رئيس جمعية الإمارات للصم:

طرح برامج خاصة لإعداد مترجمي لغة إشارة

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف مصبح سعيد النيادي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للصم، عن أن عدد أعضاء الجمعية يتجاوز الـ 469 عضواً من فئة الصم وضعاف السمع.

مشيراً إلى أن الجمعية تنفذ حزمة من البرامج والفعاليات بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لغايات نشر لغة الإشارة في المجتمع وتعميم استخدامها لتيسير سبل التواصل مع الأصم، ونشر لغة الإشارة بشكل يفعل ويخدم شعار الأسبوع، كاشفاً عن طرح برامج خاصة لإعداد مترجمي لغة إشارة مؤهلين بهدف خدمة الصم وتقديم خدمات الترجمة لهم.

وأكد حرص الجمعية على التعريف بلغة الإشارة ونشرها في المجتمع من خلال تقديم الدورات الخاصة بها لا سيما دورات لغة الإشارة وذلك على مستوى الأفراد والجهات الحكومية والخاصة، حيث قدمت الجمعية عدداً كبيراً من الورش لمختلف الجهات بهدف إنشاء جسر للتواصل بين المجتمع وفئة الصم وضعاف السمع، حيث تم تقديم أكثر من 5 دورات تدريبية استهدفت حوالي 50 متدرباً ومتدربة في العام الماضي.

وتحدث النيادي عن تعاون الجمعية مع مختلف الجهات لترجمة بعض المواد الصحية والقانونية بلغة الإشارة، حيث تتعاون مع مؤسسة زايد العليا والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لترجمة خطبة الجمعة، كما أسهمت الجمعية في ترجمة مواد مختلفة لجهات مختلفة في المجتمع المحلي وتوفير الترجمة لأهم الأحداث المحلية وآخر المستجدات بخصوص جائحة «كوفيد19».

وأضاف أن جمعية الإمارات للصم قامت بتوفير عدد من الأجهزة وتوزيعها للصم بهدف تسهيل شؤون حياتهم، وتوفير الرعاية لهم ولأبنائهم، متطرقاً إلى أبرز الإنجازات التي حققتها الجمعية منذ تأسيسها عام 2010، حيث شاركت في إنجاز مشروع معجم لغة الإشارة الإماراتي الذي يعد نتاج جهود تكاملية من الشركاء الاستراتيجيين.

حيث يسعى المعجم الإشاري إلى جمع مفردات الإشارة الخاصة بالصم على مستوى الدولة، وتوحيدها وتعميمها لحفظها وتداولها بين الصم، بعد توثيقها في قاموس معتمد يصل عدد كلماته إلى 5000 كلمة، تستخدم في تدريس ودمج الطلبة الصم.

وكذلك قدمت الجمعية ملتقى الصم الأول، وملتقى الصم الثاني، كما استضافت الاجتماع الـ 126 لمجلس إدارة الاتحاد العالمي للصم من 6 إلى 14 نوفمبر 2021، وهذه أول مرة يعقد فيها المجلس اجتماعه في دولة عربية، لرفع مستوى الوعي لدى الصم بأهمية أداء دورهم في توعية المجتمع المحلي والدولي. وذكر أن الجمعية تعمل في الوقت الحالي على تجهيز مقرها الرئيسي، الذي تم نقله من مدينة العين إلى أبوظبي بهدف خدمة أكبر شريحة من الصم وضعاف السمع وسيكون الافتتاح قريباً.

أهداف رئيسية

وتهدف الجمعية إلى تعريف المجتمع وتوعيته بخصائص هذه الفئة وقدراتها وحقوقها وإقامة علاقات تعاونية مع المجتمعات والمراكز ذات الأهداف المشابهة لتبادل الخبرات وتمثيل الدولة في المحافل الدولية، وإيجاد قاعدة معلومات لخدمة احتياجات فئة الصم والتعريف بلغة الإشارة ونشرها في المجتمع من خلال تقديم الدورات الخاصة بها وتشجيع البحوث المتعلقة بالصم والصمم، حيث نجحت وباقتدار في تفعيل نظام الدمج الشامل لفئة الصم في المجتمع من خلال الأهداف التي وضعتها، بالإضافة إلى أهدافها التي تسعى إلى تحقيقها في المستقبل، والتي ستتحقق بتضافر الجهود وبدعم كل فئات المجتمع.

طباعة Email