دراسة لمايكروسوفت حول أحدث اتجاهات بيئة العمل

ت + ت - الحجم الطبيعي

أجرت مايكروسوفت دراسة تحليلية على 31000 موظف في 31 دولة، عرضت من خلالها التغيرات الطارئة على منهجية الموظفين وطريقة تفكيرهم ومدى انعكاس ذلك على طبيعة العمل. وحملت الدراسة عنوان «دليل اتجاهات العمل». وقال محمد عارف، رئيس مجموعة الأعمال وأماكن العمل الحديثة والأمان لدى مايكروسوفت الإمارات:

تكشف الدراسة عن خمسة اتجاهات يحتاج قادة الأعمال إلى معرفتها في عام 2022، والتي ستساعدهم على إعادة تشكيل مكان العمل على النحو الذي يتوافق مع احتياجات العمل والعملاء:

- الاتجاه الأول: مبدأ (هل يستحق العمل كل هذا العناء؟) حيث أصبح الموظفون يعطون أولوية للصحة والرفاهية، وقد أشار47% ممن أجريت عليهم الدراسة إلى أنهم يضعون حياتهم الأسرية والشخصية كأولوية على حساب العمل بخلاف ما كانوا عليه قبل الوباء. 

- الاتجاه الثاني: فجوة التواصل بين المديرين والموظفين: يشعر أكثر من نصف المديرين (54%) بأن القيادة في شركتهم بعيدة كل البعد عن طموحات الموظفين.

ويسعى قادة الأعمال إلى العودة إلى ما كان عليه الوضع في السابق، حيث يقول 50% من القادة² إن شركتهم تتطلب بالفعل، أو تخطط للرجوع إلى نظام الدوام الحضوري في العام المقبل، وتزيد هذه النسبة بين القادة في الصناعات التحويلية بنسبة (55%)، وقطاع التجزئة (54%)، والسلع الاستهلاكية (53%).

- الاتجاه الثالث: جعل تجربة بيئة المكتب الهجينة جذابة: نظراً لأن العالم يتحول بشكل كامل إلى نظام العمل الهجين، فإن أكبر فرصة لقادة الأعمال هي إعادة تصور دور وملامح المكتب العصري الذي يواكب جميع المتطلبات الحالية لبيئة الأعمال والاحتياجات التي تتماشى مع فرق الأعمال الحديثة.

وكشف أكثر من ثلث (38%) الموظفين الذين ينتهجون نظام العمل الهجين أن التحدي الأكبر الذي يواجههم هو معرفة متى ولماذا يأتون إلى المكتب.

ومع ذلك، هناك عدد قليل من الشركات (28% فقط) التي أبرمت اتفاقيات واضحة تحدد المعايير الجديدة لبيئة العمل مع موظفيها. وأظهرت الدراسة أنه لا يوجد نهج واحد يتناسب مع الجميع، وبذلك سيتعين على القادة تجربة طرق جديدة وقياس ما هو الأفضل بالنسبة لفرق الأعمال، فضلاً عن تقديم الإرشادات اللازمة والواضحة للموظفين.

- الاتجاه الرابع: التمييز بين المرونة في الاستخدام وبين البقاء على اتصال دائم ومستمر: رغم تمتع الموظفين حديثاً بميزات بالمرونة، لا تزال هناك حاجة لمكافحة ما يطلق عليه بالإرهاق الرقمي. ومثلاً، لا تزال الاجتماعات الافتراضية تستهلك الحصة الأكبر من وقتنا.

وهذا ما أكدته الأرقام التي كشفت أن مستخدم منصة مايكروسوفت «Teams» شهد منذ فبراير 2020 زيادة 252% في وقت الاجتماع الأسبوعي.

بينما زادت محادثات مستخدم المنصة بنسبة 32% أسبوعياً في فبراير 2022 مقارنة بمارس 2020، فيما ارتفعت فترة العمل على المنصة لأكثر من 13% (أي ما يعادل 46 دقيقة) منذ مارس 2020، وتصاعدت الساعات المستغرقة خارج نطاق العمل، وكذلك عطلة نهاية الأسبوع بسرعة كبيرة بلغت 28%.

- الاتجاه الخامس: إعادة بناء روابط أواصر العلاقات الاجتماعية في بيئة العمل الهجينة: يتمثل أحد أبرز الجوانب السلبية في بيئة العمل الهجينة ونظام العمل عن بُعد في التأثير الذي يظهر على علاقاتنا.

فقد كشف دليل اتجاهات العمل العام الماضي أن الفرق أصبحت أكثر عزلة، وهذا ما أشار إليه 51% من الموظفين الذين يعملون بنظام العمل الهجين، حيث أقروا برغبتهم في اتباع نظام العمل عن بُعد في العام المقبل، بينما صرح 43% من القادة بأن بناء العلاقات هو التحدي الأكبر في نهجي العمل عن بُعد والهجين.

طباعة Email