«صحة دبي» تستخدم تقنية متطورة لعمليات الفشل الكلوي عبر القسطرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

بدأت هيئة الصحة بدبي باستخدام تقنية متطورة لتهيئة المرضى للغسيل الكلوي عن طريق القسطرة باستخدام الموجات الصوتية، وبدون تدخل جراحي، لتكون هيئة الصحة بدبي أول مؤسسة صحية على مستوى الشرق الأوسط وشرق أوروبا في استخدام هذه التقنية المتطورة لمرضى الفشل الكلوي.

وقد نجحت الهيئة، ممثلة بمستشفى راشد، خلال الأسبوع الماضي، بإجراء أول عملية باستخدام هذه التقنية، لمريض مواطن (20 سنة)، كان يعاني من الفشل الكلوي وبحاجة ماسة للبدء بعملية غسيل الكلى، حيث تمكن أطباء قسم جراحة الأوعية الدموية بمستشفى راشد من توظيف هذه التقنية لتهيئة المريض لإجراء عملية غسيل الكلى عن طريق القسطرة وبدون عمل جراحي كما كان يتم في العادة.

فحوصات

وأوضحت الدكتورة دينا محمد القدرة استشاري ورئيس قسم جراحة الأوعية الدموية بمستشفى راشد ورئيس الفريق الطبي، أن المريض كان يعاني من الفشل الكلوي لسنوات طويلة، حيث راجع مستشفى راشد وتم إجراء الفحوصات اللازمة له قبل نقله إلى قسم عمليات اليوم الواحد لإجراء هذه العملية التي استغرقت (34) دقيقة تحت التخدير الموضعي.

حيث تكللت بالنجاح التام، وغادر المستشفى بعدها بساعة واحدة فقط، وهو يتمتع بصحة جيدة، لكنه يحتاج إلى عدة متابعات قبل البدء بعملية الغسيل الكلوي بعد (6-8) أسابيع.

وأشارت إلى أن إجراء مثل هذا النوع من العمليات بهيئة الصحة بدبي سيفتح المجال أمام المرضى للاستفادة من هذه الخدمة التي ستوفر عليهم الكلف المالية المرتفعة والإقامة في المستشفى عند إجراء العمليات الجراحية التقليدية، كما سيسهم ذلك في توفير وقت وجهد الأطباء وإتاحة الفرصة لخدمة العديد من المرضى، إضافة إلى سرعة دوران السرير الطبي بين المرضى.

وقالت الدكتورة القدرة: إن استخدام هذه التقنية يخضع لعدد من الشروط والمعايير المتعلقة بالحالة الصحية لمريض الكلى، وذلك بعد عملية تقييم الحالة المرضية من خلال فحص تخطيط الموجات الصوتية للأوردة والشرايين في الذراع، مشيرة إلى أن 30% من مرضى الكلى ممن يحتاجون لعملية الغسيل الكلوي سيستفيدون من هذه التقنية.

وأشارت الدكتورة القدرة إلى الاهتمام البالغ الذي توليه هيئة الصحة بدبي لفتح آفاق التعاون الطبي مع مختلف الشركات والمؤسسات الطبية العالمية للاستفادة من تقنياتها وحلولها الذكية، وتوطين خبراتها في الهيئة وتوظيفها لخدمة المرضى.

طباعة Email