69 مليون درهم من «دبي الإسلامي» إلى 8 مؤسسات خيرية في الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

سلم بنك دبي الإسلامي 69 مليون درهم زكاة مال إلى 8 مؤسسات خيرية وإنسانية في الإمارات، وذلك لصرفها على مستحقي الزكاة، وفق المصارف الشرعية، ودعماً للأعمال والمشاريع الخيرية والإنسانية لتلك المؤسسات.

وتوزعت أموال الزكاة التي سلمها البنك إلى المؤسسات الخيرية والإنسانية في الدولة على: 20 مليون درهم إلى مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، و13 مليون درهم لمؤسسة رأس الخيمة الخيرية، و10 ملايين لجمعية الشارقة الخيرية، و8 ملايين لهيئة الأعمال الخيرية العالمية، و5 ملايين لمؤسسة صقر بن محمد القاسمي للأعمال الخيرية والإنسانية، و5 ملايين لجمعية الإمارات الخيرية، و4 ملايين لمؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية، و4 ملايين لجمعية الإحسان الخيرية.

وتفصيلاً فقد تسلمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، تبرعاً من بنك دبي الإسلامي، بقيمة 20 مليون درهم زكاة مال، وذلك لصرفها على مستحقي الزكاة، وفق المصارف الشرعية، ودعماً للأعمال والمشاريع الخيرية والإنسانية للمؤسسة. 

وأشاد المستشار إبراهيم بوملحه نائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة، بالدور الذي تضطلع به مؤسسات المجتمع ورجال الأعمال والبنوك والأفراد، من مواطنين ومقيمين، في دعم مجالات العمل الخيرى داخل وخارج الدولة، مشيراً إلى أن المؤسسة لها صدى طيب بين أهل الخير في الإمارات.

وأوضح بوملحه أن هذه المبالغ المجمعة من الزكاة، سيتم توزيعها على الفئات المستحقة، حسب مصارفها الشرعية، ثم وفقاً للوائح والنظم المتبعة في المؤسسة، وتقدم بشكره للمسؤولين في بنك دبي الإسلامي، على هذه المبادرة الطيبة، والتي تعبر عن إحساس المسؤولين بأهمية هذه الأعمال الخيرية، وتفهمهم لضرورة دعم العمل الخيري والإنساني.

وسلم بنك دبي الإسلامي 4 ملايين درهم لمؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية وتم إيداعها في حساب المؤسسة.

وقال طارق عبد الله العوضي المدير العام لمؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية، أن أموال الزكاة هذه ستصرف على مستحقي الزكاة من المواطنين وفق المصارف الشرعية وذلك لمساعدتهم قدر الإمكان وتوفير احتياجاتهم.

ووجه العوضي جزيل الشكر والتقدير إلى بنك دبي الإسلامي على هذا الدعم، الذي يعكس روح التعاون والعطاء بين مؤسسات الإمارات والتي تنم عن أصالة شعب الإمارات ومؤسساته في تنفيذ المبادرات الخيرية.

كما قدم البنك دعماً مالياً بقيمة 13 مليون درهم لمؤسسة رأس الخيمة الخيرية، و5 ملايين لمؤسسة صقر بن محمد القاسمي للأعمال الخيرية والإنسانية، و5 ملايين لجمعية الإمارات الخيرية، بهدف تلبية احتياجات المستحقين من الاسر المتعففة، ودعم مشاريع الزكاة وكسوة العيد للحالات الإنسانية المسجلة بالجمعيات المستفيدة.

وأكد عبدالعزيز عبدالله الزعابي رئيس مجلس أمناء مؤسسة رأس الخيمة للأعمال الخيرية، أن الدعم المالي السنوي الكبير الذي يقدمه بنك دبي الاسلامي للمؤسسة يساهم في النهوض بالعمل الخيري والإنساني تجاه الأسر الفقيرة والمتعففة في مختلف المجالات كالإعانات المالية الشهرية ودعم طلبة العلم والمساهمة في تحمل نفقات العلاج ودعم الأسر المنتجة ومساعدة الحاصلين على منح وقروض الاسكان بجزء من تكلفة رسوم توصيل الكهرباء والماء ومساعدتهم على توفير أجهزة التكييف وتأثيث منازلهم، مؤكدة أن استمرار هذا الدعم يعكس حرص بنك دبي الاسلامي على رفد العمل الخيري بالدولة من خلال دعم مؤسسات وهيئات العمل الخيري لاستكمال مسيرتها الإنسانية في دعم الإسر المتعففة والحالات المعوزة.

وأكد أحمد راشد الزعابي أمين عام مؤسسة صقر بن محمد القاسمي للأعمال الخيرية والإنسانية، أن استلام المؤسسة 5 ملايين درهم من بنك دبي الإسلامي، يأتي ضمن الاتفاقية الموقعة بين الطرفين والتي تشمل اعتماد المؤسسة كوكيل للعمل الخيري في صرف أموال الزكاة، لتوزيعها وفق المصارف الشرعية لمستحقيها من فئات المجتمع، مؤكداً أن هذا التبرع السخي ساهم بزيادة عدد المساعدات والفئات المستحقة للمساعدة، في ظل هذا الدور الانساني الذي يقوم به بنك دبي الإسلامي وحرصهم المستمر على دعم الفئات المحتاجة قد ساهم بتحسين المستوى المعيشي للمجتمع وتحسين حياة الفرد والاسر وتحسين ظروفهم المعيشية.

وأكد عبدالله سعيد الطنيجي الأمين العام لجمعية الإمارات الخيرية في رأس الخيمة، أن الجمعية استلمت 5 ملايين درهم من بنك دبي الإسلامي الذي يعد أحد أبرز الداعمين والمتبرعين للمشاريع والمبادرات الخيرية والإنسانية التي تنفذها الجمعية لتقديم المساعدات للمحتاجين بهدف إسعاد ورعاية جميع الفئات المستحقة للدعم والزكاة، مؤكداً أن هذا الدعم السنوي والكبير الذي يقدمه بنك دبي الاسلامي يؤكد دوره الإنساني الرائد تجاه فئات المجتمع، ممثلاً في مساهمي البنك وإدارته ودورهم الكبير في مواصلة تقديم الدعم السنوي الخيري.

وأعلنت جمعية الإحسان الخيرية تلقيها دعماً مالياً قدره 4 ملايين درهم من بنك دبي الإسلامي من زكاة المال، بهدف دعم مشاريعها وبرامجها الخيرية ولمساعدة المستحقين من الأسر المتعففة والمحتاجة التي تكفلها الجمعية خلال العام الجاري.

وأكد الشيخ محمد بن علي بن راشد النعيمي رئيس مجلس إدارة جمعية الإحسان الخيرية، أن البنك يعتبر أحد أبرز الداعمين والمتبرعين للمشاريع والمبادرات الخيرية والإنسانية التي تنفذها الجمعية لتقديم المساعدات للمحتاجين، موضحاً أن الجمعية ستقوم بتوزيع «الزكاة» بمبالغ متفاوتة على الأسر حسب أوضاعها المادية وعدد أفرادها و بناءً على الشروط والضوابط الشرعية، كما سيراعى الحالات الإنسانية المستحقة للزكاة بعد الوقوف على وضع الأسر ذات الدخل المحدود، وبما يحقق الهدف الإنساني من الأعمال الخيرية لترسيخ مفهوم التكافل والتعاون في المجتمع.

كما قدم بنك دبي الإسلامي دعماً مادياً لهيئة الأعمال الخيرية العالمية، بقيمة 8 ملايين درهم، بهدف دعم مستحقي الزكاة من الأسر المحتاجة والمتعففة والحالات الإنسانية المسجلة لدى الهيئة.

وأكد الدكتور خالد عبدالوهاب الخاجة، الأمين العام للهيئة أن هذه المبادرة تعد استكمالاً لمسيرة الخير التي بدأها البنك منذ سنوات طويلة، والتي كانت سبباً في تخفيف معاناة المرضى وتفريج كرب الغارمين ودعم الأسر المحتاجة وغيرها من الفئات التي تستحق الزكاة وفقاً للمصارف الشرعية.

وتسلمت جمعية الشارقة الخيرية تبرعا ماليا من بنك دبي الإسلامي بقيمة 10 ملايين درهم، لدعم مشروع زكاة المال الذي تنفذه الجمعية بشكل مستمر على مدار العام.

وقد ساهم البنك في دعم مشاريع الجمعية على مدار السنوات الماضية ما كان له كبير الأثر في تقديم المساعدات للشريحة الكبرى من المستحقين، إذ بلغ ما أنفقه بنك دبي الإسلامي لدعم الجمعية على مدار السنوات الخمس الماضية نحو 59.1 مليون درهم. 

منهج

وأفاد الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس إدارة جمعية الشارقة الخيرية أن هذا الدعم يأتي في إطار منهج دأب البنك على تنفيذه كل عام في شهر رمضان الفضيل ويأتي ترجمة واقعية على تضافر الجهود في مجتمع الإمارات للارتقاء بالعمل الخيري، لافتاً أن الجمعية أخذت على عاتقها مساعدة المحتاجين والأيتام والفقراء، وستوزّع «الزكاة» على الأسر بمبالغ متفاوتة، بعد دراسة أوضاعها المادية وعدد أفرادها، بناء على الضوابط الشرعية، فضلاً عن الحالات الإنسانية المستحقة للزكاة، والوقوف على وضع الأسر التي تتطابق ظروفها مع المصارف الشرعية للزكاة.

طباعة Email