مليون و247 ألف وجبة وزّعت بدبي في العشر الأوائل لرمضان

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف الدكتور حمد الشيباني مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، أن عدد وجبات الخير التي بذلها ذوو العطاء في دبي تجاوزت مليوناً و247 ألف وجبة في العشر الأوائل من الشهر الكريم، تحت إشراف وتدبير ورقابة صارمة من قبل فرق الدائرة المنتشرة في سائر أنحاء دبي حمايةً ووقايةً لمن يعطي ومن يستفيد.

وأوضح الدكتور الشيباني: أن توزيع الوجبات خلال العشرة أيام الأولى من رمضان، شمل 147 موقعاً ضمن أنحاء الإمارة، وأما سفر الإفطار فقد بلغت 234 سفرة احتوت على 66 ألف وجبة، فضلاً عن 7 خيام وفرت 2600 وجبة إفطار، بينما قدمت وجبات الأمل ضمن 29 جولة لها 1281 وجبة إفطار.

وبحسب المتحدث فإن جهات التبرع بالوجبات وموائد الرحمن توزعت على: جمعية دبي الخيرية، جمعية بيت الخير، جمعية دار البر، مؤسسة محمد بن راشد للأعمالِ الخيريةِ والإنسانية، هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بمركزها في دبي، وجباتِ كسر الصوم التي أخذتها هيئة الهلال الأحمر على عاتقها كذلك الأمر، وجبات الأمل، مؤسسة وطني الإمارات التطوعية، وجبات سفرة إفطار المساجد، وجبات الأفراد المتطوعين بموجب تراخيص الموافقة الصادرة عن دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري ضمن خيم الإفطار الجماعية.

تفتيش ورقابة

وأكد المدير العام: أن الدائرة حرصت على تجهيز فرق التفتيش من ذوي الاختصاص والخبرة الرقابية لضمان سير الأمور بما يراعي الضوابط الصحية والقوانين الرسمية الناظمة لتجمعات الجمهور بما يضمن سلامة المنظمين والمستفيدين.

وقال: مهام الفريق الإشراف على عملية توزيع الوجبات الرمضانية بهدف الرقابة على خدمة توزيع الوجبات بالتنسيق مع الجمعيات الخيرية، وتوجيه الجمهور والمتبرعين إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية وتجنب ممارسة بعض العادات المجتمعية مثل توزيع الوجبات بين الجيران، أو توزيع وجبات الإفطار من المنازل إلى العمال مباشرة، لما قد تسببه هذه الممارسات من إضرار بصحة وسلامة والمجتمع ومخالفتها للإجراءات الاحترازية والوقائية المعتمدة من اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، والبروتوكولات المعمول بها على مستوى الدولة.

تنسيق

وشدد الدكتور حمد الشيباني على تشكيل الدائرة للفريق المذكور، جاء بغرض توحيد وتنسيق الجهود الميدانية لتوزيع وجبات الإفطار، بالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية فيما يتعلق بخدمة توزيع الوجبات الرمضانية، فضلاً عن متابعة ورصد مخالفات الجهات غير الملتزمة بإصدار التصاريح الخاصة بخدمة توزيع الوجبات الرمضانية، ولحث أفراد المجتمع على التعامل مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية المعتمدة في دبي بإشراف مباشر من الدائرة التي تعمل وفق معايير دقيقة وممارسات معتمدة للحفاظ على صحة وسلامة المجتمع.

وتابع المسؤول: تخضع عملية توزيع الوجبات الرمضانية إلى الرقابة والتفتيش في مواقع تسليم واستلام الوجبات بشكل يومي عن طريق توجيه المتبرعين وأهل الخير من قبل دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري إلى الجمعيات الخيرية لتقديم التبرعات بهذا الخصوص، وتحرص الدائرة على تحديد توقيت توزيع الوجبات بحيث يكون انتهاء عملية توزيع الوجبات في الميدان قبل موعد الإفطار، فضلاً عن إصدار تصاريح توزيع وجبات الإفطار لجهات النفع العام والنوادي الاجتماعية على جالياتهم بعد أخذ موافقة هيئة تنمية المجتمع، ضمن آلية عمل مرنة تمكن الجميع من الأخذ بزمام الأمور عبر توزيع المسؤوليات على جميع الفرق المشاركة في العملية، لتحقيق الاستفادة الحقيقية منها.

 
طباعة Email