صحتكم تهمنا.. أسواقنا تحت مجهر الرقابة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

لا شيء للمصادفة في الإمارات، فجميع الأسواق ومنافذ البيع وما يخص الصحة العامة مراقبة على مدار الساعة من ناحية الجودة والصلاحية، حيث يقوم المفتشون بالإشراف على إتلاف المواد الغذائية غير الصالحة، واسترداد المنتجات التي تصدر بها قرارات أو تعاميم لعدم مطابقتها للأنظمة والمعايير، فيراقبون سلسلة إنتاج الغذاء بدءاً من المصانع حتى يصل بصورة سليمة إلى المستهلك، وذلك بالتفتيش على المطاعم والكافتيريات، لضمان سلامة الغذاء المقدم لجمهور المستهلكين.

ونفذت بلدية دبي خلال رمضان أكثر من 4572 زيارة تفتيشية وبلغت نسبة الالتزام 95%، فيما تواصل هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية جهودها الرقابية والتوعية على المنشآت الغذائية على مدار شهر رمضان وخلال عيد الفطر، وكثفت الهيئة حملاتها الرقابية على المنشآت الغذائية وتم إنجاز 8 حملات للرقابة، كما نفذت بلدية الذيد 1052 زيارة تفتيشية على محال بيع الأغذية، كما نفذت بلدية أم القيوين– فلج المعلا 60 حملة تفتيشية للتأكد من التزامها بكافة المعايير والضوابط الصحية.

وبحسب الأمم المتحدة، فإنّ لسلامة الأغذية دوراً حاسماً في ضمان بقاء الأغذية آمنة في كل مرحلة من مراحل السلسلة الغذائية من الإنتاج إلى الحصاد والتصنيع والتخزين والتوزيع، وصولاً إلى الإعداد والاستهلاك، مع وجود ما يقدر بنحو 600 مليون حالة من الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية سنوياً، فإن الغذاء غير الآمن يشكل تهديداً لصحة الإنسان واقتصادات الدول.

التزام
وأكدت بلدية دبي، وضع الخطط الاستراتيجية للرقابة على المؤسسات الغذائية قبيل الأعياد المختلفة والأحداث والفعاليات التي تحدث في الإمارة، ويتضمن ذلك تنفيذ حملات متخصصة لضمان والـتأكد من سلامة الأغذية المتداولة بجميع المؤسسات الغذائية بالإمارة بمختلف مواقعها الجغرافية شاملاً المناطق الحرة والسياحية التي تشهد إقبالاً جماهيرياً كثيفاً خلال عطلة عيد الفطر المبارك، وتخضع جميع المؤسسات الغذائية بمختلف أنشطتها للرقابة والروتينية والمتابعة الدورية طول العام عبر نظام التفتيش الذكي من قبل كوادر مؤهلة تعمل على تنفيذ الرقابة الميدانية.

كما يتضمن الاستعداد لعيد الفطر المبارك عدة محاور: المؤسسات الغذائية المستهدفة، حيث يزداد إقبال الجمهور والزوار فيها قبل وخلال العيد والتركيز على جميع الممارسات من أهمها عمليات التحضير والتصنيع والحفظ الحراري وحماية الأغذية من الملوثات الخارجية، والتأكد من استيفاء المؤسسات الغذائية للاشتراطات الخاصة بنقل وتخزين وتحضير وعرض المنتجات والمواد الغذائية، إضافة إلى التركيز على التوعية والتثقيف الصحي للعاملين بالمؤسسات الغذائية المختلفة، والتأكيد على تطبيق أفضل الممارسات الصحية، والالتزام بالنظافة الشخصية وارتداء القفازات وغطاء الرأس وتوجيه المشرفين الصحيين بالمؤسسات الغذائية بضرورة القيام بمهام الإشراف على جميع العمليات التي تضمن سلامة الأغذية.

ويمكن تلقي بلاغات الجمهور على مدار 24 ساعة يومياً الواردة من مركز الاتصال ببلدية دبي. على الرقم 800900.

جهود رقابية
من جانبها تواصل هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية جهود الرقابة والتوعة على المنشآت الغذائية على مدار رمضان وخلال عيد الفطر المبارك. وكثفت الهيئة حملاتها الرقابية على المنشآت الغذائية قبل شهر رمضان، حيث كشفت أنه تم إنجاز 8 حملات للرقابة على المنشآت الغذائية لتشمل الأسواق والمطاعم ومحلات بيع الخضار والفواكه في إمارة أبوظبي بواقع (حملتين لأقسام أبوظبي، حملتين لأقسام العين وحملة في قسم الظفرة)، إضافة إلى 3 حملات توعوية على مسالخ اللحوم الحمراء، حيث درجت الهيئة على تنفيذ حملات توعوية خلال العام وفق خطة معتمدة، ويتم استهداف العاملين في مسالخ اللحوم الحمراء وأسواق المواشي، والتوعية بضرورة تطبيق متطلبات الأمن الحيوي خلال شهر رمضان نسبة لزيادة الطلب على الذبائح.

وأشارت الهيئة إلى أنه من خلال الحملات الرقابية الصارمة رصدت الهيئة عدداً من المخالفات الغذائية على المنشآت الغذائية التي تمت تحريرها منذ بداية شهر رمضان، حيث بلغت 150 مخالفة على المنشآت الغذائية.

وركز مفتشو الهيئة خلال الحملة على مناطق التخزين والتحضير وأماكن التداول والعرض والتأكد من تطبيق معايير الصحة والسلامة الغذائية في هذه المنشآت، بالإضافة إلى متابعة تنفيذ الإجراءات الاحترازية للوقاية من «كوفيد 19».

توعية
وقام مفتشو الهيئة بتوعية أصحاب هذه المنشآت بأهمية التركيز في هذه الفترة على تطبيق نظام التتبع والاسترداد عند استلام المواد الأولية وتخزين المواد الغذائية في درجات حرارة مناسبة وتحضيرها بشكل آمن لتفادي أي حالات اشتباه بالتسمم الغذائي.


وأشارت الهيئة إلى أنها في صدد العمل على حملات تفتيشية استعداداً لعيد الفطر تستهدف المنشآت الغذائية في الإمارة. ودعت الهيئة الجمهور إلى الإبلاغ عن أية ملاحظات على المنتجات الغذائية أو ممارسات التحضير الخاطئة عبر مركز اتصال حكومة أبوظبي 800555.

اشتراطات صحية
بدوره أكد أحمد مصبح الطنيجي رئيس قسم الصحة ببلدية الذيد في الشارقة، أنه خلال شهر رمضان الجاري تم تكثيف الحملات التفتيشية على المحال التجارية، خاصة محال الأغذية للتأكد من التزام المؤسسات الغذائية والصحية بتطبيق الاشتراطات الصحية الخاصة بها، كنظافة المحلات ومنع تكدس الموارد الغذائية وتخزينها على الأرض مباشرة، بالإضافة إلى التحقق من وجود مواد غذائية منتهية الصلاحية ومصادرتها حال وجودها، فتم زيارة 1052 محلاً تجارياً، ومخالفة 16 محلاً وإنذار 98 محلاً أخرى، وبلغ عدد المصادرات 39 مادة، بمجموع 197كيلو و253جراماً من المواد الجافة و34 لتراً و500 ميلمتر من المواد السائلة.

آلية
ولفت الطنيجي إلى أنّ مفتشي القسم يتبعون آلية رقابية مكثفة ترتكز على خطط ومبادئ من أبرزها وضع خطط عمل سنوية بإشراف من رئيس القسم للوصول إلى أهداف مرضية ونتائج إيجابية من خلال الرقابة على المؤسسات الغذائية، وتكثيف الزيارات على المؤسسات المتدنية في تطبيق الاشتراطات الصحية حتى يتم استيفاؤها، إضافة إلى وضع مفتشين مناوبين خلال أيام العطلات الرسمية لمراقبة الأسواق والتفتيش الميداني، وذلك لتغطية أي شكوى واردة على المؤسسات الغذائية.

وأعلن قسم الصحة ببلدية مدينة الذيد عن استعداداته لاستقبال عيد الفطر المبارك، حيث سيتم تكثيف الرقابة التفتيشية وتخصيص مفتشين للعمل الميداني، وذلك من خلال حملات منظمة وفجائية للتأكد من صلاحية المواد الغذائية المعروضة للاستهلاك وجودة الخدمات المقدمة والتزامهم بتطبيق اشتراطات الصحة والسلامة.

خدمات
من جهتها أكدت ميثاء جاسم شافي مدير بلدية أم القيوين ـ فلج المعلا، أنّ البلدية وضعت خططاً لتنفيذ زيارات تفتيشية على المنشآت الغذائية ومراقبة الأسواق بشكل مستمر للتأكد من الأسعار وسلامة الأغذية والسلع والمنتجات المعروضة في مختلف منافذ البيع ومراكز التسوق، كما أنه خلال شهر رمضان تم تنفيذ 60 حملة تفتيشية على المحال التجارية ومحال الأغذية بمنطقة الفلج أسفرت عن 3 مخالفات للاشتراطات الصحية، مبينة أن معظم المحال التجارية ملتزمة بالاشتراطات الصحية في ما يتعلق بالأغذية وطريقة عرضها وتخزينها، كما سيتم تنظيم جولات تفتيشية يومية على محال بيع المواد الغذائية والمطاعم للتأكد من التزامها بكافة المعايير والضوابط الصحية، والتزام العاملين بكافة الممارسات الصحية الجيدة وحصولهم على بطاقات صحة مهنية.

تشديد
وأوضحت أن بلدية أم القيوين أعدت خطة متكاملة في نطاقها الجغرافي بمنطقة فلج المعلا استعداداً لعيد الفطر المبارك من خلال تكثيف الحملات التفتيشية على المنشآت الصحية والغذائية بمراقبة الأسواق والمحال التجارية والمطاعم والمؤسسات العاملة في مجال توزيع وبيع وتجارة المواد الغذائية والخضراوات والفواكه واللحوم، والتأكد من عدم التلاعب بأسعار وأوزان السلع الاستهلاكية، وتشديد الرقابة عليها، وذلك من خلال انتشار مراقبي قسم الصحة على الأسواق.

برنامج
وذكرت شافي أن البلدية وضعت برنامج الإعداد المبكر للمقصب وتجهيزه نظراً للازدحام الذي يشهده المقصب خلال أيام العيد من كل عام يشمل التأكد من سلامة الذبائح، ووضع برنامج لمواعيد عمل المسلخ خلال فترة العيد.

بدورها أكدت الدكتورة عهود علي الحمادي أخصائية تغذية ورئيس قسم التغذية في مستشفى القاسمي بالشارقة، أنّ قطاع الرقابة على الأغذية من قبل مفتشي أقسام الصحة بمختلف البلديات يسهم مساهمة إيجابية في الوقاية من حالات التسمم الغذائي، نظراً لقيام المفتشين أثناء زياراتهم الروتينية أو التوعوية بتوجيه وإرشاد العاملين في المنشآت الغذائية بالطرق الصحية في ما يخص التعامل مع تجهيز وتقديم وعرض ونقل الغذاء، وكذلك التنسيق مع الجهات المعنية بهذا الشأن.

انتقاء
وأضافت، أن على الفرد أن ينتقي المنتج الجيد بعد التأكد من تاريخ صلاحية وانتهاء المنتج عند عملية الشراء خاصة، المنتجات الجاهزة، أما المطبوخة فلا بدّ من اتباع الطرق الصحيحة في عملية التخزين داخل الثلاجات على ألّا تزيد على 3 أيام، وإلا تعرض الغذاء للفساد، وعند تناول الإنسان لأي طعام فيه بكتيريا يؤدي إلى حدوث آلام معوية وتسمم غذائي، وتلك الأعراض تختلف من شخص لآخر حسب نوع البكتيريا، فقد تظهر الأعراض بعد ساعات أو ما بين 24 إلى 72 ساعة، بعد تناول الطعام، لذلك يجب تعويض ذلك بشرب السوائل تجنّباً للمضاعفات الكلوية.

طباعة Email