرار في المنطقة، بطريقة ستبقى خالدة في الذاكرة طويلاً».

كذلك نعت وزيرة خارجية بريطانيا، ليز تراس، المغفور له بإذن الله، الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه. وقالت تراس: «مساهمة الشيخ خليفة بن زايد في تعزيز الاستقرار الإقليمي والتنمية الدولية، ستظل باقية».

وفيما أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عن تعازيه في وفاة المغفور له بإذن الله، الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه، وفقاً للكرملين، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: «خبر مفجع»، معرباً عن تعاطفه مع أسرة المغفور له، وشعب الإمارات.

في الأثناء، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: «تلقيت ببالغ الحزن والأسى، نبأ وفاة أخي العزيز، المغفور له، الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه، أسأل الله له الرحمة، وأقدّم خالص التعازي إلى شعب دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة».

ازدهار علاقات

وعبّر رئيس وزراء الهند، ناريندرا مودي، عن حزنه العميق لنبأ الوفاة، وقال: «أشعر بحزن عميق، لمعرفة نبأ وفاة المغفور له، الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه، لقد كان رجل دولة عظيماً، وقائداً ذا رؤية، ازدهرت العلاقات الهندية الإماراتية في ظله».

إلى ذلك، نعى رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، المغفور له، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيّب الله ثراه.

وكتب بينيت عبر حسابه الرسمي على تويتر: «باسم حكومة إسرائيل وشعبها، أتقدم بخالص التعازي إلى حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وإلى شعبها في وفاة المغفور له الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه، وتراث المغفور له الشيخ خليفة بن زايد وعطاءه الكبيران حظيا بتقدير كبير في إسرائيل».

كما قدم وزير خارجية إسرائيل، يائير لابيد، تعازيه لقيادة وشعب دولة الإمارات في مصابهم الجلل، واصفاً التاريخ بيوم حزين لكافة الشركاء في طريق السلام.

قيادة مبهرة

كما نعى المستشار كارل نيهامر، رئيس وزراء النمسا، بأحر التعازي، المغفور له، الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه.

وأكد المستشار نيهامر رئيس حزب الشعب الحاكم، أن المغفور له، الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه، أظهر قيادة مبهرة، ووفّر السلامة والأمن للمنطقة بأسرها.

كما أعرب المستشار النمساوي السابق، سباستيان كورتس، عن خالص تعازيه. وقال كورتس: «المغفور له، الشيخ خليفة بن زايد، قيادة عظيمة، تبني الجسور بين الأمم»، معرباً عن التضامن مع شعب الإمارات.

وقدم رئيس الباراغواي، ماريو عبدو بينيتيز، تعازيه لقيادة دولة الإمارات وشعبها، وقال عبر حسابه على «تويتر»: «نتقدم بتعازينا إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حاكم إمارة أبوظبي، بوفاة المغفور له، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه».

كما قدم رئيس الأرجنتين، ألبرتو فرنانديزك، تعازيه لشعب الإمارات، في وفاة المغفور له، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه. وقال عبر حسابه على موقع «تويتر»: «أود التعبير عن تعاطفي مع أولئك الذين يمرون بهذه اللحظة الصعبة اليوم».

طباعة Email