قادة «التعاون»: خليفة قائد عظيم كرّس حياته لخدمة شعبه والإنسانية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

نعى قادة دول مجلس التعاون الخليجي، المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيّب الله ثراه، مشيرين إلى أنّ الشيخ خليفة بن زايد قائد عظيم كرّس حياته لخدمة شعبه وأمتيه العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء.

وأعرب خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، عن بالغ الحزن وعظيم الأسى لوفاة المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيّب الله ثراه. وأعرب الملك سلمان والأمير محمد بن سلمان، وفق ما جاء في بيان صدر عن الديوان الملكي السعودي، عن بالغ التعزية والمواساة لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، وعائلة آل نهيان الكريمة والشعب الإماراتي الشقيق، وللأمتين العربية والإسلامية في وفاة قائد قدم الكثير لشعبه وأمته والعالم. وأكد خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد، أن المملكة العربية السعودية وشعبها، إذ يشاطرون الأشقاء في دولة الإمارات أحزانهم، ليسألون الله العلي القدير أن يلهم الجميع الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل، وأن يديم على دولة الإمارات العربية المتحدة الأمن والاستقرار والرخاء والازدهار. كما وجّه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بإقامة صلاة الغائب على فقيد الوطن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان طيّب الله ثراه، بالمسجد الحرام والمسجد النبوي.

كما أعرب أمير دولة الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، عن بالغ حزنه وتأثره لوفاة المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، قائلاً إنّ الأمتين العربية والإسلامية فقدت أحد قادتها العظام الذي كرس حياته لخدمة وطنه وشعبه والدفاع عن القضايا العربية والإسلامية.

وعبر عن خالص تعازيه وصادق مواساته باسمه وباسم الحكومة والشعب الكويتي لأسرة آل نهيان الكرام وللشعب الإماراتي، مؤكداً أنّ دولة الكويت التي آلمتها هذه الفاجعة ستظل تستذكر بكل الاعتزاز والفخر مواقفه الخالدة تجاه القضايا العادلة إبان فترة الاحتلال العراقي. وابتهل أمير الكويت، إلى المولى تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهم الشعب الإماراتي الشقيق جميل الصبر وحسن العزاء، مشيداً بما حققته دولة الإمارات في عهده الميمون من نهضة شاملة جعلتها في مصاف الدول المتقدمة. وأمر الشيخ نواف الأحمد بإعلان الحداد الرسمي 40 يوماً وتنكيس الأعلام، وتعطيل الدوائر الرسمية 3 أيام اعتباراً من الجمعة.

بدوره، أكد ولي العهد الكويتي، ونائب الأمير، الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، أنّ الأمتين العربية والإسلامية فقدتا برحيل المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، قائداً عظيماً خدم شعبه ودافع عن قضايا أمتيه العربية والإسلامية، مستذكراً مواقفه المشرفة في دعم قضايا الكويت العادلة إبان فترة الاحتلال العراقي، ومشيداً بما حققته دولة الإمارات الشقيقة في عهده الميمون من تقدم ونمو وازدهار.

عطاء وإنجازات

ونعى ملك مملكة البحرين، حمد بن عيسى آل خليفة، في بيان صادر عن الديوان الملكي البحريني، المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، قائلاً إنّ الشيخ خليفة بن زايد انتقل إلى جوار ربه بعد عمر حافل بالعطاء والإنجازات في خدمة شعبه وأمته العربية والإسلامية ونصرة قضاياها، وكان قائداً حكيماً كرّس حياته في خدمة شعبه وأمته وخدمة الإنسانية، معرباً عن خالص التعازي إلى أسرة آل نهيان الكرام وشعب الإمارات العزيز.

ولفت البيان، إلى أنّ مملكة البحرين التي آلمها هذا المصاب الجسيم لتعرب عن خالص تعازيها وصادق مواساتها إلى أسرة آل نهيان الكرام وحكومة وشعب الإمارات، داعياً المولى عزّ وجلّ أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أسرة آل نهيان وشعب الإمارات الشقيق الصبر والسلوان. ولفت البيان، إلى أنه بناءً على أمر الملك حمد بن عيسى آل خليفة، تقرر إعلان الحداد الرسمي على روح الفقيد الراحل المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وتنكيس الأعلام في مملكة البحرين ثلاثة أيام.

عزيمة ومثابرة

ونعى السلطان هيثم بن طارق، سلطان عمان، المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان. وقال بيان صادر عن ديوان البلاط السلطاني، إنّ السلطان هيثم بن طارق تلقى بتأثر وحزن بالغين نبأ وفاة أخيـه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي كان أحد القادة العرب الذين عملوا لخدمة أمتهم العربية والإسلامية، وقاد دولة الإمارات الشقيقة بعزيمة ومثابرة حتى أضحت معلماً يشار إليه في كافة المجالات. وأصـدر السلطان هيثم بن طارق أوامـره بإعلان الحداد الرسمي وتنكيس الأعـلام في القطاعين العام والخاص وفي سفارات سلطنة عمان في الخارج لمدة ثلاثة أيام.

وأضاف البيان: «وإذ تشارك سلطنة عمان قيادة وحكومة وشعباً الأشقاء في دولة الإمارات أحزانهم في مصابهم الجلل، لتدعو الله سبحانه وتعالى أن يتغمد الفقيد بفيض رحمته الواسعة، ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والأبرار، وأن يمـد عائلته الكريمـة وإخوتـه أصحاب السمو الشيوخ وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيق بجميل الصبر والسلوان.. إنا لله وإنا إليه راجعون».

قائد عظيم

كما نعى أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ببالغ الحزن والأسى المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيّب الله ثراه. وقال أمير دولة قطر في بيان صادر عن الديوان الأميري: «إن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان كان قائداً عظيماً اتسم بالحكمة والاعتدال، كرس حياته وجهده لخدمة وطنه وأمته، داعياً سموه الله تعالى أن يتغمد الراحل الكبير بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته ويجزيه خير الجزاء عما قدم لوطنه وأمته، وأن يلهم أسرة آل نهيان الكرام وحكومة وشعب دولة الإمارات الشقيق والأمتين العربية والإسلامية الصبر والسلوان». وأمر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بإعلان الحداد في قطر لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام.

بذل وعطاء

إلى ذلك، نعى د. نايف فلاح مبارك الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيّب الله ثراه. وأعرب الحجرف عن خالص التعازي وصادق المواساة لدولة وشعب الإمارات في وفاة المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى بعد عمر حافل بالبذل والعطاء قضاه في خدمة شعبه ووطنه والأمة العربية والإسلامية، مقدماً التعازي باسمه ونيابة عن جميع منسوبي الأمانة العامة لمجلس التعاون ومكاتبها وبعثاتها إلى قادة دول المجلس، وإلى أسرة آل نهيان الكرام، والشعب الإماراتي وأبناء دول مجلس التعاون كافة في هذا المصاب الجلل.

أدوار عظيمة

واستذكر الحجرف، الدور الكبير للفقيد الراحل ومساهماته في دعم وترسيخ مسيرة مجلس التعاون الخليجي، قائلاً: «فقدنا برحيله قائداً ورائداً خليجياً وعربياً ودولياً». وأعرب الحجرف عن بالغ الحزن والأسى لهذا المصاب الجلل الذي أحزن شعوب دول مجلس التعاون والأمتين العربية والإسلامية، لما للفقيد الراحل من محبة صادقة وتقدير عظيم ومكانة كبيرة ترسخت في القلوب بفضل من الله عز وجل، ثم بما قام به من أدوار عظيمة في مسيرة مجلس التعاون وجهود حثيثة ومخلصة لنصرة قضاياها ورفعة شأنها ودعم نهضتها ومسيرتها التنموية.

وقال: «إن مجلس التعاون فقد اليوم أحد قادته الذي كانت له إسهاماته الجليلة ومواقفه في دعم مسيرة التعاون بين دول مجلس التعاون ليصبح هذا الكيان راسخاً يعبر عن عمق العلاقات الأخوية الوطيدة التي جمعت شعوب دول المجلس عبر التاريخ، سائلاً المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد الراحل بواسع رحمته ورضوانه، وأن يلهم الأسرة الحاكمة والشعب الإماراتي والخليجي الصبر والسلوان وحسن العزاء».

طباعة Email