هيبة القرآن

ت + ت - الحجم الطبيعي

قصيدة مهداة إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بمناسبة العام الـ 25 على إنشاء جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم.

فازت دبيُّ منــــارةُ الأوطــــانِ

وتواضعـــتْ للخالــــقِ الديّانِ

وسمَــتْ على أترابها بمسيــــرةٍ

تُعلي شؤونَ المجـــــــد للفرقان

وتسيرُ في طُـــــرق المهابة والعُلا

ويفوحُ عِطـــرُ البذلِ والإحسان

عشرون عاماً قد مضتْ مع خمسةٍ

ودبيُّ تُكــــرمُ فِتيـــــةَ القــرآن

مِـــــنْ كلّ تَلّاءٍ لكَنْزِ كنــــوزنا

أو خاشـــــعٍ قد خـــرّ للأذقانِ

قد حثّها للخيـــرِ حاتمُ وقتِــــه

شيخُ الشيــــوخِ وزينةُ الفرسـان

شيخُ المكــــارم والمناقب سيّدي

بو راشدٍ شمسُ الزمـــــان الباني

أسدُ المراجـــل والزعامة والعطا

مَـــنْ فاح منه الطيبُ في الأردانِ

قد خصّه المولى بحكمة راشــــدٍ

ورجاحــــةِ العالي مـــــن نهيّان

هو مَــــــن دعانا للقيام بواجبٍ

نحو الكتاب بسالف الأزمــــانِ

وتأسست أمُّ الجــــــــوائز كلِّها

لعنايـــــةٍ بمفاخــــر القـــرآن

أنوار ذِكْــــرٍ لا يَمَــــلُّ جليسُها

تجلو الصــــدى مع ناقعِ الأدرانِ

وتُنيرُ بالذكر الحكيــــم صدورَنا

وتُعيــــذُنا مـــن سَجْعة الكُهّانِ

ونرتـــــلُ الآيات في جنبــــاتها

ويفــــوز أهلُ الجِــــدّ والإتقانِ

حتى غدتْ فخـرَ الجوائز في الدُّنا

وتسيّدتْ في حومــــة الميـــدان

وتقاطـــر الآلافُ نحـــو ندائها

وتُجيبهم بعــــذوبة الألحـــــانِ

كـــم قارئ قد بات في عتبـــاتها

لتُضيفَــه في جلســـة الإيـــوان

إيـــــوان حادينا وقائــــدِ ركبنا

وزعيـــــم دولتنا بكــــل رهان

أكرمتَهم يا سيـــدي بشهامــــةٍ

ورفعت شـــأن الذكر والقــرآن

ورقمتَ هذا المجــدَ في صفحاتنا

وعلتْ دبيُّ بطرفهـــا الوسنـــانِ

أعــــلاك ربي في حياتـــك كلّها

وحماك بالتمكيـــن والإمكـــان

وأدام عـزّك في السيـادةِ والعُــلا

مع مِنحــة التسديــــدِ والغفران

هذي المفاخــــر قد أتتك مُطيعةً

ومجيبـــةً في الســـرّ والإعــلان

صلى الإله على الحبيـــب المُجتبى

ما ذرّ قَـــرْنُ الشمس في الأكوان

والآل والصحب الكرام ومَنْ لهم

في التابعين خُلاصــة الأعيــــانِ

 

 

طباعة Email