«طاقة»: تقدم في مشروعاتنا للهيدروجين الأخضر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد فريد العولقي المدير التنفيذي لوحدة أعمال توليد الطاقة في شركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة»، أن مشروعات الهيدروجين الأخضر تتقدم بشكل جيد للغاية، مضيفاً أن الهيدروجين الأخضر، الذي يعرف بـ «نفط المستقبل»، سيلعب دوراً مهماً في المنطقة.

وأضاف العولقي في حوار مع وكالة أنباء الإمارات «وام» على هامش مشاركته في المؤتمر العالمي للمرافق 2022 الذي اختتم فعالياته أول من أمس، «نحن الآن في مرحلة الجدوى التقنية لمشروعي الهيدروجين الأخضر اللذين تم الإعلان عنهما بالشراكة مع شركة حديد الإمارات وموانئ أبوظبي».

وتشمل الشراكتان تعاون «طاقة» مع شركة حديد الإمارات لتطوير مشروع هيدروجين أخضر واسع النطاق لتمكين أول مصنع لإنتاج الفولاذ أخضر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وشراكتها مع موانئ أبوظبي لتطوير منشأة لتصنيع وتصدير الأمونيا الخضراء على نطاق صناعي في أبوظبي.

وكانت «طاقة» قد أعلنت أن الهيدروجين الأخضر سيشكل جزءاً قيماً من استراتيجية الشركة 2030 للنمو المستدام، والتي تتضمن زيادة قدرتها الإجمالية لتوليد الطاقة من 18 إلى 30 جيجاوات في دولة الإمارات وإضافة ما يصل إلى 15 جيجاوات في الأصول العالمية. وستركز هذه الزيادة في السعة على الطاقة المتجددة - لا سيما الطاقة الشمسية الكهروضوئية - لتشكل أكثر من 30% من محفظة توليد الطاقة بحلول عام 2030،، مقارنة بـ 5% حالياً.

وتشمل خطة مشروع «طاقة» وموانئ أبوظبي لتطوير منشأة لتصنيع وتصدير الأمونيا الخضراء تشغيل المشروع بالهيدروجين الذي سيتم إنتاجه من الطاقة المولدة من محطة لتوليد الطاقة الشمسية بقدرة 2 جيجاوات. أما مشروعها مع شركة حديد الإمارات، فسيعتمد على الهيدروجين الأخضر في تعزيز مستوى إنتاج الصلب النظيف.

طباعة Email