أكاديميون: نهج مميز لـ«البيان » في استعراض كافة القضايا

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد أكاديميون أن صحيفة «البيان» انتهجت أسلوباً مميزاً في معالجة القضايا المطروحة على صفحاتها، وهو ما عزز مكانتها الريادية خليجياً وعربياً.

وقال الدكتور منصور العور رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية: إن «البيان» أضافت بعداً جديداً للصحافة العربية عبر انتهاجها أسلوباً مميزاً من خلال استضافتها القضايا الاجتماعية والسياسية والثقافية والرياضية في منصات التواصل الاجتماعي، لا سيما «تويتر»، بالإضافة إلى إصدارها الملاحق المتميزة، مثل ملحق الغاف الذي واكب الحدث العالمي «إكسبو 2020 دبي» وتغطية فعالياته، حيث شكل مشهداً إعلامياً مختلفاً، سواء من حيث المضمون والمعالجة أو الشكل أو الحجم عبر المواد التي وثقت وروت حكاية «إكسبو دبي»، ولتتحول «البيان» إلى مرجع وثائقي بالكلمة والصورة لكل ما يرتبط بإكسبو.

وقال: «شكراً صحيفة «البيان»، وشكراً لفريق عملها المتميز بقيادة منى بوسمرة رئيس التحرير المسؤول»، مثمناً صدور ووصول نسخة الـ«بي دي إف» على هواتف القراء يومياً مساءً قبل صدورها في اليوم التالي.

وهنأ الدكتور عيسى البستكي، رئيس جامعة دبي، «البيان» بمناسبة مرور 42 عاماً على تأسيسها، مؤكداً أنه منذ صدورها وهي لا تزال تسير على النهج نفسه، متبنية كل ما يهم المواطن محلياً وعربياً بآلية محترفة، لتكون بجدارة منبراً وطنياً نزيهاً ومؤثراً محلياً ودولياً، حيث لعبت دوراً أساسياً في عملية النهضة، ودفع عجلة التنمية على مختلف المستويات، إلى جانب تعزيز الانفتاح الثقافي والتواصل الحضاري.

وقال إن الصحيفة تعتبر مصدراً موثوقاً للأخبار المحلية والدولية، ولها باع طويل في تبني القضايا الاجتماعية والإنسانية والسياسية، وفي دعم القضايا التي تهم المواطن، كما أنها لعبت دوراً أساسياً وشكلت حلقة الوصل بين أفراد المجتمع والمسؤولين.

وأكد أنه يحرص يومياً على شراء صحيفة البيان ليستقي منها الأخبار والمعلومات والقرارات والمشاريع الحكومية، فهي تغطي كافة المجالات، سواء التعليمية والصحية والإنسانية والسياسية والقضايا ذات الطابع المحلي والاجتماعي، فضلاً عن أخبار الفن والثقافة، مشيراً إلى دورها الكبير في إثراء المشهد الإعلامي في الدولة.

شموخ
وأكد الدكتور حميد مجول النعيمي، رئيس الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك مدير جامعة الشارقة ومدير عام أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك، أن «البيان» الغراء شكلت ركناً شامخاً من الأركان الحضارية والعصرية التي أسهمت في بناء ما تمكنت دبي من تحقيقه ليس على المستوى الحضاري فحسب، بل وعلى المستوى العصري العالمي، حيث أسهمت وبشكل عملي وواقعي برسم الصورة الحضارية والعصرية في مختلف الآفاق العالمية، وفي كل شأن من شؤون الإنجازات والمراكز التي حققتها دبي في هذه الآفاق.

وأضاف أنها رصدت وبلغة إعلامية الواقع وفقاً لمكوناته وأسسه وأهدافه، والتي تضع المراكز العالمية الأولى في كل شأن من شؤون التنمية والبناء الحضاري والعصري الذي أراده لها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مستعيناً بعدد لا حصر له من الأوفياء والمتميزين والمتخصصين من أبناء هذا الوطن الغالي والعزيز، بالإضافة إلى جميع من يعمل بإخلاص وفقاً لهذه التطلعات والأهداف.

وأكد حسام حمدي، مدير جامعة الخليج الطبية في عجمان، أن «البيان» تأتي في صدارة الصحف العربية التي نفخر بها، لما تتميز به من مصداقية واتزان واحترافية عالية في التعامل مع الأحداث، الأمر الذي جعلها في مقدمة الصحف العربية الرائدة على مستوى الوطن العربي بأكمله، وليس منطقة الخليج فقط، فهي مرت بمراحل تطويرية عديدة حتى وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم خلال مسيرة 42 عاماً، كما أنها تغطي الإنجازات الوطنية التي تحققت في ظل القيادة الرشيدة للدولة، كما تغطي كافة إنجازات المؤسسات والهيئات والأفراد، إضافة إلى الاهتمام بالشأن العربي والدولي.

طباعة Email