قراء «البيان »: مكانة متقدمة بين الصحف

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد عدد من قراء «البيان» أن الصحيفة استطاعت وبجدارة أن تفرد لها مكاناً متقدماً بين نظيراتها من الصحف المحلية، بل صحف دول منطقة الخليج العربي، مشيرين إلى أنها غنية بموضوعاتها، من أخبار وتقارير وتحقيقات واستطلاعات وغيرها من الفنون الصحفية الأخرى وتتسم بالصدق والأمانة الصحفية الأمر الذي أكسبها قراء وجمهوراً متنوعاً يدرك تماماً أن الصحيفة حريصة كل الحرص على عدم اللجوء إلى سياسة الإثارة والمبالغة وهذا وسام لأصحابها ومحرريها والعاملين فيها.

وقالت سكينة أحمد الحجي: «صحيفة البيان تستحق أن تكون أنموذجاً يحتذى به في الصحافة التي تواكب التطور والتقدم في مختلف القطاعات وتشتغل بالقضايا المحلية والخليجية والعربية والعالمية وأحرص وأفراد عائلتي على اقتناء وقراءة الصحيفة لأن ما يميزها بالنسبة لي اجتهاد فريق عملها في كشف البعد الحقيقي للخبر، كما أنها تتميز بمهنية عالية».

وأكد محمود القبيسي أن البيان تشكل استثناء في احتراف العمل الصحافي، ونجحت بذلك في أن تترك بصمة مختلفة في تاريخ الصحافة العربية، وقال: تعكس الصحيفة مستوى حضارياً يليق بدولة الإمارات وستبقى الأغنى بمضمونها وليس هذا فحسب، فصحيفة البيان سباقة في تقديم معلومات وافية عن أي حدث بما يحقق الاكتفاء للقارئ، كما أننا نجد النخب الفكرية والسياسية والثقافية لم تتردد مطلقاً في طرح بحوثها ومقالاتها وأخبارها وآرائها وأطروحاتها عبر منصة البيان الورقية والإلكترونية.

حرفية

وأشار عبدالرحمن الهاشمي إلى أن صحيفة البيان كاملة ومتزنة وحرفية بطاقم عمل يدرك تماماً ماهية احترام عقول القراء.

وقال: ما يشدني إلى قراءتها يومياً طرحها الأخبار والمعلومات والتقارير عن قضايانا المحلية والخليجية والعربية وحتى العالمية الملحة ووراء نجاح وتألق الصحيفة رؤية واضحة من إدارتها التي يساندها في ذلك حتماً طاقم مهني متميز. مشيداً بإطلاق البيان خدمة بودكاست لتقدم من خلالها تجربة صحفية مختلفة مواكبة للتطورات العالمية.

وتوجه قمبر محمد بالتهنئة إلى صحيفة البيان، وطاقم عملها الاستثنائي بعيدها الجديد وقال: أحب أن أتعمق فعلياً في كل المواد الصحفية التي تطرحها عبر صفحاتها لأكتفي إشباعاً للمعلومات إضافة إلى موضوعيتها لجهة عدم المبالغة أو التهويل في الخبر، وفتح صفحاتها للآراء والاتجاهات وهو دليل أيضاً على احترامها الشديد لميول كُتابها وقرائها ولغيرهم.

كما أبدى إعجابه بالموقع الإلكتروني للصحيفة، إضافة إلى منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بها، والتي تحرص دائماً على مواكبة التطور الكبير الذي يشهده الإعلام الإماراتي والمتغيرات المتسارعة في عالم الصحافة الذكية.

فيما لفت محمود فؤاد السويدان إلى إعجابه اللامحدود بتألق صحيفة البيان في عالم النشر الإلكتروني والتقني، محققة بذلك سبقاً على الصعُد المحلية والخليجية والعربية وأحدثت البيان ثورة تطوير حقيقية لكل إمكاناتها الرقمية، وهي تعمل تحت قيادة استثنائية تتسم برؤية طموحة ومبتكرة وجاذبة.

وأضاف: تبهرنا البيان بجديدها في الشكل والمضمون وفي أدوات وتقنيات ممارسة المهنة، وتحظى فيديوهات البيان أيضاً بمشاهدة ومشاركة من مختلف المستويات في دولة الإمارات.

طباعة Email