مناقشة استراتيجيات وخطط التوطين في قطاع الأغذية والمشروبات

ت + ت - الحجم الطبيعي

التقى معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، رئيس مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي، بحضور عبد الله الفلاسي، نائب رئيس المجلس، مع مجموعة «قطاع الأغذية» في الدولة، وذلك ضمن جهود المجلس الرامية لدعم استراتيجيات وخطط التوطين، وإيماناً منه بدور القطاع الخاص في تحقيق التنمية المستدامة.

وتركز النقاش خلال اللقاء الذي شارك فيه كبار المسؤولين في مجموعة منتجي ومصنعي الأغذية والمشروبات، وفي مقدمتهم صالح لوتاه رئيس مجموعة أعمال صناعة الأغذية والمشروبات في الإمارات ومدير عام شركة الإسلامي للأغذية، حول الدور المهم للقطاع الغذائي، في توظيف وتأهيل وتمكين الكفاءات والقدرات الإماراتية في هذا القطاع، وزيادة عدد الشباب المواطنين للعمل في قطاع الأغذية، وترغيبهم في الانخراط في هذا القطاع الحيوي.

وتم خلال اللقاء بين مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي، ومجموعة منتجي ومصنعي الأغذية والمشروبات، استعراض استراتيجيات تأهيل أبناء الوطن للعمل في قطاع الأغذية والمشروبات، والاستفادة من مراكز الأبحاث والخبرات المهمة العاملة في نحو 568 منشأة عاملة في مجال الصناعات الغذائية، وحصول أبناء الإمارات على التدريب في مختلف التخصصات في هذه المنشآت للتدريب الفني والصناعي في العمليات التشغيلية والجودة وسلاسل التوريد والتسويق والمالية والمحاسبة وأدوات الوصول إلى الأسواق العالمية، وتأهيل رواد أعمال إماراتيين للدخول في هذا القطاع المتميز.

وأكد رئيس مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي، حرص المجلس على التواصل مع جميع القطاعات الاقتصادية العاملة في الدولة بشكل عام وفي دبي خاصة، والتعاون والتنسيق مع هذه القطاعات من أجل توظيف المواطنين في القطاع الخاص.

قطاعات استراتيجية

وقال: إن قطاع صناعات الأغذية والمشروبات في الدولة، يعد أحد القطاعات الاستراتيجية، ويسهم بشكل محوري في تحقيق نمو للشركات الصغيرة والمتوسطة وإيجاد المزيد من الفرص الاستثمارية، وتطوير المواهب الوطنية المستقبلية في قطاع تصنيع الأغذية الإماراتي، وتوفير فرص عمل مهمة لأبناء الإمارات، وتدريبهم وتأهيلهم التأهيل المناسب لشغل الوظائف في مختلف التخصصات في قطاع الأغذية والمشروبات.

وأكد صالح لوتاه حرص مجموعة أعمال صناعة الأغذية والمشروبات في الإمارات على التعاون والعمل مع مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي، لاستقطاب أبناء الإمارات، وتهيئة كل الفرص لهم للعمل في قطاع الأغذية والمشروبات، وتأهيلهم لشغل الوظائف في جميع التخصصات المتاحة في هذا القطاع، وزيادة نسبة عدد الشباب المواطن في هذا القطاع من 2% إلى 10% خلال السنوات القادمة.

وقال: إن المجموعة تحرص على تقديم نموذج قوي للشراكة بين القطاعين العام والخاص بما يساهم في تسريع وتيرة نمو قطاع الأغذية والمشروبات المحلي، وتوفير فرص التدريب والتطوير لأبناء الإمارات، وتأهيلهم للعمل في مجال صناعة الأغذية والمشروبات، ليسهموا في وضع الأسس اللازمة لتحقيق نمو قوي يرسخ مكانة الإمارات كمركز عالمي للصناعات الغذائية، ولإتاحة الفرصة للشباب المواطن للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي لدولة الإمارات عامة ودبي خاصة، وذلك لا يكون إلا بالشراكة الحقيقية بين القطاعين الخاص والحكومي.

الابتكار الإماراتي

وأشار إلى إطلاق مجموعة أعمال صناعة الأغذية والمشروبات في الإمارات لمختبر الابتكار الإماراتي للأغذية والمشروبات، وهو برنامج متميز للابتكار والتطوير يجمع المبتكرين والمصنعين في قطاع الأغذية للمشاركة في تطوير الجيل القادم من منتجات الأغذية والمشروبات، واستقطاب أبناء الإمارات للدخول إلى هذا القطاع وتدريبهم وتأهيلهم من خلال خطة عمل مدروسة تهدف إلى تدريب الشباب الإماراتي على أرض الواقع داخل المنشآت الصناعية، وتهيئتهم لإطلاق مشاريعهم الصناعية المبتكرة، وأسهم المختبر فعلاً في تمكين الشباب الإماراتيين مؤخراً من رفد السوق الإماراتي بــ 4 منتجات غذائية جديدة طرحت لأول مرة في أسواق الإمارات.

طباعة Email