مليون درهم من "شوبا العقارية" لصالح مبادرة "المليار وجبة"

ت + ت - الحجم الطبيعي

قدمت "شوبا العقارية" تبرعا بقيمة مليون درهم لصالح مبادرة "المليار وجبة"، الأكبر في المنطقة لتوفير دعم غذائي يصل إلى مليار وجبة للفقراء والجوعى في 50 دولة حول العالم.

ويساهم التبرع الذي قدمته "شوبا العقارية" في توفير المكونات المطلوبة لإعداد وجبات طعام تسد رمق المحتاجين في المجتمعات الأقل دخلاً التي تستهدفها المبادرة.

وتأتي مساهمة "شوبا العقارية" في مبادرة "المليار وجبة" التي تتخذ من المقولة النبوية الشريفة "ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع" شعاراً لها، وسط إقبال قياسي على التبرع من أصحاب الأيادي البيضاء والمحسنين وأهل الخير من الشركات والمؤسسات والأفراد.

وتستثمر مبادرة "مليار وجبة" النجاح الذي فاق التوقعات لحملة "100 مليون وجبة" التي جرت في شهر رمضان الماضي، وتمكنت من تخطي مستهدفاتها وجمع تبرعات لتوفير 220 مليون وجبة جرى توزيعها بالكامل في أكثر من 47 دولة حول العالم. ومن خلال مبادرة "مليار وجبة" سيتم العمل على استكمال العدد الإجمالي للوجبات إلى مليار وجبة للمساهمة في مكافحة الجوع وسوء التغذية في عدد من المناطق الأشد احتياجاً حول العالم، خاصة لدى الفئات الضعيفة من الأطفال واللاجئين والنازحين وضحايا الكوارث والأزمات، أي أنه سيتم تحت مظلة مبادرة "مليار وجبة" جمع تبرعات ومساهمات لتوفير وتوزيع 780 مليون وجبة إضافية في 50 دولة حول العالم.

وتعد مبادرة "المليار وجبة"، التي تسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة لعام 2030 وخصوصاً هدف القضاء على الجوع في العالم، الأحدث ضمن "مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية" المؤسسة الإنسانية العالمية التي تضم حالياً عشرات المبادرات والمؤسسات التي تنفذ برامج العمل الخيري والإنساني في مختلف أنحاء العالم.

و قال بي ان سي مينون، مؤسس ورئيس مجلس إدارة "مجموعة شوبا": "أتشرف بدعم حملة "المليار وجبة" التي أعلن عنها مؤخراً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. وانطلاقاً من التزامي بدعم الجهود الإنسانية والأعمال الخيرية لا سيما خلال الشهر الفضيل، يسرني أن أساهم في مد يد العون للفئات غير الميسورة في مُجتمعاتنا، وتخفيف معاناتها وتوفير الدعم الغذائي لها. وتعكس هذه الحملة النبيلة الدور الريادي لدولة الإمارات العربية المتحدة في دفع عجلة العمل الإنساني عالمياً، وقيادة الجهود الإغاثية، وتقديم نموذجٍ رائد في البذل والعطاء".

طباعة Email