ولي عهد رأس الخيمة: الشيخ زايد منارة للعطاء والإنسانية بالإمارات والعالم

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، نقش في ذاكرة أبناء شعبه العديد من الدروس والعبر والخبرات التي تعينهم على مواصلة الدرب على طريق العمل لإسعاد البشرية.

وقال سموه - في كلمة بمناسبة «يوم زايد للعمل الإنساني» الذي يصادف 19 رمضان من كل عام -: «إنه يوم مميز في مسيرة الوطن نستذكر فيها الإنجازات الكبيرة التي تحققت في عهد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي سخر حياته من أجل دينه ووطنه وشعبه وأمته، فيما تتطلع قيادة الدولة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات إلى الخمسين عاماً القادمة لترسيخ مكانة الإمارات كمنارة للخير والعطاء على مستوى العالم، وتعزيز ثقافة العمل الخيري والإنساني والتطوعي».

وأكد سموه أنّ المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، منارة للعطاء والعمل الإنساني في الإمارات والعالم؛ نظراً لما قام به من أعمال إنسانية أسهمت في تخفيف معاناة شعوب العالم.. مشيراً سموه إلى أن هذا اليوم يمثل لنا جميعاً في الإمارات مواطنين ومقيمين ذكرى غالية نستذكر فيها عظمة إنجاز المغفور له الذي غرس الخير في هذه الأرض. وقال سموه: «إن مآثر المغفور له الشيخ زايد ستبقى دليل عمل لنا في الإمارات نسير في هديه لتحقق الإمارات الأهداف الإنسانية التي رسمها زايد الخير، والعمل بالقيم النبيلة التي تحلى بها..». مؤكداً أن التاريخ سيخلد زايد الخير قائداً حكيماً سعى إلى رفعة شعبه، ونشر منهج الوسطية والاعتدال، وترسيخ القيم والمبادئ الإنسانية.

 
طباعة Email