مبادرة التصميم التشاركي تقدم خدمات استباقية في «الفجيرة للموارد الطبيعية»

مشاركات في المبادرة | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف المهندس علي قاسم مدير عام مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية عن تنظيم مبادرة بعنوان «التصميم التشاركي لتطوير الخدمات» في مختبر الابتكار التابع للمؤسسة، حيث جمعت نحو 11 مُمثلاً للشركات والمنشآت التعدينية العاملة تحت مظلة المؤسسة، وهدفت إلى تعزيز التكامل والتعاون مع المعنيين من خدمات المؤسسة وفقاً لاستراتيجيتها في تبادل الأفكار الجديدة، وطرح التحديات والحلول التي من شأنها ترسيخ روح العمل والتفكير الجماعي وإشراك المتعاملين في تطوير الخدمات المقدمة لهم لتقديم خدمات استباقية تماشياً مع المسرعات الحكومية في الدولة ضمن بيئة تفاعلية تحقق لهم السعادة.

وقال قاسم: «إن المبادرة ركزت على دور المتعاملين وأهمية الاستماع إلى آرائهم في تحسين الخدمات والتعرف إلى تجاربهم في الحصول على خدمات المؤسسة الذكية، وكيفية تطويرها بما يتناسب مع احتياجاتهم، وتم تعريف المشاركين بخدمات المؤسسة بشكلٍ عام وتطبيقاتها الذكيّة وتشجيعهم على استخدامها، كما تضمنت مخرجات الورشة نماذج للخدمات الجديدة سوف تمر بعدة مراحل خلال الفترة القادمة وفي كل مرحلة سوف يتم إشراك المتعاملين في تطوير باقات الخدمات المقدمة وتزويدهم بتجربة استباقية، ذكية ومُرضية».

تجربة

وأوضح المهندس علي قاسم أن الورشة تهدف لتوفير تجربة إيجابية من خلال الاستجابة للآراء والاقتراحات والاستفادة منها والبناء عليها ومشاركة المتعاملين في تصميم الخدمات وفق رؤاهم وتطلعاتهم، ما يعكس نهج حكومة دولة الإمارات في ابتكار تجارب جديدة في الخدمات تُمكّن المتعامل من سهولة وسرعة الحصول عليها بكل يسر.

وذكر علي قاسم بأن المتعامل يمثّل الشريك الرئيسي في تطوير خدمات المؤسسة ومن خلال تنظيم ورش العمل وجلسات المتعاملين نستطيع الوصول إليهم والتعرّف إلى أفكارهم ومقترحاتهم وصياغة رؤى جديدة لتطوير خدماتنا.

طباعة Email