الشرطة تعزز الأمن وجاهزية تامة للدفاع المدني والإنقاذ البحري

العيد ينثر الفرح في أرجاء الإمارات ووجهات الترفيه تزدحم بالزوار

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

استقبلت الإمارات عيد الفطر السعيد، وسط أجواء مغايرة لما كان عليه الوضع في العامين السابقين، حيث امتلأت مساجد ومصليات العيد بالمصلين، وافتتحت الحدائق التي غصت بالمرتادين، وكذلك المراكز التجارية والشواطئ، وكثف الدفاع المدني استعداداته، وكذلك فرق الإنقاذ البحري، حتى تكتمل فرحة الناس بالمناسبة، وسط فرحة وأمان. وفي دبي، استعدت مختلف المواقع، كبرواز دبي، ودبي سفاري بارك، ومدينة الطفل وحديقة الممزر، التي خصصت عروضاً ممتعة، وورشاً ترفيهية، وتشغيل سينما خارجية لزوار الحديقة في الهواء الطلق. كما تم تخصيص ركن للتصوير في حديقة الخور، من أجل تمكين الزوار من صنع الذكريات، وتوثيق زياراتهم للحديقة بالصور والفيديوهات.

واستقبلت حدائق وشواطئ دبي، في أول أيام عيد الفطر، الزوار، منذ الساعة الثامنة صباحاً، حيث فتحت الحدائق أبوابها لاستقبال العائلات والأفراد، وشهدت الحدائق، إقبالاً لافتاً من العائلات للتنزه والاستمتاع بالطبيعة الخضراء، بعد أن اتخذت بلدية دبي، كافة الإجراءات اللازمة لاستقبال الجمهور، حيث توفر الحدائق والشواطئ في إمارة دبي، تجارب مميزة بالقرب من الطبيعة، مع خيارات متنوعة من المناطق والمرافق الترفيهية، لتتناسب مع خطط الزوار خلال عطلة عيد الفطر السعيد، للاستمتاع بأوقاتهم مع العائلات والأصدقاء.

شواطئ دبي
كما حرصت بلدية دبي، على جاهزية الشواطئ لاستقبال روادها خلال أيام العيد، خاصة أنها تشهد إقبالاً كبيراً، مع دخول فصل الصيف وموسم العطلات، وذلك بهدف تقديم أفضل الخدمات والوجهات الترفيهية على الشواطئ، لتكون قادرة على استيعاب أعداد الزوار الكبيرة، والتأكد من سلامة عملها وأدائها.

ساعات العمل
وحددت بلدية دبي ساعات العمل في الحدائق الكبرى التابعة للبلدية خلال عطلة عيد الفطر، والتي تشمل: الصفا، وزعبيل، والممزر، ومشرف الوطنية، والخور، حيث ستمتد ساعات العمل من الساعة 8 صباحاً إلى 11 مساءً، وفي حدائق الأحياء السكنية والساحات والبحيرات، من الساعة 8 صباحاً إلى 12 منتصف الليل. وتشمل ساعات العمل خلال عطلة العيد في برواز دبي، من الساعة 9 صباحاً إلى 9 مساءً، في حين تمتد ساعات العمل في مدينة الطفل من الساعة 9 صباحاً إلى 7 مساءً، وتبدأ ساعات العمل في الحديقة القرآنية خلال العطلة، من الساعة 8 صباحاً إلى 10 مساءً. وفي دبي سفاري بارك، من الساعة 10 صباحاً إلى السادسة مساءً، ومن السادسة مساءً إلى 12 منتصف الليل.

أبوظبي
تعتبر الحدائق متنفساً لفئات عديدة للجمهور، في أبوظبي خصوصاً، مع تخفيف الإجراءات الاحترازية، وإعلان بلدية مدينة أبوظبي، فتح الحدائق واستقبالها للزائرين من الساعة 8 صباحاً وحتى 12 منتصف الليل، وأبرز الحدائق التي لاقت رواجاً بحسب جولة ميدانية لـ «البيان»، حدائق «أم الإمارات، والكورنيش، والباهية، ومنتزه خليفة، والدولفين»، بجانب عدد كبير منتشر في ضواحي الإمارة، وقد أعلنت بلدية مدينة أبوظبي، عن جاهزية حدائقها لاستقبال الجمهور، وتجهزيها وفق المعايير العالمية، والتي شملت أعمال صيانة للممرات ودورات المياه ومناطق ألعاب الأطفال، كما أكدت البلدية عن جاهزية حدائق في ضواحيها، وهي «الفي، الباهية، الرحبة، منتزه خليفة، منتزه الشريعة، حديقة المطار الجديدة، الفلاح الجديدة، حدائق محمد بن زايد، الختم، الوثبة، ريدان، دلما، السمحة 3، السمحة 38، والشهامة 1 و2 و3».

يعتبر منتزه الحديريات من أبرز الوجهات والمتنزهات السياحية التي تجذب جمهوراً واسعاً من سكان أبوظبي، حيث يتميز بواجهة شاطئ مفتوح، ومجهز بدورات استحمام ومراقبة دقيقة من المنقذين، وأفراد الأمن على مدار الوقت المسموح به، كما يشمل شريطاً أخضر من العشب، يسمح للأسر بالجلوس والاستماع بالأجواء، بالإضافة إلى مساحة واسعة مخصصة ومؤمنة للأطفال، وتسمح لهم بممارسة رياضة الدرجات الهوائية، ولعب كرة القدم، ما يجعلها وجهة مؤمنة وجاذبة للأسر وذويها.

برز أيضاً «القناة»، في جذب جمهور واسع، وهو واحد من أبرز المشاريع السياحية في إمارة أبوظبي، ويأتي متوافقاً مع الخطط التي تعمل على ترسيخ مكانة العاصمة، كواحدة من أكثر مدن العالم ملاءمة للعيش، ووجهة رائدة للترفيه العائلي، ويصل طوله إلى 2.4 كيلو متر عبر الواجهة المائية، ويقع في منطقة بين الجسرين، بالقرب من جامع الشيخ زايد الكبير.

يقضى الجمهور أوقات سعيدة على ممشى السعديات، ويقع في قلب المنطقة الثقافية في السعديات، ويتميز بشاطئ مغطى بالرمال الناصعة البياض، بطول 1.4 كم، ويضم مجموعة متنوعة من المحال التجارية والمطاعم والمقاهي.

وقال وائل الخولي، وميشال لوين، أنهما يفضلان التنزه في حديقة «أم الإمارات»، حيث يشعران بالراحة وسط المساحات الخضراء الجاذبة، وأنهما يحرصان على الاحتفال بالعيد، ومشاركته الجمهور هذه الفرحة، وأن ما يجذب نظرهما دائماً توافر البنية التحتية والمساحات الخضراء في أبوظبي، بالإضافة إلى التنزه في القناه وممشى السعديات.

رأس الخيمة
تشكل شواطئ رأس الخيمة المفتوحة، أكثر الوجهات إقبالاً على مدار العام، وخاصة خلال الأعياد والسهرات الليلة، بما توفره الجهات المختصة من وسائل ترفيه وأمان، حيث تمثل شواطئ الإمارة وجهة خاصة لعشاق الرياضات البحرية والشاطئية، في ظل توفر الملاعب الرياضية المدعومة بالبنية التحتية والرقعة الخضراء، ضمن مشاريع التطوير التي نفذتها دائرة الخدمات العامة برأس الخيمة، بالتعاون مع الجهات المختصة.

وأكد المهندس أحمد محمد الحمادي مدير عام دائرة الخدمات العامة في رأس الخيمة، استمرار تنفيذ مشاريع تطوير الشواطئ المفتوحة، لتحويلها إلى وجهة سياحية عائلية متكاملة، تجمع بين الاستجمام والرياضة والترفيه في مكان واحد، حيث قامت الدائرة بزيادة وتطوير اللوحات الإرشادية للتوعية بمخاطر السباحة في المواقع غير المخصصة لها، وعدم ترك الأطفال بعيداً عن أعين الرقابة العائلية، بالإضافة للوحات الخاصة بالتوعية بأكثر من لغة، بهدف الحفاظ على السلوك العام، وعدم تشويه الشواطئ، والقيام بتجاوزات يرتكبها مرتادو تلك الشواطئ تجاه البيئة الشاطئية والبحرية، والتي تتمثل في إشعال فحم الشواء على الرمال مباشرة، أو التخلص من بقايا الفحم بالدفن في الرمال، أو داخل الحاويات غير المخصصة لها، مؤكداً على دور مفتشي دوريات «راقب البيئية»، في التصدي لتلك التجاوزات، والارتقاء بالمظهر الحضاري للإمارة.

طباعة Email