"مجموعة أ. ر. م. القابضة" تساهم في مبادرة "المليار وجبة" بمليوني درهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت "مجموعة أ.ر.م. القابضة" التبرع بمبلغ مليوني درهم في مبادرة "المليار وجبة" التي تنظمها مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، لتوفير الدعم الغذائي للمحتاجين والفقراء في 50 دولة حول العالم، وخاصة الأطفال واللاجئين والنازحين والمتضررين من الكوارث والأزمات من الفئات الأشد ضعفاً.

وتدعم مجموعة أ.ر.م. القابضة مبادرة "المليار وجبة" الهادفة للوصول المباشر بالمعونات الغذائية إلى الأفراد والأسر الأقل حظاً في الدول التي تغطيها بالتعاون والتنسيق مع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، وشبكة بنوك الطعام الإقليمية، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وبنك الإمارات للطعام، وجمعية دار البر، وجمعية دبي الخيرية، وعدد من مؤسسات العمل الخيري والإنساني.

وقال محمد سعيد الشحي، الرئيس التنفيذي لمجموعة أ.ر.م القابضة: رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة، وتوفير حياة أفضل يبدأ من توفير الغذاء الأساسي الذي يحتاجه الإنسان .. يشرفنا أن نساهم في مبادرة المليار وجبة، ونتقدم بالشكر لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية التي تنظم المبادرة على إتاحة هذه الفرصة لنا، فهذه لفتة إنسانية تربط التعاطف مع أخذ زمام المبادرة، وتغير حياة الملايين إلى الأفضل بشكل دائم.. هذه حاجة ملحّة نراها حولنا، ونؤمن بأن روح العطاء هي الأساس".

وتستقبل مبادرة "المليار وجبة" التبرعات عبر أربع قنوات معتمدة هي الموقع الإلكتروني www.1billionmeals.ae والتحويل المصرفي لحساب مبادرة "المليار وجبة" على رقم الحساب المعتمد: AE300260001015333439802 في بنك الإمارات دبي الوطني بالدرهم الإماراتي.. أما في حال الرغبة بالتبرع بدرهم واحد يومياً للمبادرة من خلال اشتراك شهري، يمكن إرسال رسالة نصية بكلمة "وجبة" أو "Meal" على الرقم 1020 لمستخدمي شبكة "دو" أو على الرقم 1110 لمستخدمي شبكة "اتصالات".. كما يمكن التبرع بالتواصل مع مركز اتصال مبادرة "مليار وجبة" على الرقم 8009999.

وإلى جانب التبرعات الفردية، تواصل الشركات وقطاعات الأعمال والفعاليات الاقتصادية الإعلان تباعاً عن مساهمات مالية لدعم أهداف مبادرة المليار وجبة، وتمكين الفئات الأقل حظاً حول العالم، والمشاركة في مواجهة تحدي الجوع الذي يعاني تبعاته أكثر من 800 مليون إنسان حول العالم.

طباعة Email