سلطان بن طحنون: زايد جعل العمل الإنساني نهجاً أصيلاً في مجتمع الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس مجلس إدارة مكتب فخر الوطن، أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، يعد رمزاً أصيلاً لقيم الخير والعطاء والرحمة، وأن أياديه البيضاء وأعماله الإنسانية والخيرية امتدت لتشمل المحتاجين في مختلف مناطق العالم.

وقال الشيخ سلطان بن طحنون- في كلمة له بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني الذي يوافق 19 من شهر رمضان -: «في الذكرى السنوية ليوم زايد للعمل الإنساني نستذكر بكل وفاء واعتزاز القيم الإنسانية التي رسخها الوالد المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي جعل قيم العطاء والتراحم ومد يد العون والمساعدة نهجاً أصيلاً للدولة منذ تأسيسها وحرص على غرس هذه القيم لدى شعبه».

وأضاف: «إن مبادئ الشيخ زايد ورؤيته تشكل الأساس الذي تنطلق منه دولة الإمارات في استجابتها للأوضاع الإنسانية وفي مختلف الظروف..»، مشيراً إلى أن ذلك برز في الجهود الإنسانية التي بذلتها الدولة خلال جائحة «كوفيد 19» بتضامنها مع دول العالم ومواصلة تقديمها المساعدات لدعم شعوب العالم في مواجهة الجائحة واحتواء تداعياتها الإنسانية والاقتصادية والصحية. 

وأشار إلى أن أبطال الخطوط الأمامية في الدولة يجسدون قيم الشيخ زايد من خلال ما يبدونه من بذل وعطاء وتعاون في تقديم الخدمة والعون للآخرين ودورهم الإنساني في الحفاظ على صحة المجتمع وسلامته.

وبهذه المناسبة ثمّن رئيس مجلس إدارة مكتب فخر الوطن، مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم سموه المتواصل لأبطال الخطوط الأمامية، وتقدير جهودهم وتضحياتهم، والذي يعد تكريماً وإعلاء لقيم الخير والعطاء، وتعزيزاً لثقافة التضامن والتراحم التي تسود في مجتمع الإمارات.

طباعة Email