ولي عهد أم القيوين: زايد منارة للعطاء والعمل الإنساني

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين، أن القائد والمؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، هو منارة للعطاء والعمل الإنساني في الإمارات والعالم لما قام به من أعمال إنسانية أسهمت في تخفيف معاناة شعوب العالم.

مواقف

وقال سموه في تصريح بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني: «نستذكر المواقف النبيلة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ومساعدته للفقراء والتي سجلها التاريخ بأحرف من ذهب وسطور من نور تقديراً لإنجازاته للبشرية والرقي بقيم العمل الإنساني بأن جعلها أولويات عمله وحث أبناء الإمارات على التمسك بها والعمل قدر الاستطاعة لمساعدة المحتاجين، إن الإمارات أصبحت في عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان من أكبر الجهات المانحة والسباقة للمساعدات الإنسانية وعمل الخير بالعالم».

وأكد سموه أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رمز للعمل الإنساني لما قدمه من مبادرات لخدمة الإنسانية عززت من مكانة دولة الإمارات باعتبارها نموذجاً عالمياً يحتذى به في مجال العمل الإنساني، وقال إن العمل الإنساني وروح العطاء سمات راسخة في دولة الإمارات، حيث أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان واستكمل المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات لتصبح جزءاً رئيسياً في مسيرة العطاء الإنساني الذي تقدمه دولة الإمارات للمنطقة والعالم.

 
طباعة Email