«برجيل الطبية» تجري تجارب سريرية لابتكار علاجات جديدة لمرضى الثلاسيميا

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستعد مدينة برجيل الطبية في أبوظبي والتابعة لمجموعة «في بي إس» للرعاية الصحية لبدء المرحلة الثالثة من تجربتين سريريتين لدواء جديد من نوعه لعلاج مرض الثلاسيميا، يعمل على تنشيط الإنزيم ويؤثر مباشرة على بقاء خلايا الدم الحمراء، وأثبتت تجارب سابقة نتائج واعدة لهذا الدواء، والذي عمل على تخفيف حدة آثار فقر الدم المزمن، وسيتم إجراء واحدة من هاتين التجربتين على مرضى لا يحتاجون إلى نقل الدم.

وذلك من أجل زيادة مستوى الهيموغلوبين وتحسين قدرتهم على ممارسة حياتهم بشكل أفضل، وستُجرى التجربة الأخرى على المرضى المعتمدين على نقل الدم، وذلك بهدف تقليل متطلبات نقل الدم وبالتالي تقليل أعباء المرض على المريض وعلى نظام الرعاية الصحية.

واحتفلت مدينة برجيل الطبية أمس، باليوم العالمي للثلاسيميا وهي مناسبة مخصصة لرفع مستوى الوعي حول الآثار الصحية الخطيرة لاضطرابات خضاب الدم، وتسليط الضوء على أهم إنجازاتها والمساهمات العامة التي تسعى إلى تحقيقها في هذا المجال.

وستستعين مدينة برجيل الطبية بأفضل الخبراء الطبيين الذين يعدون مرجعاً عالمياً في مجال مرض الثلاسيميا لإجراء هذه التجارب.

وقال الدكتور خالد مسلم، رئيس قسم البحوث في مجموعة «في بي إس» والباحث الرئيسي في التجارب الطبية: يتطور مشهد رعاية مرضى الثلاسيميا بسرعة مع وجود علاجات جديدة في مراحل متقدمة من التطوير. هناك العديد من الاحتياجات التي لم يتم تلبيتها مع العلاجات التقليدية الحالية والحل الوحيد للمضي قدماً في تحسين حالة المرضى هو اكتشاف علاجات جديدة من خلال التعاون في إجراء الأبحاث الطبية المتقدمة.

وتعد اتفاقية التعاون الأخيرة مع مؤسسة سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية خطوة إضافية مهمة في اتجاه توفير الرعاية الصحية المناسبة في هذا المجال. وتقدم مدينة برجيل الطبية أحدث علاجات الثلاسيميا وأكثرها تقدماً في الدولة، مثل زراعة نخاع العظم.

وقال جون سونيل، الرئيس التنفيذي لمستشفيات برجيل في أبوظبي: نحن على استعداد دائم لتقديم أحدث التقنيات، واستقطاب الأطباء والعلماء الموهوبين للالتحاق بمؤسساتنا الطبية طالما يعني ذلك توسيع خيارات العلاج بالنسبة للمرضى. لقد أصبح هذا الأمر أكثر إلحاحاً بالنسبة للأمراض النادرة والتي غالباً لا يتوفر لها إدارة جيدة ورعاية شاملة ودائمة.

طباعة Email