محمد بن خليفة: فقدنا اليوم قائداً وإنساناً كريماً بخلقه وعطائه لوطنه وأمته

ت + ت - الحجم الطبيعي

نعى سمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي قائد الوطن وراعي مسيرته المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه.

وقال سموه: إن دولة الإمارات العربية المتحدة والأمتين العربية والإسلامية فقدت برحيل المغفور له الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان قائداً فذاً ووالداً رحيماً ومعلماً نبيلاً وإنساناً كريماً بخلقه وعطائه لوطنه وأمته وللعالم سعى بكل جهده للنهوض بوطنه الإمارات ونصرة الضعفاء ومساعدة الإنسان أينما كان.

وأضاف سموه: ببالغ الحزن والأسى فقدنا رمزاً وطنياً وعربياً كبيراً هو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي كان وفياً لوطنه حريصاً على الارتقاء به حتى أصبح في مصاف أعظم الأوطان.

وقال سموه: رحل قائد مسيرتنا ودولتنا بعد عقود قضاها في خدمة الوطن والعمل الإنساني تاركاً ثمار أياديه البيضاء يانعة أينما يممت وجهك.

وأضاف: أن ذكرى الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ستظل محفورة في القلب والعقل والوجدان بعدما رفع البنيان وأرسى دعائم التقدم والرخاء والأمن والأمان في ربوع الوطن سيراً على نهج الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي وضع الإنسان في أعلى سلم الأولويات عبر توفير أفضل درجات العيش الكريم لأبناء وطنه.

وقال سمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان: إن الشيخ خليفة بن زايد، طيب الله ثراه، سار على درب العطاء والبذل وتشرب قيم الحكمة والإدارة والبذل وقاد سفينة الوطن نحو المستقبل المشرق، بقلب يفيض حباً لهذه الأرض الطيبة وشعبها الوفي وشعوب العالم وإرادة طموحة وشخصية متفردة في تواضعها وحكمتها لينعم الإنسان أينما كان بالعيش الكريم. وسيبقى الفقيد الكبير رمزاً خالداً في مسيرة الإمارات تستذكره الأجيال جيلاً بعد جيل. إنا لله وإنا إليه راجعون.

طباعة Email