الأرشيف والمكتبة الوطنية: الإمارات وطن التسامح

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفاء بيوم زايد للعمل الإنساني، وبالتزامن مع شهر رمضان المبارك، نظم الأرشيف والمكتبة الوطنية ندوته الافتراضية الثالثة في أجندة موسمه الثقافي 2022 بعنوان: «الإمارات وطن التسامح»، سلط فيها الضوء على جهود الإمارات، وجهود المؤسس والباني الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من أجل إعلاء قيمة التسامح في المجتمع، وأثر التسامح عليه، وجهود القيادة الرشيدة في توسيع نطاق انتشار هذه الفضيلة.

وقال عبدالله ماجد آل علي مدير عام الأرشيف والمكتبة الوطنية بالإنابة: شهر رمضان تعظم فيه فضيلة التسامح ويعلو قدرها، ففيه تصفو النفوس، وتتطهر القلوب من الحقد والضغائن، وبما أن التسامح فضيلة أخلاقية، وقيمة من أسمى القيم، فإن الإنسان لا يستطيع أن يعيش باستقرار وسلام داخلي من غيرها، ويظل شهر رمضان الفرصة الحقيقية لكي نغرس بذور هذه القيمة في نفوس أبنائنا، ونعزز منزلة هذه الفضيلة في مجتمعاتنا فهي حالة وعي يتمتع بها الإنسان الذي يتعايش بسلام ووئام مع أخيه الإنسان، ولذلك اخترنا لندوة «الإمارات وطن التسامح» هذا الموعد الذي يتزامن مع اقتراب يوم زايد للعمل الإنساني.

وأضاف: إن من يتأمل الخريطة السكانية لدولة الإمارات يدرك أن التسامح أضحى نهجاً يُقتدى وعملاً يُحتذى به، فهي حاضنة لقيم التسامح والسلم والأمان والتعددية الثقافية. افتتحت الندوة وأدارتها الدكتورة عائشة بالخير مستشار البحوث في الأرشيف والمكتبة الوطنية، وشارك فيها نخبة من الأكاديميين والخبراء والمختصين.

طباعة Email