عبدالملك القاسمي: مواقف زايد سجلها التاريخ

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الشيخ عبدالملك بن كايد القاسمي، المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم رأس الخيمة، أن المواقف الإنسانية النبيلة لمؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، سجلها التاريخ بأحرف من ذهب لدوره في دعم ومساعدة شعوب العالم خاصة الشعوب الفقيرة، في إطار مسيرة الخير للإمارات التي تواصلها القيادة الرشيدة حتى أصبحت الدولة من أكبر الجهات المانحة والسباقة للمساعدات الإنسانية على مستوى العالم.

وقال الشيخ عبدالملك بن كايد القاسمي خلال المجلس الرمضاني الذي أقيم في مجلسه بمنطقة الزهراء برأس الخيمة بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني: «إن صون كرامة الإنسان وتنمية حياته كانت من أولويات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي امتدت أياديه البيضاء بالخير لكل دول العالم، وسارت على خطاه قيادتنا الرشيدة التي حملت راية العمل الإنساني محققة بذلك العديد من الإنجازات العالمية لتحتل دولة الإمارات مكانة خاصة بين شعوب العالم، وتصبح رمزاً للخير والتسامح ومثالاً يحتذى في العمل الإنساني». من جانبه، أوضح نجيب عبدالله الشامسي، المدير العام لمؤسسة المسار للدراسات الاقتصادية والنشر:

 

«يوماً بعد يوم نجني ثمار غرس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي سجل التاريخ عطاءه وأياديه البيضاء بمداد من ذهب، تاركاً بصمة في تاريخ الشعب الإماراتي والعالم، وفق رؤية استشرافية للمستقبل»، منوهاً بتأسيس صندوق أبوظبي للتنمية الذي يعد دليلاً واضحاً على حكمة الشيخ زايد نظراً لدوره الأبرز في تصدر الإمارات دول العالم ضمن أكبر المانحين الدوليين في مجال المساعدات التنموية.

وأكد راشد محمد الكعبي مدير مركز الهلال الأحمر الإماراتي في رأس الخيمة، أن التاسع عشر من شهر رمضان، يوافق ذكرى عطرة لقائد رسخ قيم العطاء والإيثار وفعل الخير، لتصبح تلك الصفات من أهم السمات المتأصلة في شخصية أبناء الإمارات. 

طباعة Email