انطلاق قوافل زايد الخير في القرى الباكستانية

ت + ت - الحجم الطبيعي
بالتزامن مع يوم زايد للعمل الإنساني، بدأت قوافل زايد الخير في القرى الباكستانية تقديم خدمات الرعاية الصحية للفقراء من النساء والأطفال والمسنين تحت شعار «على خطى زايد»، بمشاركة 50 طبيباً وممرضاً من أطباء الإمارات وباكستان من المتطوعين في برنامج القيادات الإماراتية الإنسانية الشابة، وبمبادرة من زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية وأطباء الإنسانية العالمية ومركز الإمارات للتطوع، وبالتنسيق مع وزارة الصحة الباكستانية وقنصلية الإمارات لدى كراتشي.
 
وأكد الدكتور عادل الشامري العجمي الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، رئيس إمارات العطاء أن عمل الخير في دولة الإمارات ليس سمة أو صفة وحسب، ولكنه نهج ثابت ومتواصل بتوجيهات من القيادة الحكيمة وبدأه المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي غرس الخير في بقاع العالم وحرص على مساعدة المحتاج في كل بقاع العالم. وأكد أن الإمارات من الدول الرائدة في العمل الإنساني محلياً وعالمياً، وتمد يد الخير والعطاء لمختلف الجنسيات ومن دون النظر لدين أو لون أو عرق لتحقيق الهدف الأسمى، وهو نجدة المتضررين والمحتاجين للمساعدة.
 
طباعة Email